الجمعة، أبريل 06، 2012

سلة الفحم

سَلَّة الفَحْـم


يُحكى أنه كان هناك جَد يعيش معه حفيده الصغير وفي أحد الأيام
 وحينما كان الجد يضع بعض الفحم في المدفأة وحفيده يراقبه في اهتمام
 تَلَفَّت الجدُّ إلى حفيده بهدوء ثم ترك ما بيده وقال لحفيده :
"خُذ سلة الفحم الخالية هذه واذهب بها إلى النهر ، ثم اِئتِني بها مملوءة بالماء" !!!
فتعجب الطفل الصغير وتساءل في نفسه :
 "كيف أستطيع ملئ هذه السلة وكلها فتحات كبيرة" ؟!!ثم نظر لجده في تعجب فقال له جده : "هيا افعل ما طلبته منك" ..
فأمسك الولد السلة في استسلام وذهب ليفعل ما أراد جده.ولما وصل الولد للنهر القريب من البيت وضع السلة في النهر ورفعها وركض سريعاً تجاه البيت حتى يحافظ على الماء في السلة ولكنه وبعد خطوات قليلة وجد السلة قد أفرغت كل ما فيها من ماء فتوقف في إحباط ونظر إلى جده االذي كان يتابعه من أمام البيت قائلاً :
"ينبغي عليك أن تُسرع أكثر في المرة القادمة يا بُني".فعاود الحفيد الكرَّة وحاول أن يجري أسرع إلى البيت ..
ولكن الماء تسرب أيضاً في هذه المرة، فقال الولد في يأس :
"جدي .. من المستحيل أنآتيك بهذه السلة مملوءة بالماء ، إن كنت تريد ماء
سأذهب وأحضر الدلو لكي أملؤه لك".فقال الجد : "لا .. أنا لم أطلب منك دلواً من الماء ، أنا طلبت سلة من الماء ..
ولكن يبدو أنك لم تبذل جهدا ًكافياً".فَغَرَّ الحفيد فاه في تعجب وهمَّ أن يعترض إلا أن جده أكمل قائلاً :
"حاول مرة أخرى وهذه المرة سآتي معك".

كان الحفيد موقناً بأنها عملية مستحيلة ؛ ولكنه أراد أن يُرِي جده هذا فذهب معه وملأ السلة بالماء ثم جرى بأقصى سرعة إلى جده وهو يلهث قائلاً : "أرأيت ؟ .. لا فائدة أيضاً".فنظر الجد إليه في هدوء قائلاً : "أتظن أنه لا فائدة حقاً من كل ما فعلت" ؟
أماء الولد برأسه موافقاً ، فقال جده : "انظر إلى السلة لتعرف هل هناك فائدة مما فعلت أم لا".فنظر الولد إليها وكأنه لم يفهم مراد جده فعاجله الجد قائلاً :
"هل تذكر لون هذه السلة عندما أخذتها أول مرة" ؟فقال الولد في وهو ما زال لم يفهم : "نعم كانت سوداء متسخة بسبب الفحم".قال الجد : "وهل هي الآن مازالت متسخة" ؟
قال الولد : "لا .. قد أصبحت نظيفة تماماً".فسأل الجد : "وهل هذا شيء جيد أم سيء" ؟
قال الولد : "بالطبع هذا شيء جيد".عاد وسأل الجد : "وما السبب في حدوث هذا الشيء الجيد" ؟
أجاب الولد : "بسبب الماء الذي كنت أحاول ملأها به".قال الجد : "إذن ورغم أنك فشلت في ما كنت تحاول فعله إلا أن هذه المحاولة تسببت في حدوث أشياء أخرى جيدة .. صحيح" ؟
أجاب الولد : "نعم صحيح".قال الجد مبتسماً :
"وهذا هو يا بني .. طالما أنك حاولت واجتهدت يجب أن تُحَصِّل شيئاً جيداً ، قد تراه وقد لا تراه ..
..
ولذلك لا تحزن حين تفشل في محاولة ما وابحث عن الشيء الجيد
الذي صنعته هذه المحاولة واستفد منه".ثم سأله الجد باهتمام : "هل فهمت يا ولدي" ؟
قال الولد في حماس : "نعم يا جدي .. فهمت".قال الجد في ارتياح : "جيد هذا ما كنت أريده ..
" ثم ابتسم وهو يكمل " .. بالإضافة إلى غسل سلة الفحم".

هناك 12 تعليقًا:

  1. مشكورين على المجهود المتميز ، واتمنى لكم المزيد من التقدم والتألق بأذن الله

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك سهيلة على مرورك و ردك الطيبين.احتراميو تقديري.

      حذف
  2. قصه رائعه

    ردحذف
  3. قصه جميله جدا الله يعطيك العافيه

    ردحذف
    الردود
    1. و بارك الله فيك و جزأك خيرا على مرورك نورة

      حذف
  4. استاذ محمد انا بحب مدونتك اوي بجد امنيتي اني اتواصل معاك لو حتي نصف ساعة حقيقي انا بدعي لربنا لكي تتحقق امنيتي

    ردحذف
    الردود
    1. أنا م.ج أحتاج اتكلم مع حضرتك اتمني تلبي طلبي محتاج اكلمك جدا الوقت بيعدي ارجو الأهتمام ومعذرة علي الأطالة

      حذف
  5. للاتصال بي هناك على اليمين في الصفحة الرئيسية ايقونة راسلني يمكنك كتابة ما تريدين و انا ارد ان شاء الله لانني عدت من المغرب

    ردحذف
  6. قصة جميلة وهادفة ..
    مشكور استاذي على ما تزودنا به دائما من حكم وعبر

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك ornina على مرورك الطيب و ردك المعبر

      حذف