الجمعة، أغسطس 24، 2012

أهمية التفكير الايجابي ( قصة و عبرة)


أهمية التفكير الايجابى والابتكارى فى مواجهة التحديات

يحكى أن رجل كان يصنع قماش للمراكب الشراعية
يجلس طول السنة يعمل فى القماش ثم يبيعه لأصحاب المراكب
و فى سنة من السنوات وبينما ذهب لبيع انتاج السنة
من القماش لأصحاب المراكب، سبقه أحد التجار الى اصحاب المراكب
 وباع اقمشته لهم.
طبعا الصدمة كبيرة .
ضاع رأس المال منه وفقد تجارته..
فجلس ووضع القماش أمامه وجعل يفكّر
وبجلوسه كان محط سخرية اصحاب المراكب ، فقال له أحدهم:
(اصنع منها سراويل وارتديها)
ففكر الرجل جيداً..
وفعلاً قام بصنع سراويل لأصحاب المراكب من ذلك القماش، وقام ببيعها لقاء ربح بسيط... وصاح مناديا:
 (من يريد سروالاً من قماش قوي يتحمل طبيعة عملكم القاسية؟)
فأٌعجب الناس بتلك السراويل وقاموا بشراءها...
 فوعدهم الرجل بصنع  منها في السنة القادمة.. 
ثم قام بعمل تعديلات واضافات على السراويل ، وصنع لها مزيدا
من الجيوب حتى تستوفي بحاجة العمال وهكذا..
ثم يذهب بها لأصحاب المراكب فيشتروها منه 
وبهذه الطريقة تمكّن الرجل من تحويل الأزمة لنجاج ساحق
و تلخيصا 
الأزمة لا تجعل الانسان يقف في مكانه..
لكن استجابتنا لها وردود افعالنا
هي ما تجعلنا نتقدم أو نتراجع الى الخلف

هناك 4 تعليقات:

  1. جزيت خيرا
    عالقصة الهادفة

    ردحذف
    الردود
    1. و جزيت خيرا مثله اخي حميد
      و بارك الله فيك

      حذف
  2. إن العاقل لا يستسلم للأزمات والحوادث الأليمة، ولا يرضخ لها، وإن تجرع مرارتها طبعًا، بل ينظر إليها النظرة الإيمانية التي تعينه على الصبر والرضا، ومن ثم البحث عن الوجوه المشرقة والفوائد التي تعود منها. وهذه النظرة الإيجابية هي التي تولد الأمل الذي هو أمنع قوة دافعة لحياة أفضل، ونافذة نطل منها إلى غد مشرق ....
    قصة جميلة وهادفة تعطينا الامل ..
    شكرا لك استاذي

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك استاذة ornina
      على ردك الرائع
      لا حرمناك

      حذف