الخميس، نوفمبر 17، 2011

غيِّر إدراكك .. تتغير حياتك

غيِّر إدراكك .. تتغير حياتك
وضع سيارته في موقف السيارات ليشتري بعض احتياجاته من السوق، وحينما عاد إليها، وجد سيارة أخرى قد أغلقت عليه الطريق، وحالت دون خروجه، صار صاحبنا في قمة الغضب، واشتد حنقه على صاحب السيارة، وهمَّ أن يهشم زجاجها من شدة انزعاجه.

وبينما يهم بفعلته النكراء، ظهر صاحب السيارة التي أغلقت عليه الطريق،
 شاب في الثلاثينات من عمره، يدفع أمامه والده المسن المشلول على كرسي متحرك، الذي أصيب بأزمة قلبية فاضطر ذلك الولد البار إلى أن يضع سيارته في أي مكان أمام المستشفى؛ حتى ينقذ والده المريض.
حينها تبدل موقف صاحبنا تمامًا، وهرع إلى ذلك الشاب ليساعده في حمل والده إلى سيارته، بعد أن اطمأن على صحته، ورحل وهو يؤنب نفسه فقد كاد أن يكسر زجاج السيارة بغير داعٍ.
ما الذي حدث حتى يتغير موقف الرجل من شدة الحنق إلى شدة الأسف؟ إنه ببساطة ما يطلقون عليه (الإدراك).
إن تغيير الإدراك، هو بداية الطريق الحقيقي لتغيير الذات؛ لأن الإدراك هو الذي ينتج الأفعال والسلوكيات؛ فإذا غيَّرت إدراكك تغيرت أفعالك وسلوكياتك تلقائيًا.
بتصرف

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم
    تسلم يا استاذ
    لكن عندي سؤال
    نجحت وغيرت ادراكي لكن كيف احافظ على هذا الادارك الجديد المتغير ...؟؟؟؟

    ردحذف
  2. لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرورا ما باأنفسهم
    شكرا غير معرف على التعليق

    ردحذف