الجمعة، مارس 15، 2013

انا المسؤول عن نجاحي




من كتاب هدية المسافر:الوصية الاولى
اندي اندروز

من الآن، من هذه اللحظة، سأتقبل مسؤوليتي عن حياتي. بداية الحكمة هي قبولي لمسؤوليتي عن جميع مشاكلي، وعبر قبولي لهذه المسؤولية 
فأنا أحرر نفسي لأتقدم نحو مستقبل أفضل بكثير وأكثر إشراقا، مستقبل من اختياري أنا.
لن ألوم والديي مرة أخرى، أو زوجتي، أو مديري، أو زملائي، أو العاملين معي، على موقفي الحالي. لن أترك تعليمي أو عدمه، أصلي، لوني، ظروفي، تؤثر على مستقبلي بأي طريقة سلبية. إذا سمحت لنفسي بلوم هذه القوى التي لا أستطيع التحكم فيها، فأنا سأبقى دائما في حلقة لا تنتهي من الماضي.
 سأتطلع للأمام، ولن أترك تاريخي الماضي يتحكم في 
مصيري.
عجلة اللوم تتوقف هنا، الآن، عندي أنا. أنا المسؤول عن الماضي. أنا المسؤول عن نجاحي.
أنا وصلت إلى ما وصلت إليه الآن، معنويا و بدنيا و روحيا و عاطفيا و ماليا – بسبب القرارات التي اتخذتها. قراراتي كلها اتخذتها بناء على طريقة تفكيري. بذلك، فأنا وصلت إلى ما وصلت إليه الآن، معنويا و بدنيا و روحيا و عاطفيا و ماليا – بسبب طريقة تفكيري. اليوم سأبدأ في تغيير ما وصلت إليه، معنويا و بدنيا و روحيا و عاطفيا و ماليا – عبر تغييري للطريقة التي أفكر بها.
أفكاري كلها ستكون بناءة، لا هدامةعقلي سيعيش في حلول المستقبل. لن أغوص في مشاكل الماضي. سأبحث عن وألزم أولئك المجاهدين من أجل إدخال التغييرات الإيجابية على هذا العالم. لن أبحث عن الراحة عبر بحثي عمن قرروا أن يرتاحوا ويتكاسلوا ولن ألزمهم.
عندما أجد نفسي في موقف يتطلب اتخاذ قرار، سأتخذه. أفهم أن الله لم يخلقني بشكل اتخذ معه دائما القرارات الصحيحة، لكن الله – عز وجل – وضع في القدرة على اتخاذ القرارات ثم جعلها قرارات صحيحة. ارتفاع وهبوط معنوياتي لن يمنعني من السير في طريقي. عندما أتخذ قرارا، سأقف وراءه. ستذهب طاقتي في اتخاذ القرار. لن أضيع طاقتي على إعادة التفكير. حياتي لن تكون رسالة اعتذار. حياتي ستكون شهادة أداء.
عجلة اللوم تتوقف هنا، الآن، عندي أنا. أنا أتحكم في أفكاري. أنا أتحكم في عواطفي.
في المستقبل، عندما أكون مدفوعا للسؤال لماذا أنا؟ سأرد فورا بالسؤالولماذا لا يكون أنا؟ التحديات هي هدايا وعطايا، فرص للتعلم. المشاكل هي أكثر الصفات تشابها وتكررا في سير العظماء من الرجال والنساء. في الأوقات العصيبة، لن أعجز عن مواجهتها، سيكون لدي خيار وقرار اتخذه. ستكون أفكاري واضحة صافية. سأتخذ القرار الصائب. الأوقات العصيبة هي إعداد للرقي والرفعة. سأتقبل هذه الطريقة في الإعداد. لماذا أنا. لماذا لا يكون أنا؟ سأكون مستعدا لشيء عظيم.
أنا أتقبل مسؤوليتي عن ماضيي، أنا أتحكم في أفكاري، أنا أتحكم في عواطفي. 
أنا مسؤول عن نجاحي.
* * *
عجلة اللوم تتوقف هنا.
- – - – - – - – -
المصدر ::: كتاب هدية المسافر
اندي اندروز


هناك 16 تعليقًا:

  1. كلام رائع
    و ما اعجبني
    "أفكاري كلها ستكون بناءة، لا هدامة. عقلي سيعيش في حلول المستقبل. لن أغوص في مشاكل الماضي. "
    ا/ محمد دمت سالما و دام عطاءك

    ردحذف
    الردود
    1. مشكورغير معرف على تعقيبك وردك الطيبين
      مودتي وتقديري

      حذف
  2. الأوقات العصيبة هي إعداد للرقي والرفعة. سأتقبل هذه الطريقة في الإعداد. لماذا أنا. لماذا لا يكون أنا؟ سأكون مستعدا لشيء عظيم.

    ردحذف
    الردود
    1. مشكووور غير معرف على التعقيب الرااائع

      حذف
  3. min akhik ahmed maatouf mina almaghreb achkoroka jazil achokrwa waffakak allah fi hayatek wa a3malik al jalila .. ana ahmed maatouf moder rawd atfal min sana ila 6 sanawat

    ردحذف
    الردود
    1. شرفني مرورك ايهاالزميل
      ahmd ahmed
      و اشكرك على ردك الطيب
      تحيتي

      حذف
  4. محمد الصمعاني16 مارس، 2013 11:46 ص

    شكرا جزيلا علي هذه الوصيه الرائعه مع تمنياتي بالتوفيق والسداد ياأبوبلال .

    ردحذف
    الردود
    1. مشكوراخي محمد الصمعاني على تعقيبك وردك الطيبين
      مودتي وتقديري
      لا حرمناك

      حذف
  5. رائع .... مهم ... ويتوافق مع حالات كثيرة ...
    فما اكثرهم من يرمون على الآخرين فشلهم واخفاقهم ....
    ليت الجميع يقراون ما تكتب ...
    سلمت يداك على ماتقدمه لنا استاذي

    ردحذف
    الردود
    1. و سلمت أستاذة ornina من كل سوء
      حماك الله و رعاك و دمت صديقة وفية للمدونة
      لا حرمنا ردودك المميزة
      مودتي

      حذف
  6. استاذي الجليل
    تحية تقدير و اجلال
    أنا أتقبل مسؤوليتي عن ماضيي، أنا أتحكم في أفكاري، أنا أتحكم في عواطفي.
    أنا مسؤول عن نجاحي.

    و هذا صحيح و لكنني فؤجئت بالامس بأن ما يعيقني عن التقدم للامام هو الخوف
    الخوف من مواجهة الحياة وحدي محملة بالكثير من المسئوليات و في بلد غريب و لكن وحدى مع انني انسانة قوية جدا بكل معاني الكلمة و اواجه المستحيل ان وجد مستحيلا وحدى
    و لكنني في قرارة نفسي خائفة ارتعد مرتعبة لاقصي حد
    و لن تصدق ان اكتشافي لمشكلتي بالامس كان نصف الحل و كانني ازحت عن صدري حجر كبير
    فقد كنت اتسائل يوميا ماذا يحدث لي لماذا لا اتقدم الامام اواجه يومي فقط و لكن ماذا عن غدي

    شكرا لك استاذي الجليل عن ما تقدمة لنا من مساعدة كبيرة

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا بك اختي الكريمة عبير حسنين سيد
      سررت بانضمامك و يشرفني مرورك و ردك الكريمين
      نعم معرفة مشكلتك هي نصف الحل
      تسلحي بالثقة بالنفس و بالارادة القوية و بالايمان
      و ستتغلبين حتما على الخوف
      و تذكري جيدا: من كان مع الله كان الله معه
      ودمت بحفظ المولى

      حذف
  7. رائع جدا استاذنا الكبير
    جزاك الله خير الجزاء عن ما تقدمه لنا
    فى ميزان حسناتكم ان شاء الله

    ردحذف
    الردود
    1. أسعدني ردك وتشرفت بمرورك
      اخي الكريم مصطفى النمر
      مودتي

      حذف
  8. شكرااااا جزيلااااااا موضوع اكثر من رائع وفي وقته

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا غير معرف
      على الرد العطر
      دمت بخير

      حذف