الجمعة، فبراير 08، 2019

قصة للكاتب انطوان تشيكوف

قصة للكاتب انطوان تشيكوف  :
منذ أيام دعوت إلى غرفة مكتبي مربية أولادي (يوليا فاسيليفنا) لكي أدفع لها حسابها ..
قلت لها : اجلسي يا يوليا فاسيليفنا .. هيا نتحاسب .. أنت في الغالب بحاجة إلى النقود ، ولكنك خجولة إلى درجة أنك لن تطلبيها بنفسك .. حسناً .. لقد اتفقنا على أن أدفع لك ثلاثين روبلاً في الشهر ..
قالت : أربعين ..
قلت : كلا ، ثلاثين .. هذا مسجل عندي .. كنت دائماً أدفع للمربيات ثلاثين روبلاً .. حسنا ًلقد عملت لدينا شهرين ..
قالت : شهرين وخمسة أيام ..
قلت : شهرين بالضبط .. هكذا مسجل عندي .. إذن تستحقين ستين روبلاً .. نخصم منها تسعة أيام آحاد .. فأنت لم تعلمي (كوليا) في أيام الآحاد بل كنت تتنزهين معه فقط .. ثم ثلاثة أيام أعياد ..
تضرج وجه يوليا فاسيليفنا ، وعبثت أصابعها بأهداب الفستان ولكن .. لم تنبس بكلمة !
قلت : نخصم ثلاثة أعياد ، إذن المجموع اثنا عشر روبلاً .. كان (كوليا) مريضاً أربعة أيام و لم تكن تدرسينه .. كنت تدرسين لـ (فاريا) فقط .. و ثلاثة أيام كانت أسنانك تؤلمك فسمحت لك زوجتي بعدم التدريس بعد الغداء ..
إذن اثنا عشر زائد سبعة - تسعة عشر .. نخصم ، الباقي .. واحد وأربعون روبلاً .. مظبوط ؟
واحمرت عين يوليا فاسيليفنا وامتلأت بالدمع ، وارتعش ذقنها ، وسعلت بشدة ، ولكن .. لم تنبس بكلمة !
قلت : قبيل رأس السنة كسرت فنجاناً وطبقاً .. نخصم روبلين .. الفنجان أغلى من ذلك ، فهو موروث ، ولكن فليسامحك الله ! علينا العوض .. نعم ، وبسبب تقصيرك تسلق (كوليا) الشجره ومزق سترته ..
نخصم عشرة .. وبسبب تقصيرك أيضاً سرقت الخادمة من (فاريا) حذاء ، ومن واجبك أن ترعي كل شيء ، فأنت تتقاضين مرتباً ..
وهكذا نخصم أيضاً خمسة .. وفي 10 يناير أخذت مني عشرة روبلات ..
فهمست يوليا فاسيليفنا : لم آخذ !
قلت : ولكن ذلك مسجل عندي !
قالت : طيب ، ليكن ..
قلت : من واحد وأربعين نخصم سبعة وعشرين .. الباقي أربعة عشر ..
امتلأت عيناها الاثنتان بالدموع .. وطفرت حبات العرق على أنفها الطويل الجميل ..
يا للفتاة المسكينة !
وقالت بصوت متهدج : أخذت مرة واحدة .. أخذت من حرمكم ثلاثة روبلات .. لم آخذ غيرها ..
قلت : حقاً ؟ انظري ، وأنا لم أسجل ذلك ! نخصم من الأربعة عشر ثلاثة ، الباقي أحد عشر .. هاهي نقودك يا عزيزتي !
ثلاثة .. ثلاثة .. ثلاثة .. واحد .. واحد .. تفضلي !
ومددت لها أحد عشر روبلاً .. فتناولتها ووضعتها في جيبها بأصابع مرتعشة .. وهمست : شكراً ..
فانتفضت واقفاً وأخذت أروح وأجيء في الغرفة ، واستولى علي الغضب ..
قلت : شكراً على ماذا ؟
قالت : على النقود ..
قلت : يا للشيطان ، ولكني نهبتك ، سلبتك ! لقد سرقت منك ! فعلام تقولين شكراً ؟
قالت : في أماكن أخرى لم يعطوني شيئاً !
قلت : لم يعطوكِ ؟! ليس هذا غريباً ! لقد مزحت معك ، لقنتك درساً قاسياً .. سأعطيك نقودك ، الثمانين روبلاً كلها !
هاهي في المظروف جهزتها لك ! و لكن هل يمكن أن تكوني عاجزة إلى هذه الدرجة ؟
لماذا لا تحتجين ؟ لماذا تسكتين ؟ هل يمكن في هذه الدنيا ألا تكوني حادة الأنياب ؟ هل يمكن أن تكوني ساذجة إلى هذه الدرجة ؟
ابتسمتْ بعجز فقرأتُ على وجهها : يمكن ..
سألتها الصفح عن هذا الدرس القاسي وسلمتها الثمانين روبلاً كلها ..
فشكرتني بخجل وخرجت .. وتطلعت في أثرها وفكرت : حقا ما أسهل سحق الضعفاء في هذا العالم.

الأربعاء، يناير 16، 2019

عقدة سندريلا




عقدة سندريلا (نعت يلاحق الفتيات المظلومات)
عقدة سندريلا هي عقدة حديثة يُعتقد أنها تنتشر بين نساء هذا العصر، وُصِفت لأول مرة عام 1981 من قِبَل الكاتبة والمعالجة النفسية الأمريكية كوليت داولينغ في كتابها وهي بشكلٍ عام رغبة لاشعورية لدى الفتاة المصابة في أن تكون موضع الرِّعاية لدى الآخرين، ويُقال أن هذه العقدة تصبح أكثر وضوحًا كلَّما تقدَّمت المصابة في السن.
أعراض عقدة سندريلا :
  - فقدان المرأة للإبداع و اتخاذ القراراتحيث أنها دائماً تشعر بالاطمئنان و الارتياح عندما تكون تابع إلى شخص ما يقوم بتوجيهها و يقول لها ما يجب عليها فعله بالضبط.
- الارتباك و القلق عندما تكون في وضع مسؤوليةعندما يتم وضع السيدة التي تعاني من عقدة سندريلا في موضع مسؤولية ترتبك بشدة إلى درجة أن كل ما حولها يلاحظ هذا الأمر بشدة ، و عندما تصبح المريضة رئيسة في العمل تكون ضعيفة الشخصية و لا تعرف كيف تتخذ القرارات .
- عدم الثقة بالنفس و عدم الاعتراف بأنها تعاني من أي مشكلة شخصية : مثلاً إذا وقعت في مشكلة و لم يمكنها التصرف كالعادة سوف تجدها تقول بأن لم يكن هناك لهذه المشكلة و تضع اللوم على الحظ السيئ بالرغم من إذا بحثت لم تجد مشكلة كبيرة سوف تجد أن حلها كان شيء في غاية البساطة .
- عدم الشخصية و تقبل الإهانة : أو بمعنى أوضح عدم القدرة على أخذ الحق و غالباً تجد هذه السيدة تعاني في حياتها الزوجية أي تعيش مع زوج يقوم بضربها و يسيء معاملتها و مع ذلك تجدها تكمل حياتها معه و دئماً تكون خائفة من فكرة الانفصال لأنها ليس لديها القدرة على تحمل مسئولية نفسها فهي لا يمكنها أن تعمل و تنفق على نفسها و على أولادها و أيضاً لا يمكنها اتخاذ موقف شديد مع طفلها إذا أخطئ و سوف تسمع منها دائماً إذا لم يكن والده موجود سوف أعاني معه فهو يخاف منه و يعمل له حساب فلا يخطئ كثيراً في وجوده .
- الزواج المبكر أو الزواج بدون عقلانيه و تفكيرهذا يكون هو السبب الرئيسي في أن غالباً السيدة التي تعاني من عقدة سندريلا تعيش مع زوج سيء أنها في كثير من الأحيان تقبل الزواج بشكل سريع و بدون بتفكير من أجل أن تجد سريعاً شخص تكون حمايته و يقوم براعيتها .
- أحيانًا تظلم نفسها بالاستمرار مع شريك غير مناسبتُفضِّل بعض المصابات البقاء في علاقة مؤلمة على أن تظل بلا شريك، وما يزيد الأمر سوءً اعتماد بعضهنَّ كليًا على شركائهنَّ غير المناسبين خوفًا من الاستقلال.
أسباب الإصابة بعقدة سندريلا :
- دائماً يكون الأساس في هذه المشكلة التربية : سواء كان بسبب أن تكون الفتاة مدللة بشكل زائد عن الحد من قبل والديها فتجد الأب و الأم يفعلون لها كل شيء و بدون أن يتركوها تعتمد على نفسها في أي شيء و هذا الأمر يرسخ لديها فكرة أنها دائماً في حاجة إلى من يراعها و على وجه أخص أن والديها يشعروها دائماً بأنها أضعف بكثير من أن تفعل شيء بمفردها .
- خوف الأهل على فتاة بشكل مبالغ به من المجتمعحيث تجد الأهل يحرجون على فتاة بشكل كبير من أن تحدث مع أي شخص غريب و يخيفوها دائماً من أنها سوف تتعرض للأغتصاب و الاختطاف و يقولون لها إذا وجدتِ رجل في مكان ما يجب عليكِ الخروج منه على الفور حتى لو كان شارع عام .
-عدم تلبية الأهل إلى طلب الفتاة بالخروج أو السفر :  عدم تلبية الأهل إلى أي طلب للفتاة بسبب أنها يفضل أن تفعل هذا بعد الزواج على سبيل المثال إذا طلبت الفتاة أن تخرج أو قالت إلى والديها لماذا لا نذهب إلى رحلة سوف يكون الرد عندما تتزوجين سوف يأخذك زوجك إلى أي مكان تريدين الذهاب إليه و هذا الأمر يجعل الفتاة تريد الزواج في أسرع وقت .
– الدراما التي تركز على ضعف الفتاة : بمعنى سوف ترى في  الكثير من المسلسلات و الأفلام التي تظهر الفتاة على أنها دائماً ضعيفة و لا يمكنها أن توجه أي شيء في الحياة بدون رجل أو بدون الأسرة .
لذا ينبغي زرع الثقة في نفوس الفتيات  حتى تتمتع بناتنا بصحة نفسية عالية، فالمرأة ليست فقط نصف المجتمع، بل إنها مسؤولة عن تربية النصف الآخر.
اختم الكلام بهمسة في اذنك ايتها المرأة
كوني أنتِ لنفسك الأمير الذي يحقق الأمنيات..
فالحياة لا تنتظر أحداً والسماء لا تمطر فرصاً!.


الجمعة، ديسمبر 21، 2018

مت فارغا!!!



هل قرأت كتاب "مُتْ فارغاً" أو "Die Empty" للمؤلف الأميركي تود هنري، والذي صدر للمرة الأولى في عام 2013،.
استلهم تود هنري فكرة كتابه أثناء حضوره اجتماع عمل، عندما سأل مدير أميركي الحضور قائلا: ما هي أغنى أرض في العالم؟
فأجابه أحدهم قائلاً: بلاد الخليج الغنية بالنفط.
وأضاف آخر: مناجم الألماس في إفريقيا.
فعقب المدير قائلاً: ليس مما سبق بل أغنى أرض هي المقابر
نعم، إنها المقبرة هي أغنى أرض في العالم؛ لأن ملايين البشر رحلوا عنها "أي ماتوا" وهم يحملون الكثير من الأفكار القيّمة التي لم تخرج للنور ولم يستفد منها أحد سوى المقبرة التي دُفنوا فيها.
ألهمت هذه الإجابة تود هنري لكتابة كتابه الرائع "مُت فارغاً" والذي بذل فيه قصارى جهده لتحفيز البشر بأن يفرّغوا ما لديهم من أفكار وطاقات كامنة في مجتمعاتهم وتحويلها إلى شيء ملموس قبل فوات الأوان، وأجمل ما قاله تود هنري في كتابه *"لا تذهب إلى قبرك وأنت تحمل في داخلك أفضل ما لديك، اختر دائماً أن تموت فارغاً".
وأنا -أيضاً- أعجبتني الفكرة وأحببت أن أجعلها مادة تحفيزية من جديد لمن لم يقرأ الكتاب، فإذا نظرنا إلى الفكرة في حد ذاتها فسنجدها من صميم الدين؛ حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
*"
إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَفِي يَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا تَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَغْرِسْهَا"* رواه البخاري وصححه الألباني، فتأمل معي أيها القارئ الكريم، حث النبي صلى الله عليه وسلم للأخذ بزمام المبادرة والسعي في إعمار الأرض حتى وإن قامت الساعة، وما أدراك ما الساعة!
وتتعانق أفكار الكاتب تود هنري مع ما قاله ابن الجوزي رحمه الله أيضاً، حين قال: *"من أحب أن ﻻ ينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم"*، والمتأمل لهذه الفكرة سيجدها منطقية للغاية؛ لأننا لا نعلم متى ينقضي الأجل، فكم من عالم استوفى أجله ولم يترك للبشرية سوى القليل الذي لا يكاد أن يُذكر؟ وكم من مُعلّم بخل بعلمه على تلاميذه ورحل دون ترك أثر؟ وكم من طبيب بخل بطبه عن مرضاه ومات منهم من مات دون أن يجدوا دواء لعلاّتهم؟ وكم من مثقف بَخل بثقافته عن محيطه الاجتماعي وترك الجهل من حوله يستشري؟ وكم؟ وكم؟ وكم؟
فالفكرة قديمة متجددة وليست اختراعاً جديداً، ولكنها تحتاج إلى ترويج وجهد وعمل، تحتاج إلى لفت انتباه الناس إلى مضمون "مُت فارغاً"، ونحتاج نحن جميعاً لتعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية في نفوسنا قبل عقولنا، فلم يأتِنا العلم كي يتوقف عندنا، ولكن يجب تمريره لمن هم أتون بعدنا، فلنكن جسوراً يعبر من خلالها العلم لمن يخلفنا على هذا الكوكب وإلا فكيف وصل إلينا علم من قبلنا؟
الدعوة هنا مفتوحة للجميع، ولا مجال للتقاعس، فبدلاً من أن نلعن الظلام الذي نحن ماكثون فيه منذ عقود فليشعل كلّ منّا شمعة في محيطه، وليبدأ هو بالتغيير ما استطاع إليه سبيلاً، ولا أجد عذراً لشخص ادخر علماً أو مجهوداً كان من الممكن أن يزحزح ركام الجهل والتخلف عن صدورنا، فلتبادر الآن وانشر شيئاً مفيداً على صفحة الفيسبوك الخاصة بك، أو على حسابك في أي من وسائل التواصل الاجتماعي المستخدمة في السخافة والاستظراف واستعراض الهراء البشري.
تخيل معي لو أن كل شخص منا شارك بمعلومة مفيدة عن عمله أو كتاب اطلع عليه أو خبرة حياتية اكتسبها أو غير ذلك مما يمكن تداوله بين بني البشر، تخيل كم الفائدة التي يمكن أن نجنيها أنا وأنت من المرور على معرفة حقيقية وخبرات عملية لدى الآخرين، ألا يمكن أن تكون هذه بداية الانتقال من حضيض التخلف إلى فضاء التقدم؟
ألا أدلك على بعض مما يمكن أن تقدمه للبشرية بدلاً من وقوفك ساكناً دون أدنى فائدة:
شارك في عمل تطوعي.
انشر محتوى كتاب.
أسس أو شارك في نادي قراءة.
علّم غيرك لغة جديدة.
ثقف غيرك.
شارك خبراتك العملية مع الآخرين.
ازرع شجرةً.
انصح شخصاً.
نظف ما حولك.
ساعد محتاجاً.
تصدّق ولو بالقليل.
اكفل يتيماً.
والقائمة تطول، فلتصنع أنت قائمتك بنفسك، ولتُحدث فرقاً،
الكتاب متوفر على النت لمن يرغب بمطالعته
اطال الله في اعماركم.


الجمعة، أكتوبر 12، 2018

قانون "غريشام" Gresham’ s Law

قانون "غريشام" Gresham’ s Lawهناك قانون اقتصادى يسمى «قانون غريشام».  للسير البريطانى توماس غريشام يقول: "إن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من التداول "
وملخص النظرية أنه عند تعدد أنواع النقود أو العملات في المجتمع فإن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من التداول، لأن الناس يفضلون بذل الرديئة ثمنا لما يشترون، ويحفظون الجيدة لأنفسهم، فتختفي من السوق.
اذن الرديء يطرد الجيد في مجال النقد و نلاحظ ان هذه القاعدة سارية أيضا في شتى مناحي الحياة.على سبيل المثال  فإن وجود أشخاص غير أكفاء في قيادة الشركات والمؤسسات كفيل بهروب أو طرد أو ترك الأكفاء بتلك الشركات والمؤسسات، حيث لن يستقيم العمل ولن يتحسن الأداء في تلك الشركات! وفي مجتمعاتنا وبلادنا نلاحظ أن تزايد أعداد الغوغاء يؤدي إلى ترك الأشخاص الجيدين إلى أماكنهم ومكانتهم لهؤلاء الغوغاء، حيث يشعرون بالإحباط والاكتئاب ويتجهون إلى ترك الساحة للغوغاء
و تلعب الصحافة والفن دورا كبيرا في إعلاء شأن تلك الحالات السلبية "الرديئة " للمجتمع، حيث تظهره في صورة البطل وشخصية تنال إعجاب الشباب ويرغب الكثيرون في الاحتذاء به والتشبه به، وهذا يؤدي بدوره إلى ارتفاع أسهم العملة الرديئة مما يستتبع تضاؤل دور العملة الجيدة وما تمثله من أفكار وأشكال للحالات الإيجابية وبالتالي انسحابها من الميدان
هكذا علمتنا تلك القاعدة الاقتصادية أن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة في الاقتصاد وعلمتنا أن النماذج الرديئة تطرد النماذج الجيدة في الحياة ورأينا أن الموظفين الضعفاء يطردون الموظفين الجيدين في الشركات والمصانع والمؤسسات
إنها قاعدة سارية المفعول في الاقتصاد والشركات بل والحياة بأسرها!
لذلك علينا أن نسعى جميعا للقضاء على العملة الرديئة حتى لا تطرد عملتنا الجيدة من كل اقتصادياتنا وشركاتنا ومؤسساتنا، بل من كل مناحي حياتنا


الأربعاء، سبتمبر 05، 2018

منحنى النسيان الرهيب!!


من أولى الابحاث المتعلقة بالتذكر والنسيان بحث العالم الألماني هيرمان  ابنغهاوس
 "Hermann Ebbinghaus" عام 1885 حيث بينت ابحاثه أن للنسيان منحنى يشير إلى السرعة التي نفقد فيها المعلومات التي لا نقوم بمحاولة استذكارها، ، وأثبتت تجاربه أن :
- العقل البشري و بعد ساعة ينسى 25% على الأقل من المعلومات التي تلقاها (اي غالبًا ما نفقد المعلومات بسرعة في بداية تعلمها)
-
وأيضا 25% على الأقل بعد 24 ساعة
-
وأيضا 25% بعد أسبوع
وبعد شهر لا يتبقى في ذاكرة الانسان سوى أقل من 5% من كمية المعلومات التي تلقاها.
 (لكن عند نقطة معينة تتوقف عملية النسيان، مما يعني أن المعلومات ستبقى مستقرة في الذاكرة طويلة الأمد دون أي تهديد لضياعها..).
فنحن  نفقد نسبة كبيرة من المعلومات إذا لم يتم محاولة استذكارها.
و إذا كان النسيان طرف والتذكر هو الطرف الذي يقابله فمنحنى النسيان أشار إلى المشكلة والحل في ذات الوقت. حيث أن سبب النسيان هو عدم محاولة استذكار المعلومات، وأن محاولة الاستذكار هي الحل، ولكن ما هي طرق الاستذكار؟
  قبل التكلم عن الحل لا بد من الاشارة الى بعض القناعات القديمة عن الذاكرة.
قناعات خاطئة تحملها عن الذاكرة يجب لتخلص منها: 
"أنا كثير النسيان"
"ذاكرتي ممتلئة
"أنا اتقدم في العمر وذاكرتي تضعف"
"ضغوطات الحياة تضعف من ذاكرتي"
"الذاكرة أمر معقد ويحتاج لوقت وانا لا أمتلك الوقت الكافي"
"هناك أنواع من الأغذية تساعد على تحسين عمل الذاكرة، كما أن هناك أغذية تضعف عمل الذاكرة، ولست على درجة من الوعي بهذه الأغذية، فمهما حاولت لتحسين ذاكرتي سوف تضعف بسبب نظامي الغذائي"
هذه القناعات القديمة تُضعف ثقتك بذاكرتك أو قد تعيق تقدمك؟
لذا نقترح عليك أن تتبنى قناعات مثل:
-التذكر عضلةمثلها كمثل أي عضلة أخرى يمكن تقويتها بالتمارين والممارسة. فإذا لم تكن ذاكرتي قوية بما فيه الكفاية، فمعنى ذلك أنني بحاجة إلى تقويتها.
-التذكر مهارةوليست موهبة، والمهارة يمكن اكتسابها على عكس الموهبة والتي تخلق مع الأنسان منذ الولادة.
و لا تنسى ما يلي:
-لا توجد ذاكرة ضعيفة ...و لكن  هناك ذاكرة غير مدربة(  الذاكرة تعتمد بشكل أساسي على التمرين والتدريب).
- سعة ذاكرة الانسان  غير محدودة

الحل لمشكلة منحنى النسيان الرهيب.

الحل ببساطة هو 4 مراجعات خلال الشهر و كلمة السر هي 5 دقائق.
1-المراجعة الأولى:
----------------------
قبل مرور ساعة ، وتكون بعد انتهاء الشرح أو المذاكرة مباشرة ، تحتاج فقط من 3 إلى 5 دقائق مراجعة ، لأن التركيز سيكون على النقاط الأساسية ، يمكن أن تتم مراجعة النقاط الأساسية. (مثلا مراجعة الخريطة الذهنية)او الكلمات المفتاحية.
2-المراجعة الثانية:
---------------------
قبل مرور 24 ساعة ، وتكون بمذاكرة الدرس والتطبيق عليه ، من خلال حل تدريبات في نفس اليوم الذي تم تلقى الشرح فيه في الحصة أو المحاضرة .
3-المراجعة الثالثة:
---------------------
قبل مرور أسبوع ، وتكون مراجعة سريعة قبل الحصة الجديدة أو المحاضرة الجديدة من نفس المادة ، تحتاج من 3 إلى 5 دقائق ، لأنها أيضا تركز على أساسيات الدرس وتعيد تثبيت النقاط الهامة فيه.
4-المراجعة الرابعة:
----------------------
قبل مرور شهر ، وتكون مراجعة سريعة على الدروس التي تمت مذاكرتها في المادة خلال شهر ، تحتاج من 3 إلى 5 دقائق ، السر في قلة الفترة الزمنية التي تحتاجها هذه المراجعة أن المعلومات تكون مستقرة.
اذا التكرار من اهم الطرق التي تساعدك على ترسيخ المعلومات في ذاكرتك البعيدة المدى.

الثلاثاء، أغسطس 14، 2018

بومودورو أو تقنية الطماطم


بومودورو أو تقنية الطماطمPomodoro Technique 
تشكو دائمًا من عدم إكمال المهمات وإنجازها ؟ دماغك مشتّت و لا تستطيع التركيز على المهمة التي بين يديك؟ جرّب تقنية بومودورو أو (تقنية الطماطم) في من الطرق الفعّالة لإدارة الوقت.
ما هي بومودورو أو تقنية الطماطم؟
هي طريقة عملية لتنظيم الوقت مع إعطاء المخ وقتاً للراحة ،طوّر فكرة البومودورو الإيطالي فرانشيسكو سيريلو(Francesco Cirillo) أواخر الثمانينات، بعد أن استخدم جهاز التوقيت الخاص بالمطبخ والذي يشبه الطماطم، وقسم فترات عمله إلى ٢٥ دقيقة ثم يفصل بين كل فترة وأخرى بخمس دقائق فقط.
يعتبر هذا الأسلوب مناسب لرفع معدل التركيز لاستخدامه فكرة “التوقف المتكرر”.
الطريقة/ من اليسار إلى اليمين




1-اكتب قائمة بالعمل الذي تريد القيام به. (كتابة، مذاكرة، طبخ، قراءة… مهام مختلفة)
2-اضبط المؤقت على 25 دقيقة.
3-ابدأ في العمل حتي ينتهي المؤقت، وتوقف مباشرة عنه.
4-الآن فترة راحة قصيرة لمدة ٥ دقائق. (لا تفعل أي شيء له علاقة بالمهام.. انظر إلى السقف بهدوء)
5-عد إلى ذات المهمة إن لم تنتهي أو ابدأ بمهمة جديدة لمدة ٢٥ دقيقة
6-توقف لمدة ٥ دقائق
7-كرّر الطريقة أربع فترات
8-عند كل ٤ بومودورو (1 بومودورو  يوافق جلسة عمل، في هذه الحالة، 25 دقيقة) تأخذ استراحة كبيرة من ٢٠ إلى ٣٠ دقيقة.
9-في نهاية اليوم احسب عدد فترات الطماطم( البوموداري) التي استغرقتها في كل مهمة
خط الزمن للبومودورو
يوضح الشكل خط الزمن لمدة ٤ بومودورو  أي فترة متكاملة من العمل وتساوي ساعتين..


إن إنجاز الساعتين بهذه الطريقة أسرع وأفضل جودة للعمل وللتركيز.. ويساعد ذلك أيضاً لمعرفة حجم إنجازك وعلاقته مع الوقت (كل إنجاز كم يستغرق من الوقت).. ستتعرف على نفسك أكثر وعلى قدراتك..
تلميحة/
- الهدف الأساسي من هذه التقنية هو للحد من تأثير المقاطعات الداخلية والخارجية على التركيز وتدفق المعلومات
- ابتعد عن المشتتات (مثل: تنبيهات الجوال والايميل على جهاز الكمبيوتر)
- أنت المسؤول عن نفسك وتنظيم وقتك فكن صادق في فترات العمل (٢٥ دقيقة) وفي فترات الراحة (٥ دقائق)
- اجعل آخر فترة راحة (٢٠ دقيقة) للقيام بفعل مريح جسدي كالاستحمام مثلا أو غفوة صغيرة كي تعود بنشاط للدورة القامة من ٤ بروموداري (فترات عمل) وهكذا.
من المهم أن تلاحظ أنه إذا تم مقاطعتك خلال جلسة بومودورو من قبل زميل أو اجتماع أو حالة طارئة، فيجب عليك مقاطعة الجلسة. احفظ عملك، و ابدأ جلسة جديدة عندما تكون أكثر هدوءا.



الاثنين، أغسطس 13، 2018

طريقة كورنيل في تدوين الملاحظات أثناء المحاضرات

كيفية تدوين الملاحظات بطريقة كورنيل
ينشغل الكثير من الطلاب بكتابة ما يقوله المحاضر أثناء الشرح، ما يقلل من درجة تركيزهم واستيعابهم للمحاضرة، إلا أنه يمكن التغلب على ذلك من خلال اتباع طريقة كورنيل و تسمح هذه الطريقة بكتابة المعلومات بشكل أسرع، و هي أكثر تنظيما من الطريقة التقليدية للتدوين، ما يساعدعلى تذكر المعلومات بسهولة..
 تعرف فيما يلي (على هذه الطريقة التي صممها البروفيسور والتر بوك سنة 1950 لمساعدة طلبة جامعة كورنيل في تلخيص محاضراتهم).
طريقة كورنيل:
 
هي طريقة منهجية لتنظيم المعلومات و الأفكار و كتابتها خلال المحاضرة  و   الطريقة باختصار  تعتمد على تسطير  الورقة لتقسيمها الى 4 اجزاء رئيسية  لتسهيل الرجوع اليها مرة اخرى للحفظ او استرجاع المعلومات

كيفية تدوين الملاحظات:
1- الجزء الاول من الورقه يحتوي على اسم المادة  ،عنوان الدرس ،الاسبوع  والتاريخ.
2-العمود الأيمن:  يدوّن فيه الكلمات المفتاحية للمحاضرة و الأسئلة.
3- العمود الأيسر: يدوّن فيه النقاط والمعلومات المهمة التي  ذكرت اثناء المحاضرة  و بكلمات قليلة و مستعينا بالرموزو الخرائط الذهنية.
4- الجزء السفلي: يكتب فيه خلاصة ما فهمته و النقاط المهمة و الواجبات.
مثال لطريقة كورنيل في درس الفاعل :




الجمعة، أغسطس 10، 2018

الفرق بين القيادة والإدارة

الفرق بين القيادة والإدارة
مفاهيم القيادة والإدارة هي من أكثر المفاهيم التي قد تكون متداخلة ومتشابهة لدى كثير من الناس على الرغم من الاختلافات الجوهرية بينهما. لهذا السبب نحتاج إلى تمييز كل منهما عن الآخر لاسيما أن الشخص نفسه قد يكون، على سبيل المثال، مديراً وقائداً للقسم في نفس الوقت.
وقد حدد عالم الإدارة الشهير ومؤسس نظرية الإدارة الحديثة (Fayol (1916 خمسة وظائف رئيسية في الإدارة والتي تشمل التخطيط، والتنظيم، والتوظيف، والتنسيق، والرقابة.
اما القيادة فتهتم بالتغيير، والتطوير، والتمكين، وبناء العلاقات الإيجابية مع الأفراد. والمدير الذي لا يكون قائداً هو الذي يخطط ولكن بدون تخطيط استراتيجي على المدى البعيد والذي يتم من خلاله وضع تصور لمستقبل واعد للقسم. المدير هو الذي ينظم العمل اليومي الروتيني في القسم ولكنه لا يساعد الموظفين على تحسين أدائهم بالعمل.
المدير يهتم بالنتائج والإنجازات ولكن من دون مراعاة وتقوية العلاقات الإنسانية والاجتماعية بين أفراد المجموعة.
المدير هو من يحاول السيطرة على الأشياء التي تحدث داخل القسم ولكن من دون تمكين الموظفين من المشاركة والإبداع بحل المشاكل واتخاذ القرارات، وبالتالي صنع قادة آخرين.
 المدراء بشكل عام قد لا يكونوا قادة إلا إذا كانوا قادرين على ممارسة التأثير الإيجابي على أفراد المجموعة وتحقيق الهدف المراد؛ علماً بأن “التأثير” هو جوهر القيادة بينما “السلطة” هي جوهر الإدارة.
نفوذ المدير على أفراد المجموعة يستمد من سلطة المنصب ومصدرها خارج المجموعة.
 نفوذ القائد يستمد من اعتراف أفراد المجموعة الذاتي بتأثير القائد، من داخل المجموعة.
المدراء قد يكونوا مدراء وقادة في نفس الوقت؛ ولكن يجب عليهم أن يكونوا قادة لتزداد فعاليتهم
بتصرف.

الجمعة، أغسطس 03، 2018

سرير بروكست ( او فرض القوالب)


سرير بروكست ( او فرض القوالب)
تقول الأسطورة اليونانية  أن هناك شخصاً كان يعمل حددا خارجاً عن الدولة و القانون إسمه  بروكست  (Procuste) عمد إلى صنع سرير حديدي على مقاسه ، و كان بروكست  يرحب بأي مسافر يصادفه في طريقه، ليستضيفه في بيته، ويدعوه إلى النوم في السرير و كان بروكست مهووساً بقضية طول الضيف.. فإن كان الضيف أطول من السرير، قام بروكست بقطع رأسه و قص اطرافه بالمنشار  ليتناسب مع السرير ويتركه جانب الطريق وقد فارق الحياة ،وإذا كان أقصر من السرير، قام بمطّ جسم الرجل مطاً لا مثيل له اي حتى تطول قامته فيفارق الحياة ...و بالتالي  اصبح الناس يموتون على يديه اما بالمط او بقطع الرأس و قص الأطراف...
هذه الأسطورة التي ابتدعها الإغريق قبل ثلاثة آلاف عام تتكرر في  ايامنا هذه ،
فكل من بسعى مثلا  الى فرض رأيه بالقوة  و فرض القوالب على الجميع  و تطويع الواقع لينطبق على مفهومه و ينادي بعبارة ان لم تكن معي فأنت ضدي نقول عنه كمن يستعمل سرير بروكست...
لكن حق الاختلاف في الرأي والفكر والدين والمعتقد ، وحرية الضمير وحق المواطنة المتساوية ، يبقى  أقوى من أي بروكست  لأن بالنهاية كما جاء في الاسطورة  و ردا على  صلف وعنجهية وتعالي بروكست ، قام “ثيسيوس”   Thêseús بإلقاء القبض عليه ووضعه على سريره بالطريقة نفسها وقطع رأسه..

فعاجلا او آجلا لا بد ان يظهر في كل مجتمع  مضطهد هذا الـ ” ثيسيوس” ؟