الاثنين، سبتمبر 23، 2013

الحمار و القبعة


الحمار و القبعة

ذهب الحمار منفعلا إلى الأسد وسأله : ألست أنت كبير الغابة ؟
فأجاب الأسد : بلى ماذا حدث ؟
فقال الحمار : النمر يضربني على وجهي كلما رآني ويسألني لماذا لا ترتدي القبعة ؟
لماذا يضربني ثم أي قبعة تلك التي يتحتم علي أن أرتديها ؟
فأجاب الأسد : اترك لي هذا الموضوع
وعندما التقى الأسد والنمر سأله ما هو موضوع القبعة تلك ؟
فأجاب النمر : مجرد سبب لكي أضربه
فقال الأسد : ابحث عن سبب وجيه مثلا اطلب منه إحضار تفاحة
فإذا أحضرها صفراء اصفعه وقل له لماذا لم تأت بها حمراء ؟
وإذا أحضرها حمراء اصفعه وقل له لماذا لم تأتي بها صفراء ؟
فأجاب النمر : فكرة جيدة وفي اليوم التالي طلب النمر من الحمار
إحضار تفاحة فنظر له الحمار وسأله : أتريدها حمراء أم صفراء ؟
عندئذ تمتم النمر وقال : حمراء أم صفراء ؟
ثم ضرب الحمار وقال له :
لماذا لا ترتدي القبعة ؟
العبرة
الظالم لا يحتاج سببا كي يظلم


هناك 12 تعليقًا:

  1. جميلة جدا ... اللهم ابعد عنا الظالمين
    شكرا لك استاذي

    ردحذف
  2. اللهم آمين يا رب العالمين
    اسعدني مرورك ornina على الموضوع
    دمت بخير

    ردحذف
  3. دليل واضح وقصة جميلة شكرا .

    ردحذف
  4. و الأجمل يا غير معرف مرورك و ردك الطيبين

    ردحذف
  5. و نذكر بالاتي
    و ما من ظالم الا و سيبلى بمن هو اظلم منه
    مشكور على جهودك اخي

    ردحذف
    الردود
    1. و التاريخ يا غير معرف يشهد ان لكل ظالم نهاية
      مشكور على مرورك الكريم

      حذف
  6. الله على الظالم والظلم ظلمات يوم القيامه
    جزاك الله خيرا استاذنا

    ردحذف
    الردود
    1. قال تعالى في الحديث القدسي : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ).
      يا سبحان .. الله جلا جلاله حرم الظلم على نفسه فلم ولن يظلم أحدا كان مسلما أو كافرا وهو الذي له أن يفعل كما يشاء وقتما يشاء وكيفما شاء .. فكيف بنا نحن العباد الضعفاء نظلم بعضنا بعضا .. اللهم رحمتك في الدنيا والآخرة . . اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا .

      شكرا أخي الحبيب محمد وأثابك الله .
      مودتي ،،،

      حذف
    2. و جزيت خيرا مثله اخي ابو محمود
      لا حرمناك

      حذف
    3. و الشكر موصول لك معلمي على مرورك و ردك الكريمين
      دمت بحفظ الرحمن

      حذف
  7. شكرا لك الطيارة على مدوناتك

    ردحذف
  8. و الشكر موصول لك deved yousif على حضورك الطيب و ردك الاطيب

    ردحذف