الخميس، يناير 19، 2012

ليتني أستطيع بلوغ أعلى هذه الصخرة!

ليتني أستطيع بلوغ أعلى هذه الصخرة!
كانت البطة تتحدث مع الثور فقالت له: 
- ليتني استطيع بلوغ أعلى هذه الصخرة.
- أجاب الثـور: ولم لا ؟ يمكنني أن أضع لكِ بعض الروث حتى تساعدك على الصعود.
وهكذا كان..
في اليوم الأول..سكب الثور روثه بجوار الصخرة فتمكنت البطة من بلوغ ثلثها.
في اليوم الثاني..حثا الثور روثه في نفس المكان فاستطاعت البطة الوصول لثلثي الصخرة.
وفي اليوم الثالث.. كانت كومة الروث قد حاذت قمة الصخرة.
سارعت البطة للصعود،وما أن وضعت قدمها على قمة الصخرة حتى شاهدها صيادٌ فأرداها.
المغزى من القصة :
 يمكن للقذارة أن تصعد بك إلى الأعلى ولكنها لن تبقيك طويلا هناك.

بعضنا أحب أن يسعى ويعمل بجد واجتهاد للحصول على النجاح
والبعض أهلكه طول الطريق وآثر الراحة والهدوء عن التعب في تحصيل النجاح
والبعض بحث عن النجاح ووجد طريقه ولكنه كان متعجلاً كثيرًا وأراد أن يصل بسرعة
فأرهقه طول سلم النجاح وحاول أن يتسلق أكبر قدر من الدرجات فسقط وسقط معه ما كان قد جناه من ثمار النجاح
والبعض أراد أن يصل أيضا سريعًا ولكنه حاول التعلق بالآخرين والصعود على أكتافهم للوصول لما يعتقد بأنه نجاح.
في حين أنه فشل لا يضاهيه فشل

هناك 6 تعليقات:

  1. ..فعلا نحن نعيش هذه الظاهرة حيث صار الفرد يعتقد ان الارتقاء و السمو لدرجات النجاح لا يكون الا بالاعتماد على الاخرين الذين ذاع صيتهم,فلا يهمه نوع الوسيلة بقدر الهدف لانه يرى:ان الغاية تبرر الوسيلة..لكنه مع مرور الزمن يكتشف ان حياته ليست صنع يده فيحس بالفشل,معلومات قيمة ورائعة,بورك فيك والله يعطيك العافية على مجهودك النبيل..

    ردحذف
  2. إن للعلى نفس ونفيس***فثابر لهاوللمجد بجهد عنيد.
    فراعي للفشل والنجاح بعزم***ولا تنسى أن الله العلي المتكبر المجيد.
    شكرا على المقالة يا أستاذ، خطرت لي هذه الأبيات من خواطري.سلام وشكرا على الرد السابق..

    ردحذف
  3. صح اختي الكريمةhamida
    يتخذ بعض الناس مبدأ ( الغاية تبرر الوسيلة )
    أساسا لتحقيق اهدافهم
    مشكورة على التعقيب القيّم
    و بارك الله فيك و جزاك خير الجزاء
    مودتي

    ردحذف
  4. "ولا تنسى أن الله العلي المتكبر المجيد"
    الله عليك ما اروعك اخي hamza47
    فإن الله يمهل و لا يهمل
    شكرا على التعقيب القيّم
    و بارك الله فيك و جزاك خير الجزاء
    مودتي و تقديري

    ردحذف
  5. احب كثيرا هذه القصص الهادفة التي تقدمها لنا..
    خاصة عندما نستخلص مغزى مهم من القصة ....
    ولكن للاسف ...في اكثر الاوقات ان النجاح في ايامنا هذه يكون ب" التعلق بالآخرين والصعود على أكتافهم"...
    هذا رايي الشخصي من خلال خبرتي العملية في الحياة ....
    ولكن هذا لا ينفي وجود نجاح مشرف بالعمل والاجتهاد ...
    اشكرك على ماكتبت استاذي واتمنى لك النجاح الدائم بجهودك المميزة

    ردحذف
  6. ولكن للاسف ...في اكثر الاوقات ان النجاح في ايامنا هذه يكون ب" التعلق بالآخرين والصعود على أكتافهم"...
    كلامك صحيح الى حد ما
    لكن هناك ناس عصاميون نجحوا بجهودهم و بالتوكل على الله
    هذا هو النجاح الحقيقي الذي لا يضاهيه نجاح
    تمنياتنا لك ornina التوفيق في حياتك سدّد الله خطاك
    و دمت بخير.

    ردحذف