السبت، يونيو 09، 2012

خماسية التوافق الإجتماعي




خماسية التوافق الإجتماعي

التوافق الاجتماعي يشمل السعادة مع الآخرين
والالتزام بقوانين المجتمع وقيمه والتفاعل الاجتماعي السوي
و هو القدرة على تكوين العلاقات المُرضية بين الفرد والاخرين
و حتى نتميز بالتوافق الإجتماعي , لابد من الخماسية الإجتماعية:
 -1 الحب بلا شروط 
الحب بلا شروط هو رخاوة الحبل الممتد , فاذا دفعت الناس من الخلف فلن تستطيع
ان تتحكم بحركاتهم وسينفضون من حولك , أما إذا أحببتهم بلا شروط فكأنك جذبتهم من الأمام
الحب إن نبع من الداخل من العمق الإنساني فاح الى الخارج وأستخرج أطايب الكلام والأفعال
فالحب فعل ينتج عنه إسلوب راقِ في التعامل , إذا تحول الحب الى فعل وواقع فثمرته تولد
وعندما يمارس الصراخ ورفع الأصوات مات الحب .
وحتى تحب تقبل الناس على ماهم عليه , وحتى تتقن ذلك تعلم أن تنظر بمنظار الآخرين
وتفكر بصدق فيما يريدون , لا ماتريد أنت .
2-  التحفيز من الداخل
نحن لانملك البشر هذه الحقيقة التي تغيب عن الكثيرين , نحن نملك حبهم فقط
وعندما نملك حب إنسان نستطيع أن نشعل حماسه الداخلي ونحفزه ,
دورك الحقيقيهو مساعدته بالكلمة الطيبة , بالثناء , بالدعاء , بنية حسنة
لا بأوامر عندما يكون لديه نقص في جانب ما .
3- اللمسات العشر الإنسانية
عندما تتعامل مع الإخرين تلزمك فنون وعادات للتعامل معهم وقد لخصها بعضهم في حروف كلمة
human touch اللمسات الإنسانية وهي
كالتالي :


1- إستمع إليه : H-Hear Him
2- إحترم شعوره U -Understand his feelings
3- حرك رغبتهM -Motivate his desire
4- قدر مجهوده  A-Appreciate his efforts
5- مده بالأخبار  N-News him
6-  دربهT- Train him
7-   أرشــده  O - Open his eyes 
8-  تفهم تفرده U-Under stand his Unigueness
 9- اتصل بهC- Contact him
10- أكرمهH- Honour him
4- جوهرة العلاقات
zig ziglarوتتضمن ماقاله  في فلسفة القاعدة الذهبية التي تقول : يمكنك أن تحصل على كل ماتريده في الحياة مادمت تساعد الكثير من الآخرين في الحصول على مايريدون .
قال تعالى ( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة)
إن قيمة التوافق ، أن يكون هناك
نوع من التبادل ناتج عن التفاهم والتعلم والتواضع . إن بعض
الناس يركز على ذاته متجاهلاً مايريده الآخرون ، فيعتبرهم
الآت أو جسوراً ليصل إلى مايريده هو ، عندها يختفي التوافق .
 5- إيقاظ القوى الكامنة
وهو تصور التوافق الإجتماعى من داخلك ، من خلال القوة الكامنة المتربعة فى داخلك
فى أعماقك النفسية ومن ذلك :
أ/ قوى الذات : وذلك بالإنصات إلى ذواتنا وقلوبنا ، من داخلنا.نتعلم كيف ننصت إلى أرواح الآخرين ، نحاول أن نقرا مابين السطور، حتى نفهم ونتفاهم.
ب/ قوى الخيال المبدع :
التفاعل فى داخلنا ، ورؤيتنا لإبداعنا سينعكس على إكتشاف الطاقات المبدعة داخل الآخرين ، فترى الإنبهار من النتائج ، وتخرج بحلول إبداعية ملائمة وعملية ومجزئة ولا نقف عند
جملة " لا يوجد إلا حل واحد "
ولن يكون ذلك إلا بالإستمرار لجلسات الحوار المنفردة التى فيها تخصيص للسماع ، وتبادل الكلمات
الطيبة وأكتشاف القدرات والطاقات ..

بتصرف

هناك 8 تعليقات:

  1. رائع ,جميل ...جميل ... جميل..
    خماسية مرتكزة على الحب والعطاء ....
    لو كل انسان عمل بها ضمن مجتمعه لانتفت الحروب والصراعات والثورات .,,,
    فيا ايها القوم ... ايقظوا القوى الكامنة في داخلكم واحبوا وساعدوا فسيجزيكم الله خيرا ....
    وجزاك الله الف خير استاذي ... شكرا لك

    ردحذف
    الردود
    1. و الاجمل منه ornina
      طلتك التي نورت الموضوع
      لا حرمنا ردودك المميزة

      حذف
  2. مشكور علي مجهودك القيم
    http://www.alsadiqa.com

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول على ردك الطيب Dina Elghedany
      جزيت خيرا على مرورك الجميل
      لا حرمناك

      حذف
  3. اشكرك كثير على هده المدونة الرئعة جدا.تخياتي :)

    ردحذف
    الردود
    1. الفاضلةNana baghdadi
      اسعدني مرورك على الموضوع
      شكرا جزيلا
      لاحرمناك

      حذف
  4. خماسيه رائعه والاروع ان نجد من يطيقها...في زمن اصبح الجميع ينتضر من يضحي لاجله,بالاصح ينتظر ان يأخذ دون ان يعطي(فتنطبق عليهم هذه المقوله,,,,,إن بعض الناس يركز على ذاته متجاهلاً مايريده الآخرون ، فيعتبرهم الآت أو جسوراً ليصل إلى مايريده هو ، عندها يختفي التوافق .,,)قد لا يختفي دفعه واحده وانما بالتدريج الي ان يصل الي مرحله عدم العطاء وهذا حقيقي وخارج عن اراده الانسان,,,الا توافقني في ذلك استاذي القدير..ويكون ذلك عن تراكمات صعب ان يهملها الانسان او ان يتخطاه فيصل الي المرحله النهائه,,وسؤالي هل بعد فتره نقاه من تلك الامور يستطيع ان يعود الانسان بنفسه الي مرحله العطاء الكامل,او بمعني يعود كما كان,,متي؟؟؟وكيف؟؟؟ دون ان يسبب له اي انتكاسات,ودون ان يكرر ما كان عليه..

    ردحذف
  5. بالتاكيد سيعود ان اراد ذلك ومستعينا بالله
    شكرا اختي حياة على مداخلتك المميزة

    ردحذف