الاثنين، ديسمبر 10، 2012

تمرين مثير للفكر: كم عدد المربعات في الصورة؟

كم مربعا ترى في هذه الصورة؟

اليكم سؤال مثير للفكر:
كم هو عدد المربعات في الصورة اعلاه
اذا قلت 16 او 17 او حتى 20
فالاجابة خاطئة!
لما لا تلقي نظرة اخرى قبل ان نبدأ العد لترى
 كم عدد المربعات الاضافية
التي يمكنك ان تجدها؟
  ما رأيكم؟

امر رائع اليس كذلك؟

شيء مذهل

و الان ماذا؟

تمام

عظيم!

الرقم يزداد!!

كما ترى هناك 30 مربعا

المغزى من هذا التمرين:
اولا: هو  ان لا نصدر احكامنا في القضايا
المطروحة بسرعة و دون تأمل و تركيز و تفكير سليم.
فالنظرة المتعمقة تكشف اكثر بكثير من النظرة العابرة اليس كذلك؟
هذا صحيح بالنسبة الى المربعات  و صحيح
 بالنسبة اليك ايضا ،قدراتك ...امكانياتك... مستقبلك
و نحن اعتدنا على إصدار الأحكام بصورة دائمة فيما نعلم و فيما لا نعلم،
وأحياناً تكون هذه الأحكام سلبية
مما يؤثر على تعاملنا مع البيئة المحيطة.
ثانيا : يحتاج معظمنا احيانا الى شخص يوضّح له
ما هو واضح ، و كثيرا  ليوضّح له ما هو اقلّ وضوحا.
همسة في أذنك
علمتني الحياة وتجارب العمر ان استشير الخبراء في اي امر يشكل عليّ
 و أن أعد للعشرة  قبل أن اردّ على الآخرين   او اعطي رأيا
لأن في التأني سلامة التفكير وحكمة التدبير ورجاحة العقل المستنير.
و لكم تحياتي

هناك 5 تعليقات:

  1. جميل لكنه يحتاج إلى تعمق وغالبا نحن لا نملك كل ذلك الوقت لأصدر حكم أو أتخذ قراري لفعل أمر ما
    بالنظر إلى جميع جوانبه وأبعاده , نحن محاصرون بالوقت .

    شكرا لك أستاذي .

    ردحذف
    الردود
    1. كل الشكر والاحترام لك ما ادري على الحضور والمشاركة

      ولك الخير والسعاده

      حذف
  2. يا أستاذي الفاضل محمد :
    أرى أن العد إلى عشرة قبل أن أرد على الآخرين أو أعطي رأيا .. هو مربط الفرس !

    شكرا لك على التوجيهات القيمة .
    مودتي ،،،

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك معلمي على ردك الجميل الذي عطر صفحتي
      تقبل تحيتي واحترامي

      حذف
  3. تقول الحكمة /
    ( في التأني السلامة وفي العجلة الندامة )

    ردحذف