الأحد، يناير 16، 2011

اهمية المهارة و التخصص في تحقيق التميز


اهمية المهارة و التخصص
توقفت سيارة طبيب في طريق مقفر و تعذر عليه اصلاحها
ظل حائرا لا يدري ماذا يفعل.
و فجأة مرت سيارة من امامه و اشار عليها الطبيب بالتوقف للمساعدة .
استجاب سائق السيارة و هو شاب لطلب الطبيب بإصلاح مركبته المعطلة.
و فتح حقيبته الخاصة و اخرج منها مطرقة
و بدأ يضرب في اماكن معينة من المحرك.
حتى وصل الى مكان صغير جدا ثم طرق بمطرقته طرقة واحدة
ففهم سر عطل السيارة ثم ربط صامولة كانت تحتاج الى تثبيت.
و بعد مضي خمس دقائق اصلح السيارة .
استغرب الطبيب و قال له احسنت يا رجل و عندما سأله عن اتعابه؟
قال له الشاب مئة دولار!!!
قال له الطبيب مستغربا:لماذا؟؟؟؟
ثم استطرد تعمل خمس دقائق ثم تطلب مئة دولار،هذا ظلم !!
فضحك الشاب و قال له:
آخذ دولار واحد نظير فحص سيارتك و استخدامي المطرقة
لكن أين أضرب بالمطرقة آخذ 99 دولار.
أرأيتم ماذا تفعل الخبرة!
يجب ان تكون لك مهارة و تخصص
فلا يوجد انسان يفهم في كل شيء و يعرف كل شيء
والمثل الاجنبي يقول:
"الاستاذ في كل شيء استاذ في لاشيء"
و لكي تتقن صنعة و تتمكن من مهارة فإني
أوصيك بعد ان أوصي نفسي بهذه الامورالرئيسية:
- تفرغ لهذه الصنعة و اعطها جزءا كبيرا من وقتك و تفكيرك.
- اقرأ كثيرا فيما يتعلق بهذه الصنعة او بتلك المهارة.
- تابع ما يتم طرحه في هذه الصنعة و ابحث عن آخر مستجداتها في هذا العالم.
- جالس خبراء هذه الصنعة و استفد من خبراتهم.
- احرص على ان تبدع في هذه الصنعة و ان تضيف اليها شيئا جديدا.
تذكر دائما
كي تحقق التميز و النجاح
ركز جهدك في مجال و تخصص واحد و ابدع فيه
فتعرف عندها اين المكان الصحيح الذي يجب ان تطرق عليه بمطرقتك .
و السلام عليكم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق