السبت، مارس 12، 2011

قصتي و الحصات السبع!

قصتي و الحصات السبع..!
عندما بلغت العاشرة من عمري بدأت ارافق والدي
عندما كان يذهب لحراثة الحقول و البساتين
اساعده في حمل البذار و الزاد.
كنت اراقبه و هو يعمل ...و ذات يوم قلت له:
ابي علّمني الحراثة
فابتسم و قال :إئت بسبع حصات
 .


و بسرعة البرق جمعت سبع حصات
فطلب اليّ ان اضعها على المقود الخشبي للمحراث
و احفظها بيدي من السقوط على الارض.
ثم ضغط على يدي و بدأنا الحراثة ،ثم ضغط بشدة
اكثر فصرخت من شدة الوجع
.

فقال لي:رسبت...
فقلت له و متى انجح؟
قال :عندما لا تصرخ و تقول آخ.
فطلبت اليه ان اجرّب مرة ثانية، فسمح لي.
وضعت من جديد البحصات على المقود الخشبي.
حضنتها بيدي ،و ضغط ابي على يدي
ضغطا شديدا،و بدأنا الحراثة ذهابا و إيابا سبع مرات.
حبست انفاسي و ضبطت اعصابي و لم انبس بكلمة.
عندئذ ابتسم ابي و قال :"نجحت
.." .

فتحت يدي ،و إذا بالحصات مغروزة باللحم ،يكاد الدم ينزّ منها.

هنا سألت ابي قائلا له:
لماذا هي سبع حصات و إلام ترمز؟!
فكان جوابه الذي ظل راسخا في ذاكرتي حتى كبرت
تماما مثل اثر الجرح الذي ظل في راحة يدي هذه السنين الطويلة:
الحصات الاولى:النية الطيبة(القرار(.
الحصات الثانية:النفس الطويل(الصبر(.
الحصات الثالة:الارادة و الاصرار.
الحصات الرابعة:التنفيذ المتقن.
الحصات الخامسة:الحزم.
الحصات السادسة:المرونة و السلاسة.
الحصات السابعة:الابتسامة في خضم المحن.
و اردف قائلا لا تنس يا بني ما يلي:
من يكن ماهرا في اتخاذ القرار السليم و مرتاحا له



و متحليا بالصبر على تنفيذه
بإرادة و عزيمة قوية و اصرار و حزم و مرونة
و ابتسامة نابعة من القلب في وجه المصاعب و المحن


يكن انسانا ذا ثقة سامية و قوية و ناجحا و محققا لاحلامه بإذن الله.
و اعلم ان الحياة ليست سهلة، لذا عليك بالمثابرة
وتدعيم الثقة بالنفس وعدم الاستسلام للفشل.
و كانت آخر الكلمات التي كررها على مسمعي:
إذا اردت أن تنجح

لا تستسلم ابدا..لا تستسلم ابدا..لا تستسلم ابدا.
بــتــصــرف
المصدر:كتاب علمتني الحياة
الكاتب:سلطان ناصر  الدين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق