الأربعاء، أكتوبر 26، 2011

الاجور و الحوافز


الاجور و الحوافز

عرّفت الأجور بأنها هي ما يُـدفع للفرد بالساعة أو اليوم
 أو الشهر مقابل قيامه بالعمل، وتشترك جميع المنظمات
 في دفع نظام الأجور إلا أنها تختلف في نظام الحوافز.
تعتبر الأجور ضمان حصول العاملين على أجرٍ عادل
 يتناسب مع أعباء وظائفهم . ويجب أن تكون عملية الأجور
 والحوافز نتيجة طبيعية لعملية توصيف الوظائف والتقييم.
ولكن القائمين على الموارد البشرية أدركوا
 أن الأجور قد توفر قدرًا من الرضا للعاملين لكنها
 لا تولّد فيهم الحماس أو الدافع للعمل المتقن أو الإبداع.
لذا كان لزامًا وضع نظام للحوافز يساهم في مكافأة المبدع
ويشجع غير المبدع على الإبداع.
وتتنوع طرق الحوافز ما بين مادية كزيادة في الأجر أو المكافأة
وما بين معنوية كترقية أو خطاب شكر.
 وهناك عدة نظم للحوافز المادية منها :
 نظام جانت ونظام المشاركة في المكاسب ونظام هالسي
 ونظام راون، وجميع هذه النظم
تشجع الإبداع في المنظمات بطرق مختلفة.
وورد في مقال الأسس المهنية لإدارة الموارد البشرية :
أن من أهم طرق تحفيز الموظفين إدماجهم في الأعمال المهمة،
كأن تشركهم المنظمة في التقييم السنوي لها،
أو التخطيط الاستراتيجي، أو تصميم البرامج
 والمشاريع والخدمات، فمشاركتهم في مثل هذه المهام
 سيشجعهم على تطوير أدائهم.
بتصرف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق