الخميس، يوليو 05، 2012

كيف تصبح مثقفاً سياسياً



كيف تصبح مثقفاً سياسياً
نحن نعيش فى عالم متغير، مليء بالأحداث والصراعات من حولنا، لذلك فعليك أن تبدأ من الآن فى تثقيف نفسك سياسياً حتى تكون على دراية جيدة بما يحدث حولك ولتصبح فرداً فعالاً فى مجتمعك وتشارك فى إختيار من يمثلك فى الإنتخابات. ومن يدرى ربما تكون قائداً سياسياً فى المستقبل! يُشير علماء النفس إلى أن الناشطين والمعنين بالسياسة يتميزون بالإستقلالية والنضوج الفكرى ولديهم علاقات إجتماعية أفضل وهدف فى الحياة مما يشعرهم بالرضا عن أنفسهم.

كيف تصبح مثقفاً سياسياً
هناك عدة خطوات بسيطة يمكن اتباعها حتى تصبح مثقفاً سياسيا، نجملها لك على النحو التالى:
عليك متابعة الأحداث الجارية على الساحة
لن يكلفك هذا الأمر أكثر من ربع ساعة يومياً عبر مطالعة النشرات الإخبارية فى الصباح وأنت تستعد للنزول إلى عملك أو عبر تصفح الصحف اليومية فى وقت فراغك، أو تصفح بعض المواقع الإخبارية على الإنترنت قبل البدأ فى العمل، ولكن إحرص على ألا تستقى معلوماتك من مصدر واحد فلا تعتمد على صحيفة معينة أو قناة تلفزيونية واحدة، فالتنوع مطلوب حتى تكون على دراية بوجهات النظر المختلفة بدلاً من الأعتماد على وجهة نظر واحدة، حتى تكون مُنفتحاً على جميع الآراء.

1- إبدأ بقراءة التاريخ
إقرأ التاريخ لتتعرف على أهم الأحداث الهامة التى مر بها العالم من الثورات والحروب العالمية، فقراءة التاريخ ليست مملة كما قد يظن البعض، فالتاريخ يدخلك إلى عالم جديد مليء بقصص الشجاعة والبطولة والمعارك وأبرز القادة الذين غيروا العالم، ويمكنك أن تستمتع بذلك عبر مشاهدة الأفلام الوثائقية مما يحقق لك فائدة مزدوجة.

2- تعرف على أبجديات السياسة
قبل أن تدخل فى أى نقاش سياسى عليك أولاً أن تتعرف على أهم المصطلحات السياسية مثل: الديموقراطية - الدستور - النظام الملكى - النظام الجمهورى - النظام البرلمانى - الليبرالية - الشيوعية - الإسلام السياسى وغيرها من المصطلحات المتداولة فى عالم السياسة، يمكنك التعرف على هذه 

المصطلحات عبر محركات البحث أو الإطلاع عليها عبر الموسوعات المتاحة مجانيا على الإنترنت مثل موقع ويكيبديا (Wikipedia).

3- نمّي وعيك السياسى
نمّ وعيك عبر متابعة بعض البرامج السياسية الشيقة أو عبر المواظبة على قراءة صفحات الرأى فى الصحف حيث تحوى على كتابات ومقالات لعمالقة الفكر من الأساتذة المتخصصين الذين يقدمون تحليلات متعمقة للأحداث التى تجرى من حولك.

4- حاول أن تتبنى موقفاً مستقلاً إتجاه القضايا الرئيسية
فبعدما تُنمى وعيك السياسى يمكنك الآن أن تتبنى وجهة نظر معينة أو تتخذ موقفاً يعبر عن أفكارك وقيمك وقناعاتك وبهذا تستطيع أن تكون شخصية مستقلة بدلاً من الإنسياق خلف الأخرين. ولكن لاحظ أنه كلما نكبر وتتسع أفاق تفكيرنا قد نعدل أحياناً بعض مواقفنا وقد نتبنى مواقف جديدة وهذا ليس دليلاً على السطحية بل يدل على النمو والنضوج الفكرى.

5- عبر عن أرائك ومواقفك السياسية
أتاح العالم قنوات عديدة للتعبير وإيصال أصواتنا للأخرين عبر المداخلات التليفونية أو إرسال رسائل نصية للبرامج التليفزيونية والإذاعية، ويمكنك أن تبعث بمقالة لصحيفتك المفضلة لتنشر فى بريد القراء، أو التعليق على خبر نشر فى الإنترنت، أو يمكنك إنشاء جروب على الفيس بوك أو مدونة لتعبر به عن أرائك.

6- شارك بفاعلية فى الإنتخابات
شارك في الانتخابات التى تجرى من حولك سواء فى النقابة المهنية أو انتخابات إتحاد الطلبة أو حتى فى دائرتك التى تعيش فيها، لتصبح فرداً إيجابياً فى المجتمع وتحدد من يمثلك فى صنع القرار، مما سيؤثر على مستقبلك ورفاهيتك.

7- تعرف على القادة السياسين البارزين فى مجتمعك
فقبل أن تشارك فى التصويت فى الإنتخابات عليك أن تتعرف على أهم المرشحين والأحزاب الرئيسية ومعرفة أهم نقاط برامجهم الإنتخابية وما سيقدمه لك، وبذلك تستطيع أن تقرر أين تضع صوتك. ولا تتردد فى التواصل مع ممثليك فى حالة وجود شكوى أو إقتراح.

8- لاتخشى الدخول فى المناقشات السياسية
لا تخشَ النقاش سواء مع أصدقائك أو أسرتك أو زملاء العمل، فحينما تعبر عن رأيك فى أحد القضايا السياسية الهامة قد يجذب ذلك الأخرين من حولك ويدفعهم للمشاركة والتعبير عن أرائهم مما يخلق حلقة نقاش رائعة ولكن إحرص على الأتى:
عبر عن رأيك بهدوء ودبلوماسية، فأنت لست فى ساحة حرب!
إنصت جيدا وتجنب مقاطعة المتحدث أو الرد بحدة.
تجنب الهجوم على الشخص الذى يخالفك فى الرأى، يمكنك إنتقاد الفكرة أو الموقف وليس الشخص.
عليك إحترام وجهة النظر الأخرى حتى لو لم تتفق معها، فالخلاف لا يفسد للود قضية!
إختر كلماتك بدقة وتجنب التعليقات العنصرية ضد بلد أو دين أو لون.
إذا تبين لك خطأ موقفك، لا تتردد فى الإعتراف بخطئك وإبداء الشكر والأمتنان للشخص الأخر.


9- إنضم إلى الجماعة التى تتماشى مع قيمك وأرائك السياسية
فبعدما تكون قد نميت وعيك السياسى وتعرفت على التيارات السياسية المختلفة، يمكنك الآن أن تنضم إلى الحزب أو الجماعة أو الأسرة أو النشاط أو الجمعية أو حتى جروب الفيس بوك الذى يتماشى مع قيمك ومعتقداتك وأرائك السياسية، ولكن إذا لم تشعر بالإنسجام، يمكنك أن تنشأ جماعة جديدة وتدعو زملائك ممن يشاركك الرأى للإنضمام لها، فتلك تجربة مثيرة قد تفتح عينيك إلى عالم جديد لتتسع دائرة أصدقائك وتأثيرك فى المجتمع.

10 لا تتردد فى المشاركة فى العمل العام

اشترك في حملات توعية والدفاع عن القضايا الهامة التى يواجهها مجتمعك والمشاركة فى المنتديات والأنشطة الثقافية والتطوع فى أنشطة الجمعيات المتخصصة، فحينما تثقل معلوماتك السياسية بالعمل الميدانى، هنا فقط يمكنك أن تكون رجلاً سياسياً من الطراز الأول. فالسياسة هى الإهتمام بشئون المجتمع بدلاً من الإهتمامات الضيقة بالفرد، مما يساهم فى إتساع دائرة تأثيرك على من حولك والمجتمع ككل.
فى النهاية، لابد أن يتوافر لدى كل منا الحد الأدنى من الوعى السياسى ليدرك حقيقة ما يدور حوله وليشارك بإيجابية فى إختيار قادته ومن يمثله فى صنع القرار مما سيؤثر على مستقبل وطنه، فهدف السياسة هو تغيير الواقع للأفضل.
م/ن

هناك 8 تعليقات:

  1. موضوع هام جداً وفي منتهى الروعة
    أشكرك معلمي كثييييييييراً على هذا الموضوع الذي سيساعد الكثير منَا بالتأكيد
    أشعر كثيراً بالتشوش في هذه الأيام واتمنى أن تساعدني هذه الخطوات على معرفة ماذا يدور من حولنا
    أسعدك الله وأنار طريقك إلى مزيد من المعرفة والعلم كما تعلمنا وتنير طرقنا
    سلمت معلمي من كل سوء

    ردحذف
    الردود
    1. اسعدني ردك اختي kevouk
      الذي يدل على نضج و وعي
      شكرا على اطلالتك

      حذف
  2. تعتبر الثقافة السياسية جزء من الثقافة العامة في المجتمع، وتعد الأسرة الحجر الأساس للتنشئة السياسية..
    وفي مجتمعاتنا العربية نجد انها كرست من خلال الأسرة ثقافة الخنوع والخوف ,الخوف من كلمة سياسة وسلطة وما يحيط بها من مرادفات...
    بالتالي ضرورة تحرير الأسر من الفقر والحرمان والإقصاء الاجتماعي ,لأنه لا يعقل أن نتحدث عن الثقافة السياسية في ظل وجود فقر مدقع للسواد الأعظم من الأسر, والمضي قدما نحو رفع مستوياتها المادية والمعيشية ,آنذاك أمكن لنا الحديث عن الثقافة السياسية والحزبية.
    موضوع مهم للغاية مشكور على اضاءاتك المهمة دائما
    ودمت لنا ذخرا

    ردحذف
    الردود
    1. اني معجب بردك الرائع ornina
      لا حرمنا ردودك المميزة

      حذف
  3. شكرا أستاذنا الكريم على طرحك لهذا الموضوع الهام
    الذي نحن بأمس الحاجة اليه في هذه لاوقات العصيبة
    ونسأل الله أن ينفعنا بعلمك وثقافتك الواسعة

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك غير معرف على ردك الطيب

      حذف
  4. بصراحة كلامك جميل اووى وانا بحب ادخل اقرا ربنا يوفقق ونستفيد منك المزيد

    ردحذف
  5. استاذى المفضل انا كونت عوزة اقول لحضرتك شئ انا خطيبى بيعمل حلقات عن التنمية البشرية وانا بسمعها وبيقعد يتكلم معايا في حاجات كتير نفسى اكون مثقفة اووى عشان انا بحس انى اقل منة ودة سبب المشاكل بنا وعشان كدة ع طول بقرا كلام حضرتك بس ممكن حضرتك تنصحنى وتقولى اعمل اية

    ردحذف