الخميس، مايو 26، 2011

لا تبك إذا استعصى عليك منال

لا تبك إذا استعصى عليك منال

يحكى أن رجلا كان يسكن في إحدى القرى، وكان يعاني من صداع نصفي مزمن، ولم يبق طبيب إلا زاره، ولم يذكر له علاج إلا سعى في طلبه ولكن دون جدوى!!
وفي تلك الأثناء وقع خلاف بين صاحبنا ورجل آخر على إحدى الابار المهجورة، حيث ادعى كل منهما ملكيته، وقد وصل الخلاف إلى قاعة المحكمة،،

 
حيث حكم لصاحبنا بملكية البئر ولكن هذا الحكم لم يعجب خصمه فاستشاط غضبا وقرر أن ينال منه..
فتربص به عند البئر، فلما حضر عاجله بضربة من عصا غليظة على رأسه أوقعته في غيبوبة فترة طويلة..
استفاق بعدها، وقد استعاد عافيته وزال عنه الصداع دون رجعة، وقد وصف تلك الضربة المباركة بقوله: (كأنما عرق مسدود قد فتح في دماغه).
فسبحان الله.. لقد جاءه الفرج من حيث لم يحتسب بل لو كان يعرف مسبقا أن شفاءه سيكون من ضربة عصا لتردد في قبوله، ولربما رفض!
لكن النتائج مدهشة وفيها خير وحل لمشكلة عضال..
إلى كل حالم تصدع قلبه من مفارقه ما يأمل، مكبلا بأصفاد الآمال، وأسير حلم أصاب سويداء قلبه فأوقعه في شرك الهم وراح يبكي فرقا وكمدا عليه..
كم تتعلق قلوبنا نحو أمر ما وتهفو أرواحنا إليه وقد نحزن في حال فواته..
ثم تتجلى الأمور وتتضح الحقائق أن في فواته خيرا لنا..
كم تمنى شخص منصبا ما وفاته،، ثم وفق لما هو خير منه..
قد تنفصل زوجة عن زوجها فترزق بمن هو خير منه..
والناس يأتمرون الأمر بينهم.. والله في كل يوم محدث شأنا..
ونظل نحن بني البشر ذوي قدرات محدودة ونظرات قاصرة ورؤى سطحية..
روعة الحياة وجمالها في لجوء الفرد إلى علام الغيوب في كل شؤونه..
* فإذا تاقت نفسك إلى أمر فليكن دعاؤك:
(اللهم اكتب لي هذا الأمر إن كان خيرا لي، واصرفه عني إن كان غير ذلك)
وبعدها نم قرير العين هانيها..
دع المقادير تجري في أعنتها.. ولا تبـيـتن إلا خالي البال
لا تتألم إذا فاتك مأرب، ولا تبك إذا استعصى عليك منال، فالخير كل الخير فيما كتب لك، رب أمر سر آخره.. بعدما ساءت أوائله..
*** خير الكلام ***
فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً)
من كتاب / افتح النافذة ثمة ضوء ..
للكاتب خالد المنيف

هناك 3 تعليقات:

  1. كن في امورك معرضا وكل الامور الى القضى وهناء بطول سلامة تغنيك عما قد مضى فربما وسع المضيق و وربماضاق الفضا ولربماامر مسلط يكن لك في عواقبه رضاالله يصنع ما يشاء فلا تكن متعرضا (شكرا معلمي)

    ردحذف
  2. سعيد بإطلالتك من هنا وبمرورك الذي يبعث السرور.
    لا حرمنا ردودك الطيبة

    ردحذف
  3. اقتبس من كلامك "وقد وصف تلك الضربة المباركة بقوله: (كأنما عرق مسدود قد فتح في دماغه)."
    واعرض ما يناقضه من مسرحية كاسك يا وطن حين اجاب المريض "راح راسي وظل الوجع " الانسان يبقى انسان مهما حاول النسيان يندمل الجرح ولكن يبقى اثره
    بارك الله فيك والى الامام في مزيد من التميز

    ردحذف