الجمعة، ديسمبر 07، 2012

كما تَرى تُرى!!


قرّر مجموعةٌ من الأصدقاء أن يقوموا برحلةٍ إلى
 منطقةٍ جبليّة، وبعد أن بلغت السيارة بهم مرادَهم ترجّلوا، ثمّ
 انطلقوا باتِّجاه قمّة أعلى جبلٍ هناك، وقد تمكّن أحدهم من تسلّقه
 والوقوف على قمّته.ومن أعلى الجبل، نظرَ الواقفُ على القمّة إلى أصدقائه
 وهم في أسفلِ الوادي، فأرسلَ قهقهةً عاليةً تردّدت أصداؤها بين الجبال.
قال لهم بصوتٍ مرتفع: أتدرون كيفَ أراكم؟
قالوا: كيف؟
قال: كأنّكم ديدان!!
فما كان من بعضهم إلا أن ردّ عليه:
 أتدري كيف نراك؟ قال: كيف: 
قال: نراكَ كالبعوضة!!
وكان فيما بينهم شابٌّ يُحسن الشِّعر، فأنشد:
ومَن رآني بِعَينِ نقصٍ **** رأيتهُ بالذي رآني
ومَن رآني بِعَيْنِ تمٍّ **** رأيتهُ كاملَ المعاني!
الدروس المُستخلَصة:
-1 
كما أنّ لك عيناً ترى عيوبَ الآخرين، للآخرين عيونٌ ترى عيوبك.
-2 
مَن ينتقص من قدر الناس وشأنهم، ينتقصوا من قدره وشأنه.
3لا تنظر إلى الآخرين من فوق..
انظر وهم بالقُرب منك، فالصورة من فوق خادعة، كما أنّها من تحت مُضلِّلة.

هناك 6 تعليقات:

  1. دانة الخياط7 ديسمبر، 2012 8:07 ص

    صحيح تماماً ، والأجدر أن يهتم المرء بتحسين صورته أمام نفسه ، اما الناس فسترى رغماً عنها .

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا و سهلا بك اختي الكريمة دانة الخياط
      اسعدني مرورك وتعقيبك الطيبين
      تحيتي وتقديري

      حذف
  2. بالفعل الاخت دانة .... يجب ان يرى الانسان نفسه بافضل الصور كي يتوصل الى رؤية الآخرين بعيون جميلة ...
    قصة جميلة تشكر عليها استاذي

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك عزيزتي ornina
      بارك الله فيك و اثابك خير الدارين

      حذف
    2. موضوع رائع ومفيد جداً،،بعد إذنك بعثته الى اصدقائي

      حذف
    3. الاروع مرورك و ردك الطيبين غير معرف
      و لا مانع من نشره و تعميم الفائدة

      حذف