الخميس، سبتمبر 03، 2009

حكاية الكلب السارق


كلب سرق من مطبخ صاحبه قطعة لحم ، وذهب

بها الى شاطئ النهر ليأكلها ، وفي حال وقوفه على

شاطئ النهر رأى عكس صورته في الماء ، وفي فمه

قطعة اللحم ، فظنه كلبا آخر في فمه ما ذكر ،

فحدثته نفسه ان يختطفها من فمه ، فوثب على الصورة

المنعكسة ، فوجدها خيالا ، وسقطت قطعة اللحم من

فمه ، فحصل له ألم وتأسف ، حيث اضاع التي كانت

في فمه بدون فائدة بعد اكتسابهابالمشقة .

الحكمة :

من اضاع مافي يده طمعا في ان ينال شيئا غير محقق

فلا شك انه أحمق ولا بد ان يندم .

وكما يقول المثل الشائع :

"الطمع ضر ما نفع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق