الأربعاء، مايو 30، 2012

روعة التفكير بالقبعات الست





روعة التفكير بالقبعات الست

 "إن الاسلوب الذي نفكر به يحدد مسارنا في المستقبل "


عبارة  قالها ادوارد دي بونو بعد دراسة للتفكير وانماطه المختلفة ليخرج لنا بعد ذلك بمجموعة من انماط التفكير تساعد على الوصول الى نتائج ناجحة بإذن الله فى مختلف مجالات الحياة
وهذه الجملة تبين لنا اهمية التفكير فى صناعة الأحداث والتحكم فى المسارات
اما بتوجيهنا الى اتجاه صحيح او …….
لذلك نولى شرح قبعات ادوارد دى بونو الست
ما هي قبعات التفكير الست؟
القبعات الستة هى طريقة مبتكرة فى التفكير وهى عبارة عن مجموعة قبعات رمزية او افتراضية  وليست حقيقية تمثل كل قبعه نوع من انواع التفكير وتأخذ لون يميزها ” القبعة البيضاء، الحمراء، السوداء، الصفراء، الخضراء، الزرقاء
من هو مؤلف القبعات الست؟
مؤلف القبعات الست هو الدكتور: ادوارد دي بونو ولد في مالطا حصل على دكتوراة في الطب والفلسفة وعلم النفس والفسيولوجيا ، عمل في 

جامعات ( اكسفورد _ كمبرج_ هارفارد)
مؤسس ومدير مركز أبحاث الادراك في كمبرج .
 ألف أكثر من 25 كتابا ترجمت الى عشرين لغة.
الهدف من هذه القبعات الافتراضية:
التعود على  ممارسة التفكير سداسي الأبعاد.
بماذا استفيد من هذه القبعات الافتراضية
استخدام القبعات في حل المشكلات واتخاذ القرارات الحكيمة.
استخدام القبعات في تطوير وتنمية مهارات التفكير لي وللآخرين
اداة تفكير فعالة تشجع التفكير المتوازي ” اى الاعتراف بوجهات النظر الأخرى “
لمن هذه القبعات:
كل من يبحث عن تنظيم التفكير و بناء و إدارة فرق العمل وجميع الباحثين و المعلمين والمربين والموظفين و مديري الإدارات ورؤساء الأقسام من ذوي المسؤوليات الإدارية و الإشرافية و التنفيذية، وكل من يريد تعلم اسالايب التفكير القويم
أولا: القبعة البيضاء ” الحيادية ” .

أي التفكير الحيادي – الموضوعي أي المبني على المعلومات والحقائق والأرقام والإحصاء والتساؤلات والمعطيات
أي انها لا تعتمد ولا تبنى على أي رأي لأنها حيادية تحدد احتياجاتنا من المعلومات أي المواد الخام التى سوف نبنى عليها قراراتنا
عندما نلبس القبعة البيضاء تكون تساؤلاتها كالتالي:
1-  ما هي المعلومات والمعطيات التي لدينا حول هذا الموضوع؟
2-  ما هي المعلومات الناقصة التي نحتاجها؟
3- ما هي المعلومات الناقصة الأخرى حول هذا الموضوع؟
4-  كيف ومتى وأين سوف نحصل على بقية المعلومات؟
ثانيا: القبعة الحمراء ” العاطفية “
وهى تمثل التفكير المبني على العواطف والمشاعر الداخلية والحدس والتخمين،  أي لا حاجة الى تبرير الأفكار أو الاستدلال عليها أي انها تعطي مساحة للعواطف والمشاعر حتى ترى الأمور بوضوح أكثر .. وينصح بعدم لبس هذه القبعة لفترة طويلة.
عندما نلبس القبعة الحمراء تكون تساؤلاتها كالتالي:
1-  
ما الذي أعجبك في هذه الفكرة أو الموضوع؟
2-  
ما شعورك في هذه الفكرة أو الموضوع؟
3-
ما الذي لم يعجبك في هذه الفكرة او الموضوع؟
ثالثا: القبعة السوداء ” السلبية
هي نوع من أنواع التفكير الناقد المنطقي تهتم بدراسة المخاطر والنقص والمشاكل المستقبلية وحلولها وهي مهمة جدا في إقامة المشاريع التجارية والأنشطة المستقبلية. وينصح بإعتدال فى  استخدام هذه القبعة .
عندما نلبس القبعة السوداء تكون تساؤلاتها كالتالي:
1- 
هل هذه ا لفكرة قابلة للتطبيق؟
2- 
هل هذا حقيقي وصحيح؟
3-  
هل هذا مناسب لنا؟
4- 
ذا عن المشكلات أو المخاطر أو المحاذير؟
5-
ما هي نقاط الضعف؟
رابعا: القبعة الصفراء  ” الايجابية “
هي نوع من أنواع التفكير المنطقي تهتم بدراسة الفوائد ( المرئية والكامنة) والأرباح المستقبلية ، تدفع إلى سرعة تطبيق القرارات.
القبعة الصفراء تكون تساؤلاتها كالتالي:
1-
ما هي الفوائد؟
2-
ما هي ا لايجابيات؟
3-
ما الذي سوف نجنيه؟
خامسا: القبعة الخضراء ” المبدعة “
أي التفكير الإبداعي أي النظر للأفكار والاحتمالات الجديدة وتعدل الأفكار والأخطاء أي البحث عن زوايا جديدة لرؤية الموضوع بصورة جديدة وهو لون الأشجار والنبتة الجديدة كالفكرة الجديدة.
القبعة الخضراء تكون تساؤلاتها كالتالي:
1-  
ما هو الجديد بالفكرة؟
2-  
ماذا لو؟
3-
كيف نصحح الأخطاء؟
4-
كيف نجدد ونطور؟
حتى تكون مبدع يجب ان تتخلص من :
-1  
الإيحاءات السلبية: أنا ضعيف، الناس لا تثق بي، لا أحمل شهادة، ليس بإمكاني الابداع والتغيير، لا يمكن تغيير الواقع.
  -2
معوقات ا لابداع: الشعور بالنقص وعدم الثقة بالذات، الخوف من الاستهزاء والاحراج، انعدام نفسية التحدي أو المجازفة، الجمود أو الروتين القاتل، الرضى بالواقع والركون اليه.
  -3
قاتلات الابداع: جربنا هذه الفكرة من قبل، ستكلف هذه الفكرة مالا كثيرا، هذا مستحيل، لا نحتاج الى تغيير.
سادسا: القبعة الزرقاء ” الشمولية “
وهي التفكير الشمولي – التفكير في التفكير- أعلى مراتب التفكير وهي تستخدم للتحكم في عمل وظائف القبعات الخمس الأخرى وترتيبها وزمنها – القائد –  وهي تهتم بالخطوة التالية والملخص العام وأهم الاستنتاجات والقرارات أي تجسد دور المنسق العام او المنظم او المدير.
القبعة الزرقاء تكون تساؤلاتها كالتالي:
-1 
أين نحن الآن؟ وما هي الخطوة القادمة؟
-2 
ماذا عن ترتيب استخدام القبعات؟
-3 
ماذا عن الوقت المخصص لكل قبعة؟
-4 
ماذا عن طريقة تفكيرنا؟ وهل نجرب تغيرها؟
-5  
ما هي المخرجات أو النتائج أو ما هو الوضع الراهن؟
أنواع تسلسل القبعات يكون على ثلاثة انماط:
1- التسلسل الثابت: وهو نبدأ بالقبعة الخضراء ثم الحمراء ثم البيضاء.
2- التسلسل المرن: وهو نبدأ بالقبعة الحمراء ثم البيضاء أو السوداء.
3- التسلسل المتغير: وهو نبدأ بالقبعة الخضراء ثم الحمراء ثم أي قبعة تفضلونها
ملاحظات فى التطبيق
قد يستخدم الانسان قبعة او اكثر فى نفس الوقت
التفكير بالقبعات ليس مجرد التخلى عن التفكير الموجود اصلا ولكن ترتيب أفكار الانسان
تدريب عملى على استخدام القبعات الست:
استحضر مشكلة او موضوع مهم انت مقبل عليه
تخيل نفسك ترتدى القبعات واحدة تلوى الأخر وتفكر بها وكأنها شخصيتك الأصلية
مثال ان ترتدى ثم القبعة الخضراء للبحث عن الإبداعات والإبتكارات التى يمكن ان تكون فى الموضوع
ثم القبعة البيضاء وتجمع المعلومات الهامة والتى يحتاج اليه الموضوع
ثم القبعة الحمراء وتفكر فى مشاعرك تجاه هذا الموضوع ” ما تحبه فيه وما لا تحبه – ما هو شيق وما هو ممل …”
ثم القبعة الصفراء وتدرس احتمالاات الفوز والنجاح والمكاسب التى يمكن تحيققها من هذا الموضوع
ثم القبعة السوداء حيث تستطيع بها ان تفكر فى المخاطر والسلبيات وكيف تحل

هناك 12 تعليقًا:

  1. سلمت يداك على روعة مواضيعك استاذ محمد

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك ايمان على مرورك و ردك الطيبين

      حذف
  2. مواضع هامةو مفيدةلقداستفدت كثيراشكراسيدي

    ردحذف
  3. هذا الموضوع الجميل يوضح لنا عمليه التفكير الصحيحه حيث يقسم أنواع التفكير المختلفه إلى ست قبعات كل قبعة لها لون ودلالة مما يمكننا من عدم الخلط بين الأفكار حتى نتمكن من تفكير صحيح ومنهجي يؤدي لأفضل الحلول ....
    وقد تختلط على الشخص أثناء عملية تفكيره المشاعر مع المنطق مع الحقائق مما يؤدي إلى تشتت تفكيره ومما لا يمكَنه من الوصول إلى الحل الأمثل...
    وقد يفكر الكثير من الناس بالأمور بأسلوب منطقي وايجابي، ولكن لا ينظروا للأمور من وجهات نظر حدسية أو عاطفية، أو قد لا يلتفتوا إلى المخاطر والصعوبات التي قد تواجههم؛ مما يؤثر في مستوى التوازن والشمولية في خططهم وقراراتهم....
    أما التفكير باستخدام تقنية القبعات الست فإنه يمكَن الشخص من التوصل إلى حل المشكلة أو اتخاذ القرار الأنسب باستخدام جميع وجهات النظر ورؤية المشكلة من جميع زواياها....
    رائع .. وجميل ... ومهم ...احببته,,,
    شكرا لك استاذي

    ردحذف
    الردود
    1. اضافة رائعة زادت الموضوع تالقا.شكرا جزيلا لك ornina. لا حرمناك

      حذف
    2. تسلم يداك موضوع رائع ويجعل الانسان يغير من داته في كل مرة بتغيير القبعة ويجب ان نستخدم القبعات كلها فمتلا مع الاشخاص المقربين نستخدم القبعة الحمراء وفي العمل البيضاء

      حذف
    3. اشكرك اختي زهرة على وجودك وتفاعلك
      واتمنى ان تجدي الفائدة والاستمتاع من مواضيع المدونة.

      حذف
  4. رائع أستاذ محمد جزاك الله كل خير .

    ردحذف
  5. و جزاك ك خيرا مثله عائشة و بارك الله فيك.
    لا حرمناك

    ردحذف
  6. شرح بسيط وجميل جدا للقبعات الستة للتفكير رائع كالعادة يا استاذ محمد

    ردحذف