الاثنين، يناير 21، 2013

العادات السيئة التي تنفر الاخرين من الحديث معك



لا تدع عاداتك السيئه تنفّر الناس من الحديث معك لان الحديث
مع الناس يحتاج الى اسلوب خاص وبالذات الغرباء.
إن الناس تنفر من الشخص الذى يمارس عادة سيئة و لا يرغبون
فى وجوده أو التحاور معه و الحديث معه. و من هذه العادات ما يلى :

-1 الشعور بالذاتية  
أنا أقرأ ….  
أنا آكل ….
أنا أفعل ….
أنا أشاهد ….
أنا حققت ….
 
فإنه يشعر السامعين بالضجر و الملل و يجعلهم يختلقون الأسباب
 و المبررات للهروب منه .
-2 الإفراط فى الاعتذار  
لابد أن تتجنب بدء الحوار أو الحديث مع الآخرين بجمل الاعتذار كأن تقول :
 
آسف لأننى ….
آسف لأنى غير ….
آسف لإضاعتي وقتكم ….
 
فهذه الطريقة تجعل المستمع يشعر بالسأم و عجز المتحدث
عن إجراء حوار ثري و مسلّ .
-3 التدخين 
إن الناس يعتبرون أن الشخص الذى يدخن و هو يتكلم شخص لا يلتزم بأبسط قواعد الذوق و الكياسة ، و هو شيء لا يمكن أن يغفروا  له بل و قد يصفونه بالوقاحة.
 
-4   الرّطانة  
وهى التكلم بالكلام غير العربى ، أو كلام لا يفهمه الجمهور ( 
تجنب استخدام الكلمات البليغة ، و المصطلحات العلمية أو الثقافية التى قد لا يفهمها المستمعون و اجتنب استعراض معلوماتك على أي نحو ، فهذا لن يشعر الآخرين بأهميتك و تمكّنك بل سيشعرهم بأنك متفاخر و متباه بذاتك . 
5- زلل اللسان 
عند الحديث مع شخص آخر لابد أن تضع فى اعتبارك عمره و شكله و جنسه
فلا يصح أن تحادث السيدات عن أمر قد يحرجهن .
و لا يصح أن تنتقد السمنة بينما يعانى منها من يسمعك
 
و غيره من الزلل الذى يجعل المستمع يتمنى ألاّ يراك مرة أخرى . 
-6  الإفراط فى إلقاء النكات  
إن الرغبة فى أن تبدو مسليا جذابا لا يكون بالمحاولات المتكررة
 لنزع الابتسامات و الضحكات ممن حولك عن طريق الإفراط
فى إلقاء النكات المكررة و غير المكررة ؛ فهذا
 يجعلك تبدو خاويا ضحلا و تافها .
-7 أسلوب التشكيك
بعض الشخصيات تهوى استخدام أسلوب للتشكيك فيما يجرى من أمور على مسرح السياسة أو الفن أو الكرة أمام الآخرين علما ببواطن الأمور ، و هذه عادة سيئة تضايق من ينصت للحديث.
-8 التقليل من شأن المستمع 
لا تستخدم عند الحديث مع الآخرين تعبيرات مثل ;
أعرف أنك لا تعلم بأن ….
أتوقع أنك لست على دراية ب ….
ربما لم تمر بتجربة….
ربما أنك لا تعي ما أتحدث عنه …..
 
*** و بدلا من هذه الأحاديث يجب على المتحدث اللبق أن يقول ; 
أتوقع أن تكون على علم ب ….
أنا واثق بأنك على دراية ب ….
ربما مررت بتجربة ….
 
-9  الإشاحة بالوجه 
إن النظر فى وجه و عيني من يستمع إليك شىء ضروري جدا
 من أجل الاتصال الجيد و التواصل الفعّال ، فهذا
 يجعل المستمع ينصت إليك بجدية ، و إذا كنت
 لا تقوى على النظر فى عيني من تحادثه و تشيح بوجهك جانبا
أو تحاول النظر إلى الأرض أو السقف ؛ فهذا يصيب من تحادثه بالشك
 فى قوة شخصيتك ، بل و ربما يشعر بالإهانة ، و لا يعنى ذلك
 أن تشعر من تحادثه بأنك
تركز تماما فى عينيه ، بل افعل ذلك ببساطة ودون مغلاة. 
-10 المغالاة فى استخدام الإيماءات و الإشارات
كثير من الناس لا يشعرون و هم يستمعون للآخرين بأنهم
 يستخدمون رأسهم فى الإيحاء لدرجة قد تستفز المتحدث
 و تشعره بالسخرية، بل إن بعض الناس يفرطون
فى تحريك أيديهم عند الحديث لدرجة تزعج المستمع
 و تنفره ، و قد يرجع ذلك إلى التوتر و العصبية ، و لابد
 أن تدرب نفسك على الحديث باستخدام إشارات اليد
 فى حدها الأدنى ، و إذا أشرت بهما فلابد أن يكون
ذلك بشكل تلقائي و للضرورة القصوى.
-11التصنع 
إن التصنع سلوك زائف يهدف إلى الثأثير
على الناس عن طريق الاستعراض و التظاهر
و المتصنع عادة ما يستخدم ألفاظا و كلمات غير معتادة
و غير مناسبة و يفتقر حديثه للقوة و الجاذبية.
إن محاولة المتصنع كي يبدو مختلفا عن الآخرين أو متميزا
 تؤدى عادة إلى نتيجة عكسية بل تؤدى إلى سوء الفهم و الارتباك.
امدح الخصال الحميدة لدى الآخرين ، و اطرد الرغبة
 فى التملق و قدم إعجابا صادقا و سخيا و أمينا .

-12  ترديد أقوال الآخرين
لا تكن مقلدا لأحاديث الآخرين لمجرد أنها أحاديث جذابة
 و شائقة فإن ذلك يجعلك تبدو كببغاء ، عاجزا عن
 ابتكار طريقة خاصة بك و مختلفة عن الآخرين ، بل عليك
أن تتجنب استخدام الأنماط الشائعة و المصطلحات الدارجة
 التى لم تعد تؤثر فى الناس ، و ابتعد عن العبارات النمطية المبتذلة.
حاول أن تنقح أفكارك الخاصة من خلال لغة أكثر صراحة وأقل طنينا . 
ربما تكون مخطئا تماما و مع ذلك ترفض الاعتراف بهذا الخطأ
و تدخل فى نقاش و جدل مع الآخرين ، و لا يمكنك اجتناب ذلك
 إلا بمزيد من الفهم لذاتك و طبيعة شخصيتك و إلا ستتعرض
 دائما لأن تخسر نقاشك مع الطرف الآخر ، و ربما تشعر
 بنقص و استياء و تخسر ميل و رغبة الآخرين
 فى الاجتماع بك و النقاش معك . 
-13النقاش العقيم 
و تذكّر أنه لا شىء يضع نهاية لسوء الفهم و الاستئثار بالرأي
 سوى الرغبة الصادقة فى سماع وجهة النظر الأخرى . 
-14نسيان الأسماء 
من الضروري ذكر أسماء من تخاطبهم أثناءالحديث
 بقدر المستطاع ، و هذا السلوك ضروري لإشعار الناس
 باحترامك لهم لأن كل واحد منّا يعتز باسمه و يطرب لسماعه 
و كثير منّا لا يتذكرون الأسماء و السبب فى ذلك ربما
 الانشغال الشديد أو ضعف الذاكرة ، فعندما تحيي شخص
 و تقف مترددا أمامه محاولا تذكر اسمه فإن ذلك يؤلمه
 و يشعره بالحرج ، و أسهل طريقة لتذكر الأسماء هو أن تردده
 و تكرره عدة مرات و تحاول ربط الاسم فى ذهنك
بملامح الشخص و تعبيراته و مظهره العام، و اتبع
 الإرشادات التالية لتقوية ذاكرتك: 
ا * صمم على حفظ الأسماء / 
عند التعرف على شخص فإننا لا نعني بالتقاط اسمه و ترديده
 على اعتبار أنك لا تعرفه و ربما لا تقابله مرة أخرى ، و إذا
حدث و تم لقاؤكما فإنك ترتبك و لذا عليك بترديد
أسماء الأشخاص الذين تقابلهم لأول مرة . 
ب* انتبه إلى ما تحفظ /
إذا صممت على حفظ اسم شخص ما فإنك ستتحقق من شكله
 و ملامحه كوسيلة لقرن الاسم بشكل صاحبه ، فتذكر
 لون عينيه و لون ملابسه بل و طريقة حديثه و لهجته و مفرداته الخاصة. 
ج* استمر فى إنعاش ذاكرتك/
من وقت لآخر اجلس مع نفسك و دوّن أسماء الأشخاص
 الذين تعرفت عليهم فى الفترة الأخيرة لتتأكد من عدم نسيانك لهم .
**إن التخلص من العادات السيئة شيء يساعدك فى تحسين
 قدراتك على الحديث الجذاب الشائق من ناحية 
**و يجعلك تثبت لنفسك أنك تستطيع قهر أي عادة سيئة 
و هو ما يؤثر على ثقتك بنفسك 
** فإذا كانت لديك عادة التحدث بسرعة فاستبدلها بعادة الحديث البطيء 
**و إذا كنت تبدي استجابة فورية فدرب نفسك على أن تتمهل قليلا
 قبل أن ترد على من يحادثك ، و هكذا . 

هناك 10 تعليقات:

  1. شكرًا لك على النصاءح

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك غير معرف على
      مرورك و ردك الطيبين

      حذف
  2. شكرا ... فعلا نصائح دقيقة

    ردحذف
    الردود
    1. سعيد اختي Rayhana Malak بمرورك على الموضوع
      و بردك الذي يبعث السرور
      لا حرمناك

      حذف
  3. شكرا استاذي محمد،دائما تتحفنا بالروائع ، اطال الله عمرك وامدك بالصحة والعافية.

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك غير معرف على مرورك و دعائك الطيبين

      حذف
  4. حاجة جميلة وشكر الله لك اهتمامك برقى الآخرين

    ردحذف
  5. و الشكر موصول لك غير معرف على مرورك الجميل
    و ردك الاجمل

    ردحذف
  6. أشكرك أستاذى الكريم على التواصل نفع الله بكم وأحسن اليكم كما أحسنتم لنا

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك NAHLA IBRAHIM على مرورك و ردك الكريمين
      لا حرمناك

      حذف