الخميس، يوليو 31، 2014

الدراما التعليمية



الدراما التعليمية
الدراما:
 اسلوب فني يقوم على التمثيل فكرا و احساسا و حركة ، للتعبير عن حدث او موقف،و إذا كان الموقف تعليميا كانت الدراما تعليمية.
الأهداف التربوية للدراما التعليمية:
1-  تنمي القدرة على التعبير عن النفس وحل عقدة اللسان عند الأطفال     
2- تنمي القدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات من خلال مواقف الارتجال والمناقشات ولعب الأدوار  
3- تحفز على التعلم والبحث وتجعل التعليم أكثر متعة . 
4- تحث على العمل الجماعي المنظم .
5- تظهر مواهب الأطفال المختلفة.
عناصر الدراما التعليمية: 
1- الموضوع أو الفكرة
لابد للعمل الدرامي من موضوع يختاره المعلم لتحقيق هدف معين يتصل بالمادة التعليمية وقد يكون الموضوع واقعيًا أو مستوى من الخيال ويجب أن يكون الموضوع واضحًا للمعلم والمتعلم .
2- الطالب لاعب الدور
وهو العنصر الأساسي في الدراما التعليمية ويجب أن يكون شرع في ممارسة دوره في التفاعل مع الآخرين من حوله ليستطيع لعب الأدوار و مراحل  الطالب العمرية و صفاتها تكسب الطالب قدرة على تمثيل المواقف التعليمية.
3- النشاط الدرامي : 
محورالنشاط الدرامي هو اللعب ، وهو أساس عملية الدراما التعليمية ، وهذا اللعب يستثمرطاقة الطفل الجسمية والحركية والعقلية ومن اللعب ما يستخدم فيه الطفل عقله أكثر من جسمه مثل ألعاب المكعبات ومن اللعب ما هو تمثيل واضح مثل تمثيل المواقف . 

خصائص الدراما التعليمية :
1- الحركة :
تهتم الدراما التربوية بالحركة اهتمامًا شديدًا لأن الحركة تعمّق وعي الأطفال بقدراتهم الجسدية وتجعلهم قادرين على التعبير عن النفس ،مثل لعبة المرآة.
2- الايقاع :
هو اتقان الأصوات مع الحركات وبصورة أخرى هو صوت يتكرر ويعطي نغمًا معينًا في مدة زمنية محددة وتصحبه حركة تناسب الصوت.
3-الإيماء:
هو التعبير عن الأفكار والمشاعر بالحركة وتعابير الوجه فقط ، ويستخدم هذا الأسلوب لتوصيل الأفكار والمشاعر إلى الآخرين دون استعمال اللغة المنطوقة ، مثل لعبة بدون كلام .
4- لعب الأدوار
هو أن يتقمص الطفل دورًا غير دوره الحقيقي ، ويعبر عن هذا الدور باللغة والأسلوب الذي يناسب الدور الذي تقمصه ، مثل لعبة المقابلة الصحفية

الأربعاء، يوليو 30، 2014

خطوات تنفيذ درس باسلوب التعلم التعاون



تنفيذ درس باسلوب التعلم التعاوني
اخي المعلم

اذا أردت التخطيط لتنفيذ درس باسلوب التعلم التعاوني اتبع الخطوات التالية :

1-    حدّد الموضوع الذي ستدرسه باسلوب التعلم التعاوني
2-    حدّد الاهداف التي يتوقع من الطلاب تحقيقها نهاية الدرس
3-    حدّد عدد المجموعات وعدد اعضاء المجموعة الواحدة حيث يفضّل
 إن تكون كل مجموعة مكونة من 4 إلى 6 طلاب كحد أقصى .
  -4وزّع الادوار داخل كل مجموعة.
5-    رتّب غرفة الصف.
6-    وزّع المهمة او المهام على المجموعات ،توزيع بطاقات الانشطة ( المعدة من قبل المعلم ) إلى كل مجموعة ويتم تحديد وقت معين للإجابة على الأسئلة.
7- حدّد كيف سيكون التوزيع : مهمة للجميع او مهمة لكل مجموعة مع شرح المهام المطلوبة و تحديد زمن الانجاز.
8-    التجوّل بين المجموعات وتقديم التغذية الراجعة ومراقبة العمل.
9-    التقويم : اطلب من المجموعات عرض انجازاتها بعد انتهاء الوقت المخصص
        و فتح باب النقاش امام المجموعات الاخرى فيما تعرضه كل مجموعة.
10-    غلق الدرس : اختم الدرس بتلخيص اهم الاهداف التي تمّ تحقيقها .

الثلاثاء، يوليو 29، 2014

التعلم التعاوني


التعلم التعاوني
انواع التعلم
التعليم التنافسي: في هذا النمط يعمل الطلاب ضد بعضهم البعض فنجاح اي طالب يتناسب عكسيا مع نجاح او فشل طالب آخر و في هذه البيئة التعليمية لا يجد الطالب سببا جريئا يدعوه لمساعدة زميله
و هذا النمط يقوم على مبدأ"انا انجو انت تغرق ،انا اغرق انت تنجو"
فهو يتعامل مع المتعلمين باعتبارهم كيانا واحدا من حيث الاهداف و العمليات و انواع النشاط و التقويم و المتابعة حيث تطرح على المتعلمين مسألة معينة و عليهم حلّها مع وعد بإعطاء اعلى درجة لاسرع المتعلمين انجازا (و الامثلة على ذلك لا تحصى اذ هو النمط السائد في معظم المؤسسات التعليمية الآن).
التعليم الفردي:في هذا النمط من التعلم يعمل الطلاب فرادى بقليل من التفاعل بينهم كما ان نجاح او فشل اي طالب مستقل عن نجاح او فشل اي طالب آخر.
و هذا النمط يقوم على مبدأ"كل واحد يعمل بمفرده لتحقيق الهدف".
التعلم التعاوني:هذا النمط  من التعلم هوالاقل شيوعا و يعتمد نجاح او فشل الطالب على نجاح او فشل زملائه.
في هذا النمط يطلب من الطلاب ان يعملوا متعاونين من اجل زيادة تعلمهم انطلاقا من مبدأ:"انا اتعلم و اعلم الآخرين ما اتعلمه ،وهم كذلك يفعلون".
تعريف التعلم التعاوني:هذا التعلم يعتمد على تقسيم الطلاب الى مجموعات صغيرة غير متجانسة تتضمن مستويات معرفية مختلفة يتراوح عدد افراد كل مجموعة ما بين 4 ال6 و يتعاون طلاب المجموعة الواحدة في تحقيق هدف او اهداف مشتركة.
الفرق بين التعليم التقليدي و التعاوني

التعليم التقليدي
التعليم التعاوني
المعلومات
هي الهدف وتنقل من المعلم الى الطلاب.
يشترك في بنائها كل من المعلم و الطالب.
دور الطالب
يستمع و يكتب
يتعاون مع مجموعته لانجاز المهمة
الدافعية للتعلم
خارجية
داخلية
غرض المعلمين
تصنيف الطلاب الى فئات:جيد،وسط و ضعيف.
تعزيز كفاءات الطلاب و اكتشاف المواهب و تنميتها
العلاقات
كل شخص يشعر بفرديته،لا علاقات بين الطلاب انفسهم و لا بينهم و بين المعلمين
تعامل تعاوني بين الطلاب و بينهم و بين المعلمين.
التعزيز
فردي
جماعي
بيئة التعلم
طاولات فردية
طاولات جماعية
الشعار
انا انجو انت تغرق
ننجو جميعا او نغرق جميعا

فوائد التعلم التعاوني:
- تشويق التلاميذ لموضوع الدرس و جعله اكثر اهتماما لهم.
- تشجيع التفكير
- يؤدي الى تزايد  حب المادة الدراسية
- ينمي القدرة على حل المشكلات.
- ينمي القدرة الابداعية لدى التلاميذ.
- يؤدي الى تحسن المهارات اللغوية و القدرة على التعبير و تبادل الآراء.
- يرتفع تحصيل الطلاب ارتفاعا ملحوظا و يحتفظون بما يتعلمون لمدة اطول.
- اكتساب مهارات اجتماعية :كالقيادة و الادارة و التواصل مع الاخرين.
- يساعد في تطوير مهارات و سلوكيات مثل:التعاون وبناء الثقة و اتخاذ القرار و حسن الاستماع و التحدث.
- يؤدي الى تزايد حب الطلاب الى مدرستهم و النظر اليها على انها مكان يعمل فيه مجموعة متحابة من الافراد.
- اثراءء البيئة الصفية بالالفة و المحبة بدلا من التنافس و الغيرة و الحسد
متطلبات التعلم التعاوني:
-         ديموقراطية المعاملة بين المعلم و الطالب :اقناع ،مشورة و تبادل منافع
-         يعمل المعلم ك (مرشد ،موجه ، متابع للتنفيذ،  تفقد اعمال طلابه و تقديم المساعدة متى احتاجوها ، اعطاء الطلاب تغذية راجعة حول الاداء اثناء العمل،مصحح للمسار ،معزز للاداء و معالج لتصرفات الطلاب).
-         توفير المصادر التعليمية من كتب ، مراجع ، ومجلات و ادوات و التي تلزم لنجاح التعلم التعاوني.
-         توفير الوقت اللازم لكتابة التقارير و مناقشتها.
اخي المعلم:
التعليم بأسلوب المجموعات لا يعني ان يمارسه المعلم طوال الوقت و على مدار العام بل من الضروري ان ينوّع طرق و اساليب التعليم الاخرى في الحصة الواحدة.

الاثنين، يوليو 28، 2014

قصة صاحب القدور




يُذكر أن فلاحا كان يمتلك حمارين، قرر في يوم من الأيام أن يُحمّل على أحدهما ملحا والآخر صحونا وقدورا، انطلق هذان الحماران بحمولتهما ، وفي منتصف الطريق شعر صاحب الملح بأنه مظلوم حيث أن كمية الملح كانت أكثر وأثقل من القدور الفارغة ، واغتبط صاحب القدور بحمولته حيث كانت أقل وأخف .
على كل حال قرر صاحب الملح من شدة الإعياء أن ينغمس في بركة من الماء كانت بجوار الطريق كي يستعيد قواه التي خارت من وطأة الملح ، فلما خرج من البركة شعر كأنه بُعث حيّا من جديد ، فقد ذاب الملح المُحمل على ظهره في البركة وخرج نشيطا كأن لم يمسه ملح من قبل ، فلما رأى صاحب القدور ما نزل على صاحبه من النشاط قفز بـقدوره في البركة لينال ما نال صاحبه ، فامتلأت القدور ماءً ، فلما أراد أن يخرج من البركة كاد ظهره أن ينقسم قسمين من وطأة القدور المُحمّلة بالماء.
الحمكة من القصة :
هذه القصة كانت مقررة على الطلاب في المرحلة الإبتدائية في بعض الدول العربية، والعبرة من هذه القصة كما هو ظاهر أن يتعلم الطالب في مرحلة متقدمة من عمره بأن لا يقلد غيره، بل عليه أن يُعمل عقله وفكره قبل أن يُقدم على اتخاذ قرار مهما كان هذا القرار تافها ولو كان القفز في بركة ماء، وإن لم يُعمل عقله وفكره واكتفى بتقليد غيره فسيصيبه ما أصاب صاحب القدور.

السبت، يوليو 26، 2014

لا يوجد حلاق


 قصة رمزية تربوية
ذهب إلى الحلاق فى إحدى الدول الغربية لكي يحلق شعر رأسه ويهذب له لحيته .
وما أن بدأ الحلاق عمله حتى بدأ بالحديث معه في أمور كثيرة . . .
إلى أن بدأ الحديث حول وجود الله . . .
قال الحلاق : " أنا لا أؤمن بوجود الله " .
قال الزبون :- " لماذا تقول ذلك ؟ " .
قال الحلاق : مجرد أن تنزل إلى الشارع ستدرك بأن الله غير موجود  قل لي ، إذا كان الله موجودا هل سترى أناساً مرضى ؟ وإذا كان الله موجودا هل سترى هذه الإعداد الكبيرة من الأطفال المشردين ؟ طبعا إذاكان الله موجودا فلن ترى مثل هذه الآلام والمعاناة ، أنا لا أستطيع أن أتصور كيف يسمح ذلك الإله الرحيم بمثل هذه الأمور . 
فكر الزبون للحظات لكنه لم يرد على كلام الحلاق حتى لا يحتد النقاش وبعد أن انتهى الحلاق من عمله مع 

الجمعة، يوليو 18، 2014

قصة معبرة للاطفال عن أهمية قراءة القرآن حتى وأن لم يفهموا كثيرا منه


سأسرد هنا قصة معبرة يمكن استخدامها لكي نوصل إلى أذهان أطفالنا أهمية  قراءة القرآن حتى وأن لم نعيه، فكان هناك رجل يستيقظ كل يوم في الصباح الباكر ليجلس ليقرأ القرآن، وكان حفيده يتمنى أن يصبح مثله في كل شيء، لذا فقد كان حريصًا على أن يقلده في كل حركة يفعلها، وذات يوم سأل الحفيد جده: يا جدي إنني أحاول أن أقرأ القرآن مثلما تفعل، ولكنني كلما حاولت أن أقرأه أجد أنني لا أفهم كثيرًا منه، وإذا فهمت منه شيئاً فإنني أنسى ما فهمته بمجرد أن أغلق المصحف، فما فائدة قراءة القرآن إذا؟!

الجمعة، يوليو 11، 2014

التعلم من الاخطاء


سئل أحد العلماء الناجحين: كيف حققت ذلك النجاح؟
 وما الذى يميزك عن غيرك ويجعلك أكثر إبداعاً؟
 فحكى موقفاً حدث له عندما كان فى الثانية من عمره، كان يحاول أن يحضر زجاجة لبن
 من الثلاجة، فلم تقوى يداه الصغيرتان على حمل الزجاجة
 التى انزلقت وتحول المطبخ إلى بحر من اللبن.  
وجاءت أمه لترى ما حدث.. فماذا فعلت يا ترى؟ قالت له:

 روبرت، لقد انسكب اللبن وانتهى الأمر فهل تحب أن تلعب فيه قبل أن نمسحه؟
 طبعاً وافق بمنتهى السرور.
وبعد أن استمتع باللعب، أخبرته أمه أن من يخطئ فى شئ فعليه أن يصلحه، وعليه فإنه
 يجب أن يزيل اللبن من على الأرض، وخيرته بين أدوات مختلفة يقوم بها بهذه المهمة:
 مناديل، فوطة، إسفنجة، ...الخ، فاختار الإسفنجة.
 وشرعت الأم وابنها العالم المرتقب فى إزالة اللبن من على الأرض
وبعدها قالت له:

الأربعاء، يونيو 25، 2014

ضرورة ربط المادة التعليمية بواقع و حياة الطالب


المذاكرة للامتحان فقط وتحصيل الدرجات هذا هو كل ما يتذكره الطالب عندما يسأل عن العلوم التى تمت دراستها على مدى عام دراسى كامل، فالمناهج الدراسية ما تزال تعتمد على التلقين والحفظ، رغم المطالب والاقتراحات التى يرفعها خبراء المناهج بضرورة ربطها بالحياة العامة والتى يعيشها الطلاب على أرض الواقع.
ويقول الدكتور محمد أمين المفتى، أستاذ المناهج واستراتيجيات التدريس بكلية التربية بجامعة عين شمس، من الملاحظ أن محتوى المناهج الدراسية تقل فيها التطبيقات والأمثلة التى تربط المادة العلمية بحياة المتعلمين، وهذا مما يؤدى إلى شعور الطلاب بأن ما يدرسوه يتصف بالتجريد وجفاف المادة العلمية علاوة على عدم جدوى ما يتعلمه. ولعل الكثير من المدرسين يواجهون سؤالا متكررا من طلابهم وهو “لماذا ندرس هذا الموضوع يا أستاذ؟” وهذا يدل على أن الطلاب لا يشعرون بأن ما يدرسونه  مرتبط بالمواقف
 والمشكلات التى يواجهونها فى حياتهم .
لقد تغيرت فلسفة العلم من كون “العلم للعلم ” إلى كون” العلم للحياة ولرفاهية الإنسان” وبالتالى ينبغى على المسئولين عن تصميم المناهج الدراسية وبنائها أن يكونوا على وعى بمضمون الفلسفة الحديثة للعلم وتكون عمليتا التصميم والبناء للمناهج الدراسية وفقا لها . وبناء على ذلك ينبغى أن يتضمن المحتوى العلمى للمنهج على أجزاء نظرية تعقبها تطبيقات وأمثلة تشتمل على مجموعة من المواقف والمشكلات الحياتية التى يواجهها الطلاب أثناء تفاعلهم مع بيئتهم و حياتهم حتى يشعر الطلاب بجدوى ما يتعلمونه من جهة، وهذا يعمق من فهمهم للأجزاء النظرية من جهة أخرى .
فمثلا دراسة موضوع العمليات الرياضية ينبغى أن تكون تطبيقاته على مواقف البيع والشراء والمكسب 

الاثنين، يونيو 23، 2014

مصادر و ادوات جمع البيانات


مصادر جمع البيانات
ابرز المصادر التي يمكن الرجوع اليها  في الحصول على البيانات المطلوبة
في الدراسة الذاتية للمدرسة ما يلي:
 المصادر البشرية و تشمل:

الوثائق و السجلات المدرسية و تشمل:

- المعلمين

- دفتر التحضير و دفتر العلامات للمعلمين

- الطلاب

- بيانات احصائية عن المدرسة

- الادارة المدرسية

- سجل النتائج المدرسية

- اولياء الامور

- سجل الاثاث المدرسي

- اعضاء مجلس الاهل

- سجل الزيارات المدرسية

- العاملون في المدرسة

- محاضر الاجتماعات المدرسية المختلفة
- التقارير
- المنسقون

-دفتر التنسيق

ادوات جمع البيانات Data collection tools
الأداة هى الوسيلة العملية التى سوف يستخدمها الباحث فى جمع بياناته
و يجب ان ندرك أن الأدوات متعددة لأن البيانات المطلوبة متنوعة .
و هذه اهمها: 
1- المقابلة Interview  2 – المشاهدات   3-  الملاحظة Observation
4- الاستبيان   Questionnaire  
5-  الاختبارات Tests 
6-  فيديو     7- التجربة 8- الحوار 9- النقاش مع مجموعة صغيرة