السبت، أبريل 25، 2009

التــخـطـيـط لـلدرس


التخطيط للدرس


تحضير الدرس يجب أن يشـمـل العنـاصـر التـاليـة :
أولا:الموضوع
ويـشـيـر إلى عنـوان الـدرس ومحتـواه بشـكل عـام .
ثانيا:الصف
تـدل كلمـة الصـف على مسـتـوى التـلاميـذ الذيـن سـيعلمهـم المعلـم وضرورة استعمـال التسـمـيــات الجـديـدة
مثـل :
صـف السـابع
صـف الثاني الثانوي الشعبة الأولى
علوم عامة

ثالثا :الحصة
الحـصـة : وتـشـيـر الحصـة إلى موقـع الدرس في الجـدول اليومـي
مثـل : الحصـة الأولى ، الثانيـة أوالسـابعـة وللموقـع أهمية بالغـة في تعييـن أنشطة التعليم والتعلـم
مثلاً : لا يعقل أن يستعمـل المعلـم طريقـة المحاضـرة لمـدة 45 د. عنـد كون الحصـة متأخـرة في الجـدول لأن التـلاميذ في هذه الحال لا يملكون القدرة على التركيـز والمتابعـة كما أن ليس لديهم الرغبـة في الجلوس مسـتمعين طيلة هذه المدة لعوامل متعـددة كالتعـب والجـوع والنعـاس
رابعا:الاهداف
الأهـداف :
كل تحضيـر يجـب أن يتضمن عبـارات واضحـة تشـيـر إلى الأهداف التعليمية التي سيعمل المعلم على تحقيقها ويجـب أن تكون واقعيـة ومحددة تشيـر بالضبط إلىما سيحصل عليه التلاميـذ في نهايـة الحصة .
ويتـراوح العـدد المعقـول للأهـداف بيـن 2 و 4 إذا أريد للتعلـم أن يكون فعالاً. ويمكـن للمعلم أن يكتـب الأهداف على اللوح عند بداية الحصة لأن هذا يساعد تلاميذه على ربط ما يتعلمونه ويقومون بـه من أنشطة خلال الحصة بالهدف المكتوب أمامهـم .
خامسا:التمهيد للدرس
التمهيـد أو المقدمة :
إن أهم وظيفة للمقدمة هي جذب انتباه التلاميذ للحصة والانتقال بهم تدريجياً لعملية التعلم.
ويكون هذا الانتقال عن طريق طرح أسئلة أو سرد قصة لها ارتبـاط بالدرس الجديـد. وتسـمى هذه المرحلـة ( بمرحلة التشـويق أو افتتـاحيـة الدرس )
سادسا:عرض الدرس
العـرض : يحتـوي العـرض علـى 3 عنـاصـر رئيسـيـة :
1. المعـلومـات أو المفـاهيـم
2. كيفية تقديـم المعلم لهذه المعلـومات ( الطريقة أو خطة العمل , الانشطة , استعمال الوسائل)
3. توزيع الوقت

سابعا:التقييم
التقييم :
مجمـوعة من الأسـئلة تطـرح علـى التلاميـذ للتـأكد من اكتسـابهم أهـداف الـدرس .
ثامنا:الفروض المنزلية
الفروض: تهـدف بشـكل رئيسي إلى محـاولة إشـغال التلاميـذ خـارج المدرسة في أشيـاء تدعـم تعلمهـم المدرسـي.
لا تـنـس إعطـاء التـلاميـذ ذوي الاهتمـامـات والقـدرات الخاصة واجبات علـى شـكل مشـاريع فرديـة يقـومـون بـإنجـازهـا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق