الثلاثاء، ديسمبر 13، 2011

بين دائرة التأثير ودائرة الاهتمام : أين تقف أنت؟

بين دائرة التأثير ودائرة الاهتمام : أين تقف أنت؟
 حدّد الكاتب و الخبير الاداري الامريكي  ستيفن كوفي دائرتين أو صنفين ينصب فيهما تفكير كل الناس وهما : 
1- دائرة التأثير
2- دائرة الإهتمام.

 دائرة التأثير:
 نقول عن الاشخاص الحريصين على الوقت و الذين يركزون معظم جهودهم في الامور التي يستطيعون فعل شيء حيالها ،و طاقتهم ذات طبيعة ايجابية تكبر و تتعاظم باستمرار . أنهم يوظفون طاقاتهم في ما يسمى بدائرة التأثير.
فدائرة التأثير تشتمل على أشياء يستطيع الناس أن يغيروا  فيها ولهم تأثير مباشر عليها بشتى الطرق والوسائل ومن المفروض أن تأخذ ما نسبته 90% من تفكيرهم  وإنشغالهم .على سبيل المثال:
تحسين مستوانا الثقافي ،تعلم لغة جديدة ، تطوير مهاراتنا ، الارتقاء بذاتنا او إستكمل دراستنا العليا .
دائرة الإهتمام:
 اما اذا كنا نهتم بالطقس و درجة الحرارة و غلاء الاسعار و ازمة المرور و ضيق الشوارع و الفقر و البطالة و الحروب و الارهاب او ننفق جل وقتنا في التركيز على عيوب الاخرين و على الظروف التي ليس لنا سيطرة عليها،و ينتهي بنا المطاف الى لوم المواقف و الظروف و اتهامها مما يولد لدينا شعورا لا يفارق مخيلتنا بأننا ضحايا لا حول لنا و لا قوة .
 كل هذا يدخل في دائرةما يسمى بدائرة الاهتمام.
و هذا بدوره يستنزف قدراتنا العقلية و النفسية و السلوكية مما يؤدي الى تقلص دائرة تأثيرنا.
فدائرة الإهتمام تشتمل على اشياء ليس لنا تأثير مباشر عليها ومن المفروض أن لا

 تأخذ اكثر 10% من تفكيرنا  و انشغالنا.والواقع انه حال غالبيتنا  معاكس لذلك

الاساس وتلك النظرية التي سبق ذكرها حيث إنه ينصب معظم تفكيرنا ومناقشاتنا  في

 دائرة الإهتمام التي لا نملك  عليها اي سلطان او وسيلة وتركنا دائرة

التأثير التي نستطيع ان نغير فيها بطريقة او بأخرى وهذاجعلنا نراوح  مكاننا ونتأخر

عنا الدول المتقدمة بمئات السنين.

 ولتوضيح ذلك نسرد هذا المثال:

محمد طالب في المرحلة الجامعية المستوى الثاني لا يهتم أبدًا بكرة القدم، ولا يبالي أي فريق خسر في المباريات العالمية وأي فريق حاز البطولة، ولا يبالي - أيضًا - بأمور الاقتصاد،فسواء عنده: ارتفعت الأسهم أم انخفضت !! فهذه كلها خارجة عن نطاق اهتمامه.
لكن محمد يهتم بأموركثيرة، منها ما لا يملك التأثير فيه ولا يقع في نطاق سيطرته، ومنها ما يستطيع أن يؤثر فيه تأثيرًا كليًا أو جزئيًا.
فمن الأمور التي تهمه، مثلاً:
حرارةالطقس في المنطقة التي يعيش فيها،وقلة المواقف في الجامعة، وأخلاق سائقي السيارات وتهورهم في أثناءالقيادة، وضيق شوارع المدينة، وسوء تصريف المياهـ عند هطول الأمطار .
وواضح أن محمد لا يستطيع أن يصنع شيئًا حيال هذه الأمور، وأن غضبه عليها، وتذمره منها لن يغير الواقع بل الغالب أن يزيد من حنقه وإحباطه، ويؤثرا سلبًا على صحته الجسمية والنفسية .
وهناك نوع آخر من الأمور التي تهم محمد مثل: تحسين وضعه المادي، ونجاحه في دراسته، ورفع مستواه في اللغة الأجنبية التي يعرف مبادئها،وإنقاص وزنه الزائد، وممارسة الرياضة البدنية، وقضاء وقت أكبر مع والديه... هذه الأمور كلها داخلة في (دائرة التأثير) بنسب متفاوتة، ويستطيع أن يقوم بشيء ماحيالها.
فإذا كان محمد رجلاً ناجحًا، فعالاً، حكيمًا، مبادرًا فهو يوظف جهده وطاقته، ووقته، وماله في الأمور الواقعة في (دائرة تأثيره)، ويكف عن الشكوى مما هو في (دائرة اهتمامه) ولا سلطان له عليه.
أما إذا كان غير ذلك،فهو لن يكف عن اختلاق الأعذار تسويفًا لتقاعسه، وسيظل يشكو ويتوجع من الظروف الصعبة، والحظ الذي لا يواتيه، وقد يحمّل (الأقدار) مسؤولية ما جناه على نفسه.
وصدق من قال:
المخفقون ماهرون في اختراع الأعذار..
والناجحون ماهرون في اختراع الحلول..

إن الأفراد الناجحين والجماعات والجمعيات الناجحة بل حتى الشعوب الناجحة، هي التي توظف وقتها، وجهدها،واهتمامها في (دائرة تأثيرها)، ولا تضيع وقتها، وجهدها، في (دائرة اهتمامها ).
لا تنسى :
إنَّه كلّما طغت دائرة الاهتمام على حساب دائرة التأثير صار الإنسان أقرب إلى الكسل  منه إلى العمل، وأقرب إلى الفشل  منه إلى النجاح.
ففي أي دائرة تقف انت ؟ وأين تقضي معظم وقتك ؟!

ختاماً أقول
فكروا إخواني وأخواتي في الانتقال من دائرة الاهتمام إلى دائرة التأثير لتكونوا من الناجحين و السعداء في الحياة.
بتصرف من عدة مصادر

هناك 13 تعليقًا:

  1. مشكووووووووووووووووووور على المجهود الروعه . ولكم منى اجمل تحية

    ردحذف
    الردود
    1. ان الله يحب معالي الأمور ويكرة سفاسفها .

      حذف
  2. و الشكر موصول لك ميس على مرورك و كلماتك الطيبة. بارك الله فيك و اثابك.

    ردحذف
  3. "المخفقون ماهرون في اختراع الأعذار..
    والناجحون ماهرون في اختراع الحلول."
    لذا الاجدى لنا ان نوظف طاقاتنا في امور منتجة تعود علينا بالفائدة
    جمل معبرة و رائعة ...
    شكرا لك استاذي

    ردحذف
  4. ornina الرائعه

    مرور له روعته وعبقه وشكرا على الرد المعبر لاحرمنا مرورك

    ردحذف
  5. الحمد للله انني في دائرة التاءثير حيث انني في معظم الاحيان لا اسمح بسهولة لاحد ان يثير اهتمامي او ان يؤثر بي من دون ان اسمح انا بذلك واعتقد بان هذا يرجع الى وجود رؤية وهدف واضح في الحياة فاذا حدث امر ما لا يساعدني في تحقيق هدفي لا اعطي هذا الامر اي طاقة اواهمية لانه بالنهاية لا يخدمني في تحقيق رؤيتي شكرامعلمي على هذة المقالة القيمة

    ردحذف
  6. منى المميزة
    مرور جميل و رد اجمل من اخت كريمة
    سدد الله خطاك و حفظك من كل سوء
    لا حرمنا تواجدك .
    تحيني و مودتي .

    ردحذف
  7. هـــــــالــــة16 ديسمبر، 2011 10:53 ص

    الله يكرمك استاذي الفاضل مقتنعه بتلك العبارات جدا
    بجد حضرتك لفت نظري ان هناك اشياء كثيرة تأخذ مني اهتمام وليس لدي يد فيها وساحاول ان شاء الله لا اشغل وقتي فيها جزيت عنا كل خير

    ردحذف
  8. كل التقدير
    لردك المعبر و جزاك ربي اختي هالة
    كل خير على مرورك و تواصلك.
    اضيف ايضا على كلامكك:
    أن الكثير الكثير من الناس موجود بدائرة الاهتمام ويعتقد في قرارة نفسه انه ينجز شيئا ... ولايعلم ان هناك دائرة اروع واكثر تميزا وهي دائرة التأثير .
    تحيتي

    ردحذف
  9. استاذي العزيز بارك الله فيك ووفقك وايانا لما يرضيه واود معرفة فيما اذا كان لديك مركزا للتطوير في قطر

    ردحذف
  10. و فيك بارك الله اخ علي و نفع و شكرا على مرورك الجميل .
    بالنسبة للسؤال ليس لدي مركزا للتطوير في قطر.

    ردحذف
  11. أقوى منحة تنمية بشرية ..... لا تفوتك ... سارع بالحجز الآن قبل غلق باب الحجز

    أقوى منحة مدعمة ماجستير مصغر فى التنمية البشرية Mini HD و لأول مرة هدية مجانية ماجستير مصغر فى إدارة الأعمال Mini MBA .... الحضور مباشر و أون لاين الأولى من نوعها فى الوطن العربى
    ماجستير التنمية البشرية المصغر Mini MHD
    + ماجستير إدارة الأعمال المصغر
    هديةمجانية Mini MBA

    ********************************
    منحة البرنامج التدريبي الأقوى والفريد من نوعه على مستوى الوطن العربى ، الذي يلزم كل شخص يبحث عن التميز والتطوير المستمر أو يشرع في بدء حياة جديدة وبأسلوب أكثر فاعلية وتأثير فى عالم البقاء فيه للأقوى علما وإمكانات ومهارات وخبرات ، وسط تغيرات متسارعة ومنافسة مفتوحة الكل ينافس الكل ، و لا عزاء لمحدودى الطموح والإمكانيات والخبرات والمهارات المحدودة .
    ومن خلال سعينا الدءوب لتقديم كل ما هو جديد وغير تقليدى ،بصورة مبتكرة و ذات كفاءة و ثقل علمى وعملى وتنظيمى احترافى .
    يسعد أكاديمية واحة التميز للتدريب والاستشارات بالتعاون مع الرقم واحد للتدريب والاستشارات و بالتعاون مع كورسات دوت كوم و جامعة القاهرة و اللجنة النقابية لمدربى التنمية البشرية مصر

    أن تقدم منحة مدعمة وغير مسبوقة Mini HD ماجستير تنمية بشرية مصغر + ماجستير إدارة أعمال مصغر مجـــــــــــانا هدية


    هذه الدبلومات والدورات التي تجعل من هذا البرنامج بحق أول برنامج من نوعه في مصر والوطن العربى من هذا النوع يقدم على مدى حوالى 300 ساعة تدريبية على يد نخبة من عمالقة التدريب فى الوطن العربى والمتخصصين .
    ماجستير مصغر للتنمية البشرية ( 15 برنامجا + ماجستير مصغر لإدارة الأعمال 10 برامج هدية مجــــــــــــانية ) .
    المدربون مجموعة من عمالقة وخبراء التدريب فى مصر، والوطن العربى .






    للتواصل معنا :
    **********
    على الأرقام الآتية :

    00201142149811 - 00201118700181

    almutasim.billah.e@gmail.com

    ردحذف
  12. نعم ايها الاخ الكريم --لقد كتبت مقالا حول هذا المعنى --اثر التعلم اهم من كمية المعلومات
    تفكروا إخواني وأخواتي في الانتقال من دائرة الاهتمام إلى دائرة التأثير لتكونوا من الناجحين و السعداء في الحياة.

    ردحذف