السبت، نوفمبر 05، 2011

كيف تحول شخصيتك السلبية إلي الشخصية الايجابية


لدينا 11 استراتيجية من استرتيجيات تحويل الشخصية من السلبية الي الايجابية

الاولى : تغيير الماضي :
"ليس الماضي الا كنزا من المهارات والخبرات والتجارب ، بدونها يتخبط الانسان في الظلام" ابراهيم الفقي

هل من الممكن أن نغير الماضي ؟ الاجابة علي هذا السؤال لا ، لأنه مضى ، ولكن يمكننا أن نغير وجهة نظرنا في
تجارب الماضي ، فنتعلم منها ثم نحدث فيها التغييرات التي نريدها ، ونتخيل أنفسنا وكأننا نرجع للذاكرة بالماضي مرة اخرى ،
وفي نفس التجربة ونحن نتصرف فيها كما كنا نريد تماما ، وبذلك نكون غيرنا الواقع من تحد الي مهارات وخبرات.دعنا نجرب ذلك بطريقة عملية أكثر:
تذكر تجربة لك في الماضي كانت سلبية جدا ، وتصرفت فيها بطريقة خاطئة ، وفكر كيف كانت أحاسيسك ؟ أكيد كانت أحاسيسك سلبية جدا لانك لا توافق علي هذا السلوك الذي قمت به ،فلو افترضنا أنك تعرضت لنفس التجربة الماضية في الوقت الحالي ، هل سيكون تصرفك نفس التصرف الذي قمت به في الماضي؟ طبعا الاجابة لا لأنك تعلمت مما حدث وستكون أفضل واستعدادك أفضل ، وتعلمت كيف تنصت ، وكيف
تقيم الموقف ، ولا تحكم بسرعة . اذا قمت بذلك فأنت الان طبقت استراتيجية تغيير الماضي ،وهو أنك قمت بالاستفادة من أخطاء الماضي لإصلاح الحاضر ، وبذلك تحولت من سلبي الي ايجابي.
الثانية : المثل الأعلي :
"لكم في رسول الله أسوة حسنة" الأحزاب الاية21
منذ الطفولة ونحن نقلد الاخرين لكي نكون شخصيتنا ، والشخصية هي مجموعة السلوكيات التي يكتسبها الانسان والتي بها يشعر بأنه مختلف عن الاخرين ، فأول من تعلمنا منه وقلدناه في كل شيئ سواء كان ذلك في تعبيرات الوجه أو تحركات الجسم
أو في القيم والاعتقادات والسلوكيات هم الوالدين ، ثم أخذنا بعض أساليب وكلمات وجمل من المحيط العائلي سواء كان ذلك من الاخوة أو الاخوات الاكبر سنا ، او من الاقارب ، ثم أخذنا أساليب اخرى من أصحاب المحلات أو سائق سيارة المدرسة ...الخ
ثم أخذنا من المدرسة والمدرسين والمديرين ، ثم من الأصدقاء وأخيرا وسائل الاعلام ، خلال هذه المرحلة قلدنا سلوكيات وأساليب وتعبيرات العالم الخارجي وذلك لكى نكون أفضل شخصية ممكنة نستطيع أن نتعامل بها مع الناس في كافة المجلات.
دعنا نجرب ذلك بطريقة عملية أكثر:
هل تعرف شخصا ما تحترمه وتعتبره مثلا أعلي في حياتك ؟ هناك أفراد مثلهم الاعلي الدكتور عمرو خالد الداعية الاسلامي لأنه يغرس ثمرة النجاح في كل شاب ، فيحاول أن يقلده ويتعلم منه كيف استطاع أن ينجح ويصل الي ما وصل اليه من أعمال وانجازات ، ويتدرب علي أسلوبه في التعامل ، وهذا والحمد لله ساعد الكثير علي الوصول الي العديد من النجاحات في عده مجالات. وكان الكدتور ابراهيم الفقي أيضا له أكثر من مثل أعلى مثل أوج ماندينو الذي كان فقيرا لدرجة أنه يأكل من سلة الفضلات والمهملات
وكان يختبئ في المكاتب العامة من البرد الشديد في نيويورك ، وفي يوم قرر أن يفعل شيئ في بحياته فكتب كتاب بعنوان " أفضل بائع في العالم" وبفضل الله سبحانه وتعالي حقق هذا الكتاب مبيعات خيالية وأصبح ماندينوا من أكبر الخبراء في العالم في التنمية البشرية.
أما أنا فمثلي الاعلى الان هو الرسول صلي الله عليه وسلم ، فعندما اواجه تحديا من اي نوع مهما كان صعبا أسأل نفسى :
لو كان الرسول صلي الله عليه وسلم في هذا الموقف كيف يكون تصرفه ؟ وبذلك أجد نفسي أتصرف بطريقة هادئة وروحانية
أكثر ايجابية تقربني من الله سبحانه وتعالي.
الثالثة : الشخص الاخر :"نحن لا نرى الأشاء كما هي ... نراها كما نحن" سقراط
كان هناك شاب اسمه أحمد في أوائل العشرينيات ، كان دائم الشكوى من أبيه الذي يعاملة بقسوة ، و يعامله كأنه طفل ، وكان ينتقده دائما وبقسوة ، ويمنعه من الخروج مع أصدقائة ، ولا يشتري له سيارة مثل اخية الكبير ، وكان هذا الشاب دائم الشجار مع اخوته ، وكان يشرب الكثير من السجائر ، ولا يحب الدراسة ويهرب منها دائما ، فعندما وضع مكانه مكان ابيه ، فوجد أن أبيه كان لديه حق لأن أبيه يحاول أن يمنعه من التدخين ، ويريد أن يجعله إنسان ناجح يحب دراسته ، فلذلك وجد نفسه أنه هو المشكلة وهو السبب في الكثير من المعاناة التي كانت علي الأسرة ، فبدأ بعد ذلك أن يغير من نفسه ، ويمتنع عن التدخين ، ويحافظ علي دراسته ونجح في السنة الدراسية وحصل علي مجموع يشرف والده ، فوجد أن سلوك والده تغير تماما تجاهه ، وأصبح يعامله كأنه رجل محترم بين أخوته ، واشترى له سيارة جديدة ، وتحول من السلبية الى الايجابية.
الرابعة : تغيير التركيز :" كل رجل عظيم أصبح عظيما ، كل رجل ناجح أصبح ناجحا ، عندما وضع كل قدراته وتركيزه علي هدف ايجابي محدد " مارديل.
يعتبر قوة التركيز من أقوى قوانين العقل ، فعندما تضع تركيزك وانتباهك علي شيئ ما يقوم العقل بإلغاء أيه معلومات اخرى لكي يفسح المجال للشيء الذي تركز عليه ، فتشتغل الاحاسيس وتسبب السلوك.
مثال علي ذلك :
افتكر شخص ما فكرت فيه كثيرا وعن سلبياته السيئة التي يفعلها ، ووضعت تركيزك علي كافة السلبيات التي توجد في هذا الشخص ، فهكذا انت تركز على كافة السلبيات فقط ، ولكن أي شخص به ايجابيات وسلبيات ، فحاول التركيز على الايجابيات أفضل من السلبيات.
الخامسة : التنقيص والتصعيد :
" يوميا اعمل علي تنقيص ما لا تريد ، وعلي تصعيد ما تريد ، حتي ينتهي تماما ما لا تريد ، وينموا ويزدهر ما تريد "
ابراهيم الفقي.
السادسة : النتائج الايجابية :
" نحن نتعلم من الفشل أكثر مما نتعلم من النجاح ، ونكتشف ماذا نفعل عندما نكتشف ما لا نفعل " صامويل سلمز.
هل حدث أنك خططت لمقابله شخص ما سواء كان مديرك في العمل أو مدير الجامعة التي تدرس فيها ، أو اي انسان اخر حتى ولو والديك أو زوجتك ، وشعرت أنك فعلا مستعد لهذه المقابلة ، ولكن عندما قابلت هذا الشخص تصرفت بأسلوب مختلف تماما
عن الذي دربت نفسك عليه ولم تحقق النتيجة التي كنت تتطلع اليها؟ ، في الواقع ان كلا منا مر بهذه التجربة ولو مرة واحدة  في حياته ، وذلك لأنك دائما تفكر بطريقة سلبية وتقول لنفسك قبل الذهاب اليه أنه سوف يعاملني معاملة سيئة ، أو انه من الممكن
أن يرفدني من عملي ، ولذلك يجب أن تتوقع النتائج الايجابية ، وان تكون ثقتك في ربك أكبر.
السابعة : إعادة التعريف :
" العالم من عرف  قدره ، والجاهل من جهل أمره " الإمام على رضي الله عنه.
كان هناك شاب يطمح ويريد أن يكون مدرب كبير في مجال التنمية البشرية ، ويريد أن يلقى محاضرات وندوات ، ولكن كانت مشكلته أنه خجول جدا ويقال عنه أن شخصيته ضعيفة ، وكلامه قليل جدا ولكنه يفضل الانصات الى الاخريين.
فقلت له ان الله وهبه بالقدرة علي السمع والانصات وهذه القدرة التي يتمتع بها ليست موجوده عند معظم الناس ، ومن صفات المدرب المحترف أن يستمع وينصت جيدا لكى يفهم ويقيم الامور قبل أن يتكلم ، والصمت من مبادئ القوة الذاتية وهو من أهم  مبادئ الاتصال مع الاخرين ، وأن الناس تحب الشخص الذي ينصت اليهم لأنهم بذلك يشعرون بالراحة معه فيفتحون له قلوبهم ولذلك وجد أنه لديه قوة وليس ضعف لان أغلب المشاكل لدى الناس تأتي من كثرة الكلام ، ولذلك يجب اعادة تعريف نفسك  حتي تتحول من السلبية الي الايجابية
الثامنة : التجزئة :
"يمكنك أن تحقق أي هدف أو تحل أية مشكلة لو جزأتها إلى أجزاء صغيرة ثم تعاملت مع كل جزء علي حدة حتى تحقق هدفك"
نابليون هيل.
أحيانا يعمم الانسان شيئا سلبيا عن نفسه مثل الفشل أو القلق أو الوحده ... الخ ، فيقول أنا فاشل ، أو أنا قلق ، أو أنا خائف من  المستقبل ، أو تفكيرى ضعيف فيسبب لنفسه اعتقادا سلبيا يمنعه من التقدم ، فالهدف من التجزئة هو تجزئة هذا الحكم والتعميم السلبي علي مكونات أصغر مما يجعله يدرك أن هناك أمور ايجابية لديه ، فيجعله يتعامل مع الأجزاء بثقه وسهولة تامة
التاسعة : القيم العليا :
" من استعان بالعقل سدده ، من استرشد بالعلم أرشده" الأمام علي رضى الله عنه.
علمت أن أحد أصدقائي قد خسر كل أمواله في البورصة فكانت الصدمة كبيرة جدا لدرجه أنه اصيب بجلطة في المخ تركت نصفه الايسر مشلولا ، فكان ذلك بسب أنه انشغل في الدنيا وأهمل نفسه وعائلته وكانت زوجته طلبت منه الانفصال ، وانفصلت عنه واخذت أولاده الثلاثة معها ، وبعد كل البعد عن الله سبحانه وتعالى ، ولذلك بدأ في الرجوع الي الله سبحانه وتعالي ، وكان كل ما عنده بسبب البعد عن الله سبحانه وتعالى والقيم العليا (مثل الصدق والامانة والكذب...الخ) .
العاشرة : البدائل :
" الشخص الذي عنده أكثر من بديل لكي يحل مشكلة واحدة ، عرف الطريق الي القمة " ابراهيم الفقي
فمثلا كان هناك شخص يلعب في بطولة التنس وكاد وان ينهزم ولكنه أحدث مفاجئة للجميع وهو أنه تحول من مهاجم الي مدافع
وأصبح اكثر قوة ، وفاز علي منافسة الاخر ، هذا مثل للبدائل بأنه قام بتغيير اسلوبه في اللعب ليصبح أفضل لأنه وجد أن الاسلوب
الاخر لا يناسب هذا الخصم.
الحادي عشر : الأوتوجينيك :من أول البلاد التي استخدمت استراتيجية الاوتوجينيك في الادارة هي اليابان ، فكانت تطلب من الفريق الاداري الذي كان يتكون
من أربعة أشخاص أن يستخدموا الاستراتيجية فكانت النتائج رائعة.
نكتفي بهذا القدر وسنكمل طريقة الأوتوجينيك (الاخيرة )
 في موضوع جديد باذن الله ، في رعاية الله

هناك 6 تعليقات:

  1. رائعة هذه المقالة في التغيير بمجرد قرائتها ترتفع الحماسة لتغيير وبوجود الامثلة اصبحت ابسط واقرب ونحن في انتظار طريقة الاوتوجينيك شكرا معلمي

    ردحذف
  2. قريبا ان شاْ الله نتكلم عن الاوتوجينيك شكرا عالرد الطيب

    ردحذف
  3. في ما يخص الاستراتيجية الاولى هناك خطا مطبعي : وبذلك تحولت من سلبي الى ايجابي وليس العكس.وشكرا.ولكن صدقوني روعة في الكتابة والامثلة والاقناع.لكم كل الشكر مني شخصيا وشكر خاص من جمعية نبراس تونس.

    ردحذف
  4. احلام معموري10 نوفمبر، 2011 2:24 ص

    في ما يخص الاستراتيجية الاولى هناك خطا مطبعي : وبذلك تحولت من سلبي الى ايجابي وليس العكس.وشكرا.ولكن صدقوني روعة في الكتابة والامثلة والاقناع.لكم كل الشكر مني شخصيا وشكر خاص من جمعية نبراس للتنمية البشرية ومركز الحكيم (الراشد) بتونس.

    ردحذف
  5. ربنا يكرمك ويصلح حالك
    بسي ازاى اكمل

    ردحذف
  6. تم التصحيح و مشكور جدا جدا بارك الله فيك

    ردحذف