الجمعة، سبتمبر 25، 2009

مهارة الكتابة




لا شك أن الكتابة عادة تكتسب بالممارسة كما تكتسب أي عادة أخرى.

فنحن لم نعرف في تاريخ الكتابة الطويل كاتباً قد ولد وهو قادر على الكتابة دون أن يمارسها طويلاً.


وإذا كان هناك من يقول بأن الكتابة صعبة، فان صعوبتها تأتي من أنها تفكير،

والتفكير صعب ولكننا حين نتعود عليه فإنه يغدو سهلاً ميسوراً.
كيف تبدأ؟حدد الهدف من الرسالة. حدد متلقي الرسالة. حدد المعلومات و الأسلوب اللازم لتحقيق الهدف.
أبدا بكتابة بعض الأفكار حول الموضوع، وراجع ما كتبت. استخلص الأفكار الرئيسية مما كتبت.
حاول وضع هذه الأفكار في صورة متسلسلة.


قم بتقسيم رسالتك أو خطابك الى فقرات :مقدمة ،محتوى،نهاية.و اتبّع ما يلي:


- اجعل مقدمة رسالتك بسيطة و اعرضها بشكل مشوّق.


-حدّد الغرض الرئيسي من الرسالة.

-استخدم الكلمات البسيطة و تجنّب الكلمات الثقيلة عند الكتابة.


-تجنّب إطالة الفقرة.


-تجنّب التكرار في العبارات و لايكون التكرار إلا لسبب مهم..

-ترتيب فقرات الموضوع بشكل متناسق و متسلسلة بشكل منطقي.
-التدرج الهرمي: التقسيم الي عناوين رئيسية وفرعية.
-الاستنتاج المنطقي: أن تكون النتائج مبنية علي المقدمات بدون مبالغة أو قفز الي النتائج.

-استخدام علامات الترقيم و خاصة علامات الوقف أو الاستفهام ،أو التعجب، أو استعمال الأقواس و غير ذلك .
-الربط بين الجمل باستخدام أدوات الربط .
-كتابة مسودة و قراءتها قراءة هادئة متأنية.
-تجنّب العبارات المبتذلة و الألفاظ العامية.
- تجنّب الأخطاء الإملائية و النحوية، أعرض الرسالة على مدقق لغوي .
-تذكّر دائما "خير الكلام ما قلّ و دلّ".
-صوغ العبارة الختامية .
=----> (تذكّر) <----=
أنّ الكاتب الجيّد هو قارىء جيّد
اكتب عما يحلو لك،ستجد أنك -بمرور الوقت- صرت صديقا للورقة و رفيقا للقلم،
تبوح لهما بما لا تقوى على البوح به أمام الأهل أو الاصدقاء أو حتى أقرب المقربين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق