الجمعة، يوليو 20، 2012

الحطاب و الكلب(قصة فيها عبرة)



يحكى أن حطاباً يسكن في كوخ صغير، وكان يعيش معه طفله وكلبه، وكان كل يوم ومع شروق الشمس يذهب لجمع الحطب ولا يعود إلا قبل غروب الشمس تاركاً الطفل مع الكلب، كان يثق في ذلك الكلب ثقةً كبيرة، ولقد كان الكلب وفياً لصاحبه ويحبه .
وفي يوم من الأيام وبينما كان الحطاب عائداً من عمل يوم شاق سمع نباح الكلب من بعيد على غير عادته; فأسرع في المشي إلى أن اقترب من الكلب الذي كان ينبح بغرابة قرب الكوخ وكان فمه ووجهه ملطخين بالدماء فصعق الحطاب وعلم أن الكلب قد خانه وأكل طفله، فانتزع فأسه من ظهره وضرب الكلب ضربة بين عينيه خر بعدها صريعاً، وبمجرد دخوله للكوخ تسمر في مكانه وجثى على ركبتيه وامتلأت عيناه بالدموع عندما رأى طفله يلعب على السرير وبالقرب منه حية هائلة الحجم مخضبة بالدماء وقد لقت حتفها بعد معركة مهولة مع الكلب، حزن الحطاب أشد الحزن على كلبه الذي افتداه وطفله بحياته وكان ينبح فرحاً بأنه أنقذ طفله من الحية لينتظر شكراً من صاحبه وما كان من الحطاب إلا أن قتله بلا تفكير !
الحكمة من القصة


عندما نحب أناسا و نثق بهم
فإننا يجب ألا نفسر تصرفاتهم وأقوالهم كما يحلو لنا
في لحظة غضب وتهور وفي لحظة يغيب فيها التفكير
بل علينا أن نتريث حتى نفهم وجهات الآخرين مهما كانت
حتى لا نخسرهم ونندم حيث لا ينفع الندم .

هناك 4 تعليقات:

  1. شكرا ... قصة رائعة

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا وسهلا بك
      اختي Hanadi
      أسعد دائمابمرورك وردك الطيبين
      تحيتي وتقديري

      حذف
  2. قصة رائعةوفيها الكثير من الحكم ....

    كعدم التعجل في الحكم ..لا نحكم على الأمر قبل التحري ومعرفة الحقيقة

    الوفي يبقى وفيا....

    تجنب سوء الظن....

    ولا ينفع الندم ساعة الندم...

    شكرا لك استاذي على هذا الانتقاء المميّز.

    ردحذف
  3. و الشكر موصول لك
    ornina على الحضور والمشاركة
    لا حرمنا ردودك المميزة

    ردحذف