الأحد، سبتمبر 18، 2011

مفاتيح النجاح السبعة

إليك سبعة مفاتيح عليك أن لا تنساها يومياً وأنت خارج من منزلك.
تسلح بها حتى تتمكن من إحراز النجاح كل يوم.


المفتاح الأول
الابتسامة مفتاح القلوب: تبسم لكل من تقابله وتعمل معه لماذا؟ لأنك سوف تكسبه ولا تخسر شيئاً لأن الابتسامة عمل مجاني. أحياناً تذكر قول الحبيب المصطفى: تبسمك في وجه أخيك صدقة.
المفتاح الثاني
الكلام سلاح ذو حدين فاستخدمه لك حتى لا يكون ضدك. وقبل أن تتحدث اعرف ما ستقول وادعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا تجادل تجنب القول الفظ المنفر واختر كلاماً جميلاً حتى في مجال النقد لأن المتلقى إنسان له مشاعر وأحاسيس وكم أسرت كلمة جميلة قلوب وأفئدة.
المفتاح الثالث
التروي وعدم العجلة: التروي والتأني وعدم العجلة يعطيك فرصة قد تفوت عليك لذلك قبل اتخاذ أي قرار فكر ثم فكر ثم فكر، واستشر واستخير الله ثم اعزم وتوكل وما خاب من توكل ومن يتوكل على الله فهو حسبه.
المفتاح الرابع
الصدق في القول والعمل: الصدق فضيلة والكذب خيانة للنفس والذات قبل الآخرين. والصدق منجاة ومنهاج الأنبياء والصالحين وعنوان الثقة والكفاءة. والصدق دليل القوة والنضج للعقل والفكر والأخلاق.
المفتاح الخامس
الإخلاص: إخلاص القول والعمل بدون رياء يجلب لك السعادة والرضا ويطمئن القلب لأن الغش والخداع قد ينطلي على الآخرين لكنه مرض داخلي يشقي القلب والبدن وبالإخلاص تنال رضى الله ثم رضى عباده.
المفتاح السادس
المثابرة : المثابرة على العمل لا بديل لها لأن الإنجاز مرتبط بالمثابرة والنجاح مرتبط بالإنجاز والسعادة مرتبطة بالإنجاز. وهذا الترابط العجيب يجعل المثابرة من أهم معطيات السعادة اليومية. يقال إن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة وإذا لم تتبع الخطوة بأخرى انقطع المسير ولم يتحقق الهدف.
المفتاح السابع
كن عضو إيجابياً وفاعلاً ومؤثراً: لأنك جزء من هذا الكون وهذا العالم وهذا الوطن وهذا الحي وهذه الأسرة، وإذا لم تكن مؤثراً إيجابياً في من حولك بما تقدم من قول أو عمل فاسأل لماذا أنت في هذا العالم وهل اخترت لنفسك أن تكون صفراً على الشمال أو تعيش لتأكل؟
لا بد أن تكون لك رسالة نبيلة تعيش من أجلها وتحقق بها ذاتك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق