الأربعاء، ديسمبر 14، 2011

قوة الثقة في الذات


 قوة الثقة في الذات
من أنت؟

كيف يراك الناس؟
هل تؤثر فيك نظرة الناس لك؟
لو وبخك أحدهم.. هل ستتغير نظرتك لذاتك؟
نتأثر جميعا بالظروف المحيطة بنا.. بالناس الذين نتعامل
معهم.. بالأحداث التي نتعرض لها كل هذه التجارب تضيف لنا الكثير من
الخبرات التي نتعامل مع العالم من خلالها لكن.. هل تؤثر هذه الظروف
الخارجية في نظرتك لذاتك؟
البعض منا يستمد هذه الثقة من الآخرين
لو ابتسم لك رئيسك في العمل فهذا يعني أنك
شخص رائع.. لو وبخك فهذا يعني أنك في الحضيض و لا داع لحياتك
أساسا هل هكذا تسير الأمور بينك و بين نفسك؟
هل تقديرك لذاتك يعتمد – أساسا – على تقدير الآخرين لك؟
لو كانت الإجابة: نعم.. فاقرأ هذا الموضوع جيدا
كل منا ينظر للعالم من حوله طبقا لمنظوره هو.. لا كما يجب أن يرى العالم
الناس يحكمون على الآخرين طبقا لخبراتهم هم.. لا طبقا لحقيقة الآخرين
كي تفهم ما أعنيه سأحكي لك هذه القصة
كانت هناك قرية صغيرة لم يعرف أهلها التمدن بعد.. وكانوا يسمعون
الأعاجيب عن المدينة وعاداتها المختلفة.. وكانوا يريدون أن يعرفوا حقيقة
ما يسمعون عنه طوال الوقت
وفي أحد الأيام سافر منهم رجلان إلى المدينة.. غابا لفترة ثم عاد واحد
منهم
التفوا حوله و سألوه: كيف وجدت المدينة ؟
كيف هم أهلها ؟؟
ما حقيقة ما كنا نسمع عنه؟
أجابهم الرجل بثقة: لقد ذهبت بنفسي و عرفت الحقيقة.. الحقيقة هي أن
المدينة هي مرتع الفساد وكل أهلها سكيرون لا يدينون بشيء.. لقد
كرهت المدينة
عرف الناس الإجابة التي انتظروها طويلا, فانفضوا و عاد كل منهم لعمله
وبعدها بأيام عاد الرجل الثاني
لم يهتموا بسؤاله عن رأيه, إلا أنهم التفوا حوله حين وجدوا له رأيا لم
يتوقعوه: لقد ذهبت بنفسي و عرفت الحقيقة.. والحقيقة هي أن المدينة
مليئة بدور العبادة وكل أهلها متدينون طيبون.. لقد أحببت المدينة
أصيب الناس بالارتباك.. هل المدينة سيئة أم جيدة؟ هل أهلها طيبون أم
أشرار؟
لم يجدوا مجيبا على هذا الأسئلة إلا حكيم القرية
كان شيخا كبيرا خبر الحياة و عرف الكثير و يثق الجميع في ما رأيه.. كان
هو ملاذهم الوحيد
ذهبوا إليه بالقصة و سألوه: أحدهم قال أن المدينة فاسدة مليئة
بالأشرار.. والآخر قال أنها فاضلة مدينة بالأطهار.. أي منهم نصدق؟
أجاب الحكيم: كلاهما صادق
وحين رأى نظرات الحيرة على وجوههم استطرد: الأول لا أخلاق له لذا
ذهب إلى أقرب حانة حين وصل للمدينة, فوجدها ممتلئة بالناس
بينما الثاني متدين صالح.. لذا ذهب إلى المسجد حين وصل للمدينة,
فوجده ممتلئا بالناس
وأضاف : من يرى الخير فهو لا يرى إلا مافي داخل نفسه.. ومن يرى الشر
فهو لايرى إلا مافي داخل نفسه
هل عرفتي ما أقصد؟
فكر في شخص رائع تحبه.. فليكن نبيا أو ملكا أو قائدا
لو دققت النظر ستجد أن من المستحيل أن يجمع الناس على تقبل
شخص ما.. أيا كان
لأن الناس لا يرون إلا مافي داخل نفوسهم
لذلك لا تكترث كثيرا برأي من يحاول إحباطك.. أنت جيد في جوانب كثيرة
في حياتك و لست في انتظار شخص مثله ليخبرك كم أنت رائع.. لسبب
بسيط
هو أنك تدرك هذا جيدا و لست محتاجا لسماعه من أحد
نظرتك لنفسك هي ما تحدد ما أنت عليه.. لا نظرة الناس لك.
م/ن

هناك 15 تعليقًا:

  1. موضوع جدا جميل أحببته كثيرا واحسست بالراحة بعد قراءته، الف شكر لك أستاذ محمد على طرحه ،ولك الاجر والثواب ان شاء الله لأنك تدخل الراحة والسرور لقلوبنا

    ردحذف
  2. hanadi المميزة شكرا على الرد و دمت بخير و سعادة

    ردحذف
  3. "هل تقديرك لذاتك يعتمد – أساسا – على تقدير الآخرين لك؟
    لو كانت الإجابة: نعم.. فاقرأ هذا الموضوع جيدا"
    الاجابة : لا
    مع ذلك قرأت الموضوع جيدا.....
    قصة رائعة وخلاصة مهمة : نظرتك لنفسك هي ما تحدد ما أنت عليه.. لا نظرة الناس لك.

    مشكور استاذي وسلمت يداك

    ردحذف
  4. ornina المميزة شكرا جزيلا على مرورك و ردك الطيبين.

    ردحذف
  5. فعلا الناس لا يرون الا الذي في داخل نفوسهم فهم لا يعرفونك جيدا ولكن يعرفون انفسهم جيدا واي تحليل يصدر من احد ما هو الا انعكاس لما في داخل نفسه وقد قراءت منذ فترة في كتاب عبارة تقول بها الكاتبة بان الكون يعيد تشكيل نفسه ليرينا ما نحن عليه وهنا اتذكر الاية الكريمة الذي قرائتهافي مدونتك معلمي كثيرا وهي ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما باءنفسهم

    ردحذف
  6. ..كلام جميل و قصة مفيدة تعمد الى مدى قوة ارادتنا,فنتخلص من الاحباط او خيبة امل الذي يصيبنا من اراء الناس..بالتالي فالثقة بالنفس عاملا اساسي يقوي الشخصيةو يؤدي الى الابداع و النجاح,الا ان قوة الثقة يمكن ان تنعكس سلبا على سلوكاتنا اذا زادت من حدتها الى الغرور..ما رايك استاذنا؟وشكرا لما تقدمه,لك مني كل الاحترام و التقدير..

    ردحذف
  7. واللهي كلام جميل جدا وفى وقته ....
    كل ما فى وسعي لك ان اقدمه لك كما نفعتنى هو
    جـــــزاك الله كل خير :)

    ردحذف
  8. شكرا المميزة منى على مرورك الطيب و ردك المتميز . بارك الله فيك.

    ردحذف
  9. الاجمل hamida اطلالتك و ردك الطيبين.لا حرمنا تواجدك.

    ردحذف
  10. و جزاك غير معرف خيرا مثله و بارك الله فيك و اثابك جنته و الرضوان.

    ردحذف
  11. بصراحه قبل قراءتي لهذا الموضوع كنت من الذين يتأثرون بكلام الاخرين وبشده لكن الان اتضح لي ان هذا لا معنى له خصوصا وان غالبا ما كانت اراء الناس تحبطني وتمنعني من فعل أشياء كثيره
    بحب مدونتك جدا وموضوعاتك الرائعه
    شكـــرا لك وجزاك عني كل خير

    ردحذف
  12. و لك جزاء مثله اختي هالة
    اهلا بك
    مرورك اسعدني و ردك افرحني
    فشكرا جزيلا و لا حرمت تواجدك

    ردحذف
  13. شكراً لك ايها الاستاذ العظيم بقدر كلامك العظيم والمفيد لقد جلست اكتب شيئاً من عملى كاخصائى اجتماعى ولكنى فتحت لاقرا بعضاً من كلامك لاحصل واقرا ما هو جديد وما ان نسيت العمل وظلت طوال الليل مع المدونة الجميلة وارسل ما يفيد منها لاختى...جزاك الله خيراً

    ردحذف