الثلاثاء، نوفمبر 15، 2011

الخيار الوحيد

الخيار الوحيد
قصة رمزية إدارية
كان هناك إمبراطوراً في اليابان يقوم بإلقاء قطعة نقد قبل كل حرب يخوضها ، فإن جاءت صورة يقول للجنود " سننتصر" وإن جاءت كتابة يقول لهم " سنتعرض للهزيمة "...
لكن الملفت في الأمر أن هذا الرجل لم يكن حظه يوماً كتابة بل كانت دوماً القطعة تأتي على الصورة !!!
وكان الجنود يقاتلون بحماس حتى ينتصروا.
مرت السنوات وهو يحقق الانتصار تلو الأخر حتى وحد اليابان وأصبح إمبراطورها الأول ولم يكن هناك من يجرؤ على الاعتداء على دولته ...
تقدم به العمر فجاءت لحظاته الأخيرة وهو يحتضر فدخل عليه ابنه الذي سيكون




 إمبراطوراً من بعده وقال له : " يا أبي ، أريد منك تلك القطعة النقدية لأواصل سنتك وأحقق الانتصارات
فأخرج الإمبراطور القطعة من جيبه بكل صعوبة فهو متعب للغاية ، فأعطاه إياها فنظر الابن إلى الوجه الأول فوجده صورة وعندما قلبه تعرض لصدمة كبيرة فقد كان الوجه الأخر صورة أيضاً وقال مباشرة لوالده متناسياً وضعه الصحي : "أنت خدعت الناس طوال هذه السنوات...ماذا أقول لهم الآن..أبي البطل مخادع؟".
فرد الإمبراطور قائلاً : "لم أخدع أحداً .. هذه هي الحياة يا بني عندما تخوض معركة يكون لك خياران ... الانتصار والخيار الثاني هو...ثم صمت لفترة ...وقال الانتصار...من يحب النجاح لا يقبل خيار الهزيمة والفشل".
همسة
نعم والله من يريد النجاح أن لا يقبل بخيار الهزيمة والفشل

هناك 8 تعليقات:

  1. القصة ناقصة استاذي الفاضل نتمنى أن تكملها لنا بارك الله فيك

    ردحذف
  2. اين باقي القصه

    ردحذف
  3. اول مرة اقرأ هذه القصة و هى غير مكتملة و لكنى اعتقد ان نهايتها ستكون كالتالى ان هذا الملك كان يحمل عملة ذات وجه واحد على كلا جانبيها و افهم من ذلك اننى لابد ان اضع امامى هدف واحد و هو النجاح دائما

    ردحذف
  4. عذرا من الجميع على خطا غير مقصود حصل عتد تغيير الصورة و شكرا للتنبيه بارك الله فيكم و لا حرمنا زياراتكم

    ردحذف
  5. نعم التفكير بهذه الطريفة يؤدي الى النجاح لاءنه لا يوجد خيارات بديلة سوى النجاح ويوجد ايضا في هذه الفصة العمل على التوقع والتفاؤل وهذا ما جعل الجنود يحاربون بعزم وهمة لاءنهم متوقعين النصر متفائلين خيرا شكرا معلمي

    ردحذف
  6. سعيد جدا و انا ارى تواجدك و تفاعلك مع الموضوع بارك الله فيك أ/ منى و سدد المولى خطاك لكل خير

    ردحذف
  7. قصة معبرة و مفيدة تبين لنا ان من يريد تحقيق هدف فلا يتوقف عند فشل يصادفه,لان الفشل ما هو الا تجربة لتصحيح اخطائنا و الوصول الى النجاح..ثم ان الفشل هو من اختيارنا اما النجاح فهو من قرارنا و ارادتنا.بارك الله فيما قدمته لنا استاذ,,

    ردحذف
  8. شكرا عالرد المميزhamida بارك الله فيك و اثابك

    ردحذف