الأربعاء، يونيو 30، 2010

الطفل الغبي والحلاق الذكي!!


دخل طفل صغير لمحل الحلاقة...

فهمس الحلاق للزبون :

هذا أغبى طفل في العالم...إنتظر وأنا أثبت لك...

وضع الحلاق درهم بيد و 25 فلساً باليد الاخرى

نادى الولد وعرض عليه المبلغين أخذ الولد ال 25 فلساً ومشى

قال الحلاق :

وفي كل مرة يكرر نفس الامر...
عندما خرج الزبون من المحل قابل الولد خارجاً من محل الآيس كريم فساله :

لماذا تأخذ ال25 فلساً كل مرة ولا تأخذ الدرهم ؟؟؟

قال الولد:

لانه فى اليوم الذي آخذ فيه الدرهم سوف تنتهي اللعبة.....

الغبي هو الذي يعامل الناس على أنهم أغبياء

الثلاثاء، يونيو 29، 2010

اجمع ريش الطيور أو امسك لسانك


اجمع ريش الطيور أو امسك لسانك
ثار فلاح على صديقه وقذفه بكلمة جارحة، وما إن عاد إلى منزله، وهدأت أعصابه، بدأ يفكر باتزان:
كيف خرجت هذه الكلمة من فمي؟! سأقوم وأعتذر لصديقي
بالفعل عاد الفلاح إلى صديقه، وفي خجل شديد قال له:
أنا آسف فقد خرجت هذه الكلمة عفوا مني، اغفر لي وتقبل الصديق اعتذاره
لكن عاد الفلاح ونفسُه مُرّة، كيف تخرج مثل هذه الكلمة من فمه لم يسترح قلبه لما فعله..
فالتقى بشيخ القرية واعترف بما ارتكب، قائلا له:
أريد يا شيخي أن تستريح نفسي، فإني غير مصدق أن هذه الكلمة خرجت من فمي
*******
قال له الشيخ:
إن أردت أن تستريح إملأ جعبتك بريش الطيور، واعبر على كل بيوت القرية
وضع ريشة أمام كل منزل
في طاعة كاملة نفذ الفلاح ما قيل له، ثم عاد إلى شيخه متهللاً، فقد أطاع
*******
قال له الشيخ:
الآن إذهب اجمع الريش من أمام الأبواب
عاد الفلاح ليجمع الريش فوجد الرياح قد حملت الريش، ولم يجد إلا القليل جدا أمام الأبواب
فعاد حزيناعندئذ قال له الشيخ:
كل كلمة تنطق بها أشبه بريشه تضعها أمام بيت أخيك، ما أسهل أن تفعل هذا؟!
لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك إذن عليك ان تجمع ريش الطيور.. او تمسك لسانك

*******
تذكروا

قول الله تعالى:

ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
وقول نبينا عليه الصلاة والسلام:
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
"وهل يكب الناس على وجوههم في النار إلا حصائد السنتهم "
"و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك"
علينا ان نتحكم في أقوالنا قبل أن نسيئ للآخرين ولا نستطيع إصلاح الموقف بعد ذلك
فما كسر لا يمكن أن يُعاد إصلاحه وحتى إذا حاولنا فسيكون هناك أثر واضح
والمثل يقول:
لسانك حصانك ان صنته صانك
فتحكم بكلماتك قبل ان تنطق بها فقد تندم بعدها حينما لا ينفع الندم

الخميس، يونيو 17، 2010

أنــا أحــبــك يــا أبـــي


~ أنا أحبك يا أبي~
قصة قصيرة لكنها معبرة
بينما كان الأب يقوم بتلميع سيارته الجديدةإذا بالابن ذو الأربع سنوات يلتقط حجراً

ويقوم بعمل خدوش على جانب السيارة
وفي قمة غضبه، إذا بالأب يأخذ بيد ابنه ويضربه عليها عدة مرات
و كان وقتها ممسكا بأحد أدوات صيانة السيارة
(مفتاح حديدي)
مما أدى إلى بتر لأحد أصابع الأبن، جري به الى المستشفى مسرعا
و بعد خروج الولد من غرفة العمليات و إفاقته من التخدير و رؤيته لما حدث ليده
سال الأب ببراءة الطفولة متى سوف ينموا أصبعي ؟
وكان الأب في غاية الألم
عاد الأب إلى السيارة وبدأ يركلها عدة مرات
وعند جلوسه على الأرض، نظر إلى الخدوش التي أحدثها الأبن فوجده قد كتب
I LOVE YOU DAD
' أنا أحبك يا أبي '
و قــــفـــة
الحب والغضب ليس لهما حدود...........
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
(إذا غضب احدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع)

أعط فرصة لنفسك أن تهدأ قبل أن تتخذ قرار قد تندم عليه مدى الحياة !!
لا تـــنـــس
عندما تغضب:
- استعذ بالله من الشيطان الرجيم
- غيّر الحال الذي انت فيه
- قم فتوضأ
- استحضر الاجر العظيم لكظم الغيظ
- الاكثار من ذكر الله تعالى حتى يطمئن قلبك
- العمل بوصية النبي (صلى الله عليه و سلم):(لا تغضب))
- النظر في نتائج الغضب : أمراض،نتائج سيئة،ندم،...
- نهاية الغضب القتل
تـــذكــر
لا تعبر عن حبك بطريقة تؤلم و تجرح و تغضب الآخرين منك فتفقدهم الى الأبد.
إياك أن تدع غضبك يسيطر عليك فتؤذي من تحب و تخسره الى الأبد
****************************
نسأل الله أن يهدي الآباء ويشعروا بنعمة الله عليهم
بـــتـــصـــرف

الثلاثاء، يونيو 15، 2010

هل تبتلع الأفاعي..؟؟!!

يحكى عن فلاح أنه في ذات يوم أرسلوه بزيارة إلى منزل رجل ثري
استقبله السيد ودعاه الى مكتبه وقّدم له صحن من الحساء
وحالما بدأ الفلاح تناول طعامه لاحظ وجود أفعى صغيرة في صحنه
وحتى لا يزعج مضيفه اضطر لتناول صحن الحساء بكامله بدون أن يتحدث بأي كلمة
وبعد أيام شعر بألم شديد مما اضطره للعودة الى منزل سيده من أجل الدواء.
إستدعاه السيد مرة اخرى الى مكتبه وجهّز له الدواء وقدّمه في كوب ،
وعندما بدأ بتناول الدواء وجد أفعى أخرى في الكوب قرّر هذه المرة أن لا يسكت
وصاح بصوت عال أن مرضه المرة السابقة من أفعى تناولها عنده
ضحك السيد بصوت عال وأشار إلى السقف حيث علّق قوس كبيروقال للفلاح:
إنك ترى إنعكاس هذا القوس وليس أفعى.
في الواقع لا توجد أفعى حقيقية.
نظر الفلاح إلى كوبه وتأكد أنه لا يوجد أفعى، بل هناك إنعكاس بسيط
وغادر منزل سيده دون أن يشرب الدواء وتعافى في اليوم الثاني.
تــذ كــر
عندما نتقبل وجهات النظر و تأكيدات محددة عن أنفسنا وعن العالم المحيط فإننا نبتلع خيال أفعى،
وستبقى هذه الأفعى الخيالية حقيقة،ما دمنا لم نتأكد من العكس.
فالشخص لو وضع فكرة وسيطرت الفكرة على تفكيره وحياته
تدخل مجال الحقيقه ويصعب عليه أن يتخلى عنها... و يصبح مريضا بالوهم.
لذا حاول ألا تختلق وأن تتثبت.. بعيدا عن التركيز على الأوهام.
لا تــنـس
قد يعايشنا الوهم وكأنه حقيقه فلنبادر للتخلص منه حتى نعيش براحة وطمأنينة.

الله يعافينا جميعا...و شكرا لكم
بــتــصــرف

الثلاثاء، يونيو 08، 2010

كــن رقــمــا صــعــبــا



~كــن رقــمــا صــعــبــا ~
نبدأ بسرد هذه القصة
يُحكى أن رجلا كان مولعا بالسفر مغرما باللهو ..وحدث أنه زار ذات يوم إحدى المدن..

وقد ضمّن برنامجه زيارة لمقبرة المدينة..

وبينما هو يسير بين القبور متأملا قد رق قلبه وسكنت روحه وإذ به يجد لوحة

على أحد القبور وقد كُتب عليها:

(فلان بن فلان ولد عام 1934.. مات سنة 1989 ومات وعمره شهران!)

امتلكته الدهشةُ ونال منه العجبُ..فتوجه نحو حفار القبور وسأله عن هذه المفارقة!رد عليه حفارُ القبور:
نحن في مدينتنا نقيس عمر الإنسان بقدر إنجازاته وعطاءاته وليس بحسب عمره الزمني :

فرد عليه صاحبنا وكان ذا دعابة وطرافة:

إذا وافني الأجلُ في مدينتكم.. فاكتبوا على قبري:
شفيق جبر من بطن أمه إلى القبر!

تذكرت هذه الطرفة وأنا أرى الكثير من الناس للأسف أمثال شفيق جبر

رضوا بأن يكونوا مع الخوالف..لا يقدمون ولا يؤخرون.. لا إنجازات تذكر..

لإعطاءات تشكرأوقات ضائعة.. وحياة مملةحالهم أشبه ما يكون بالمشجع..

كثير الصياح دائم الانتقاد.. لا يتورع عن الشتائم..

ولا يتعفف من السباب يعيش حياة هامشية لا أثر له ولا ذكر..

وقد شبه أحدُ الفلاسفة هؤلاء البطالين

ب(الترمومتر)

وبالتأمل لوظيفة هذه الجهاز فإن أقصى ما يفعله هو قياس درجة الحرارة!

فهو مجرد آلة لا تملك قرارا ولا تأثيرا ولا تغير حالا ولا تبدل واقعا

فهو لا يملك أية خطة للحياة ونتيجة هذا أنه أصبح جزءا من خطة الآخرين!

إن سُئل أجاب وإن تُرك غط في نوم عميق..

أن حضر فهو كقطعة أثاث وإن غاب لم يسأل عنه!

لا يقدر على شيء.. أينما توجهه لا يأت بخير

يلعنُ الظلامَ والنورَ ويلوم الناسَ ونفسه ويتأفف من كل شي فهو:

(الضحية الشهيد)

أن تكون رقماً صعباً يعني:
أن تضيف شيئا لدنيا الناس
ومن لم يزد شيئاً إلى هذه الحياة فهو زائد عليها!
لا تكن من أولئك الناس الطفيليين الذين يعيشون على حساب غيرهم!!
فلكل إنسان وجود وأثر ووجوده لا يغني عن أثره ولكن أثره يدل على قيمة وجوده.
و ما أجمل هذه الحكمة التي قالها نابليون:
"الجندي البسيط الذي لا يطمح إلى أن يصبح جنرالاً في يوم ما هو جندي لا خير فيه"

وعكس (الترمومتر) هناك الجهاز الأكثر إيجابية والأعظم نفع وإيجابية وهو:

(الترموستات)

(منظم الحرارة) حيث إنه لا يكتفي بالملاحظة والمشاهدة وإنما يتحرك بكل إيجابية لتعديل درجة الحرارة
رفعا أو خفضا حسبما هو مطلوب و هذا الشخص نراه عظيم التأثير دائم التفاعل..متيقظا لما يدور حوله
منتبها لما يحدث في محيطهيتفاعل مع الأحداث ويغيرها..ليس لديه وقت للتوقف أو التفكير
في سقطات الماضي لا يذعن لأزمة ولا يستكين لمصيبة..
يقاتل لتحقيق أهدافه... ويجاهد لتحسين حاضره... لا يهب إرادته لكائن من كان..

فلكي تكون رقماً صعباً وتنجح في هندستك للحياة عليك:
- بوضع أهداف سامية تؤمن بها وتسعى إليها
فالأهداف هي التي تحدد قيمة أعمالنا والمهم هو العمل الذي يكون هدفه مهماً.
والاعتقاد بإمكانية الوصول إلى الهدف هو أول خطوة لبلوغه!!
-ضع لنفسك مبادئ صحيحة ومثل عليا لا تتخلى عنها مهما تغير الزمان والناس؛لأنه لا يمكن
لرجل يخجل من مبادئه ومثله العليا أن يكون مربياً ناجحاً أو قائداً للرجال.

تذكر دائما

كن رقما فاعلا وعنصرا مؤثرا ورقما صعبا في معادلة الحياة

بــتــصــرف