الاثنين، نوفمبر 21، 2011

فــن الــتــسـامــح

فــن الــتــسـامــح

((النفوس الكبيرة وحدها تعرف كيف تسامح ))جواهر نهرو


لماذا لا نسامح ؟ولماذا تبقى المواقف السلبية ومشاعرنا المؤلمة حاضرة لفترة طويلة حتى بعد انتهاء الموقف السلبي ؟
لأننا ببساطة لا نعرف كيف نسامح وفي نفس الوقت نمنع الآخرين من الإساءة لنا !!
لا نريد أن نتلقى نفس الضربة ويعود نفس الألم فكيف نسامح؟
التسامح ليس سهلا لكنه ليس مستحيلا، فقط يحتاج إلى ارادة وتدريب وهناك بعض

 الدورات التدريبية والكتب الخاصة بآلية التسامح مفيدة
يقول العلماء إن الذين يتلقون تدريبا على التسامح والغفران يتحسن لديهم تدفق الدم إلى القلب مما يساعد على الوقاية من السكتة القلبية.
لكن الصعوبة ليست في قناعتنا بالتسامح فديننا أوصى به وما من نموذج أكرم من سيد الخلق صلى الله عليه وسلم حين سامح وعفا عن قريش لما فتح مكة
لكن المشكلة في فهمنا للتسامح حيث يعتقد بعضنا انه ضعف فلا يمارسه ويعتقد الاخرون أن المسامح ضعيف فيزدادون في أساءتهم.
في الحقيقة التسامح فن ،كيف تغفر للآخر لكن لا تسمح له أن يكرر الإساءة إليك .
وليس كما يعلم بعضنا أطفاله الخنوع والاستسلام مدعيا انه يعلمهم العفو.
التسامح قوة وليس ضعفاً وهو مهارة يمكن تعلمها في أي وقت من عمر الإنسان ولكنها إرادته في أن يقرر أن يسامح الآخرين دون استثناء،أن يصل إلى مرحلة من السلام الداخلي تمكنه من غسل ما بداخله تجاه الآخر حتى دون أن يتواصل معه.
عندما نسامح نفعل ذلك لأجل روحنا التي تستحق السلام فنحن لسنا مسؤولين عن أخطاء الآخرين أو طباعهم التي تزعجنا .نحن مسؤولون عن روحنا التي لا تستحق التوتر والحقد
المصدر
صحيفة الرياض

هناك 6 تعليقات:

  1. لكن كيف يمكن مسامحة الزوجة التي تكررنفس الخطأ. مع العلم أنك رجل إذ لا يجب دائما ان تتنازل و تسامح، همة الرجل يا اخي تلزم

    ردحذف
  2. يا اخي الكريم السعادة الزوجية في المسامحة ... المسامحة مطلوبة و اذا عرفت الزوجة خطأها و اقتنعت ، لا أظن أنها سوف تكرره .
    و ليس العيب ان تخطئ، انما العيب هو ان تكرر نفس الخطأ .
    يقول تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ))

    ردحذف
  3. هذا صحيح وقال الله عز وجل (امر بالعفو واعرض عن الجاهلين) وهناك ايضا قصة عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما كان جالس مع صحابته قال لهم الان يدخل علينا رجل من اهل الجنة ودخل هذا الرجل وفي المرة التالية حدث نقس الامر قال لهم الرسول الان سيدخل علينا رجل من اهل الجنة ودخل ايضا نفس الرجل حدث هذا الامر ثلاث مرات وفي المرة الثالثة عند خروخه من عند النبي خرج معه احد الصحابة وقال له بانه يريد ان يبيت عنده ثلاث ليال وبعد مضي ثلاث ليال قال له الصحابي ما جرى وما قال عنه الرسول وقال له ايضا انه خلال افامته لم يلحظ عليه بانه يقوم اليل لكي يتجهد وانه اثناء النهار لا يكون صائما وهنا قال له الرجل نعم هذا صحيح غير اني قبل ان انام ادعو الله عز وجل واقول ان احد اخطاء في حقي اوانا اخطائت في حق احد اللهم اني عفوت اللهم فعفو وهنا فال له الصحابي هذه الذي اسنطعتها ولم نستطعها نعم الغقران قوة

    ردحذف
  4. نعم صح ما ذكرت ا/ منى وهناك آيات كثيرة تحثنا على العفو و التسامح ، فالله تعالى أمرنا أن نعفو عمن أساء إلينا حتى ولو كان أقرب الناس إلينا.و يقول تعالى: (إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا).
    وأخيراً أيها الانسان، هل تقبل بنصيحة الله لك؟؟! إذا أردت أن يعفو الله عنك يوم القيامة فاعفُ عن البشر في الدنيا! يقول تعالى مخاطباً كل واحد منا:
    (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

    ردحذف
  5. تسامح الآخرين يعتبر من العفو الذي اخبرنا الله به ....

    ردحذف
  6. ان شاء الله و شكرا Alhanouf على مرورك

    ردحذف