السبت، أكتوبر 06، 2012

أنتَ حيثُ تجعلُ نفسَك!!"


أنتَ حيثُ تجعلُ نفسَك!!"

كان (كافور الأخشيديّ)، العبدُ الذي حكمَ مصر في عهد المماليك، وصاحبٌ له، عبدين أسودين مملوكين، هذا من قبل أن يُصبح ملكاً، فتمنّى صاحبهُ مرّةً أن يُباع لطبّاخ حتى يملأ بطنه بما شاء. وتمنّى (كافور) أن يملكَ مصرَ، فمضت الأيّام، وإذا بالأوّل يُباع لطبّاخ، وكافور يُباع لقائد، فأظهر كافور كفاءةً واقتداراً عاليين، فلمّا ماتَ مولاه (سيِّده الذي اشتراه)، قامَ مقامَه.
وفي ذاتِ يوم، مرّ كافورُ الملكُ بصاحبه المُباع لطبّاخ، فقال لِمَن معه: لقد قعدت بهذا همّتُه، فكان كما ترون، وطارت بي همّتي فأصبحتُ كما ترون! ولو جمعتني وإيّاهُ همّه واحدة لجمعنا عملٌ واحدٌ تحت سقفِ هذا المطبخ!

أحد الشعراء التقطَ القصّة، فقال فيها شعراً:
وما المرءُ إلا حيثُ يجعلُ نفسَهُ ****  فكُن طالباً في الناسِ أعلى المراتِبِ

 الدروس المُستخلَصة:
-1 أنا حيث أضعُ نفسي لا حيث يضعني الناس، فكلّما ارتفعتَ بي همّتي نلتُ من المراتب أعلاها. قال الشاعر:
نفسُ عصامٍ سوّدت عصاما **** وعلّمتهُ الكرَّ والإقداما
و(سوّدت) يعني جعلتهُ سيِّداً في قومه.
2- كثيراً ما تكون الأمنيات التي تحملها النفوس الكبيرة سبباً لارتقاء المناصب العالية، فهم يجعلون من أمنياتهم أهدافاً ويسعون للوصول إليها.
و يقول الرسول صلى الله عليه و سلّم :

 اذا طلبت الجنة فاطلب الفردوس الاعلى

هناك 4 تعليقات:

  1. ‏« لقد قال الشاعر :
    على قدر أهل العزم تأتي العزائم
    و تأتي على قدر الكرام المكارم
    وتعظم في عين الصغير صغارها
    و تصغر في عين العظيم العظائم
    فأهمية العمل مستمدة من عزيمة صاحبه و صاحب الأرادة تصغر في عينه العظائم حين يقسم عمله على مراحل ويعتمد منهجية سليمة لأتمامه . »‏‬

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا استاذة Sawsan El Baba
      على مرورك الجميل و ردك الاجمل

      حذف
  2. جمييل جدا ..
    اذا غامرت في شرف مروم.. فلا تقنع بما دون النجوم
    فطعم الموت في امر حقير..كطعم الموت في امر عظيم

    ردحذف
  3. و الاجمل مرورك و ردك الطيبين
    اخي الكريم معاذ عبد الغني
    اهلا بك

    ردحذف