الاثنين، نوفمبر 14، 2011

المخاطرة Risk


المخاطرة
توجد بذرتان تزرعان جنبا إلى جنب في الربيع

تقول البذرة الأولى :"أريد أن أنمو, وأريد أن أمد جذوري في التربة وأن أخترق قشرة الأرض بساقي, وأريد أن أنشر براعمي كرايات لتعلن مقدم الربيع , أريد أن اشعر بدفء اشعة الشمس على وجهي وبرقة الصباح على أوراقي"
ولذلك...نمت
أما البذرة الثانية فتقول :"أخشى إذا مددت جذوري في الأرض تحتي , لا أعلم
 

 ماالذي سأواجهه في الظلام, وإذا دفعت ساقي في الأرض الصلبة التي تعلوني فقد أوذي برعمي, ماذا إذا تركت براعمي تتفتح, وأكلتها إحدى الحشرات؟ وإذا أزهرت فقد يأتي طفل صغير وينتزعني من الأرض... لا  من الأفضل بالنسبة لي أن أبقى في الأرض حتى أكون آمنة"
ولذلك...انتظرت
وبينما كانت تقوم دجاجة بنبش الأرض, في بداية الربيع, بحثا عن الطعام وجدت الحبة ... وأكلتها..
مغزى القصة
هؤلاء الذين يرفضون المخاطرة والنمو سوف تبتلعهم الحياة .لكن باعتقادي
سيبقى البشر منقسمين الى  قسمين: قسم  يحب المخاطرة، والثاني يخشاها. الأول سيذكر لك قصصا تؤكد صحة قراره، وكذلك سيفعل القسم الثاني .
لكن هل لاحظت قاسم مشترك بين الناجحين؟ ستجد تسعة من عشرة منهم يتميزون بتحملهم للمخاطرة  الموجودة فيما هو جديد والتي كانت سببا في نجاحهم.
و انا مع المخاطرة المحسوبة يعني ان لا تكون مجازفة و مقامرة عملا بقوله تعالى:
(ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ..)
اذن احسبها وأعقلها وتوكل على الله.
 اخيرا لا تنسى قول الشاعر:
الرّأيُ قَبلَ شَجاعةِ الشّجْعانِ هُوَ أوّلٌ وَهيَ المَحَلُّ الثّاني
فإذا همَا اجْتَمَعَا لنَفْسٍ حُرّةٍ بَلَغَتْ مِنَ العَلْياءِ كلّ مكانِ


 من كتاب شوربة دجاج .

هناك 6 تعليقات:

  1. الله ينور عليك يااستاذ محمد

    ردحذف
    الردود
    1. قلت صوابا كم اعرف من فائقي الذكاء هم في اخر الركب لانهم لا يقدمون مشكور على الموضوع

      حذف
  2. سعدت بدعائك اخ حسن شكرا لك و نورت الموضوع بمرورك

    ردحذف
  3. جزاك الله خيرا و زادك علما

    ردحذف
  4. و جراك خيرا مثله و بارك الله فيك اختي كوثر

    ردحذف
  5. العاقل من يدرك عواقب الأمور .

    ردحذف