الاثنين، فبراير 02، 2015

الأخلاقيات المهنية



مفهوم الاخلاق:
الأخلاق هي مجموعة القواعد والمبادئ المجردة التي يخضع لها الإنسان في تصرفاته ويحتكم إليها في تقييم سلوكه. و هذه القواعد او المبادئ إما ترتكز إلى قاعدة علمية او قاعدة دينية.
واعتبر ارسطو الاخلاق على انها السياسة التي ينتهجهاا الفرد في علاقاته مع الناس،و أما السياسة فهي الاخلاق التي ينتهجها المجتمع في علاقاته مع المجتمعات الاخرى.
الاخلاقيات المهنية:
لابد ان نشير بادئ ذي بدء انّ هناك تسميات عديدة لما يسمى بألاخلاقيات المهنية إذ يطلق عليها البعض "اخلاقيات العمل" كما يطلق عليها البعض اللآخر "اخلاقيات الوظيفة" و في مجال الادارة  يطلق عليها البعض "الاخلاقيات الادارية"
مفهوم المهنة:
المهنة بصفة عامة هي حرفة تشتمل على مجموعة من المعارف العقلية ومجموعة 
ممارسات وخبرات وتطبيقات و يجب ان تستوفي شروطا معينة اهمها:
1- المهنة تقوم على مجموعة متكاملة من المعارف التي تتطلب تدريبا عقليا
2- تتطلب المهنة مدة طويلة من التدريب المتخصص
3- تؤكد المهنة على خدمة الآخرين اكثر من تركيزها على جمع المال و لهذا يكون لها عادة دستور اخلاقي مهني ينص على الا يكون العائد المادي وحده هو الدافع الوحيد.
4- لكل مهنة نقابة او رابطة
تعريف الاخلاقيات المهنية:
الاخلاقيات المهنية هي المبادئ و المعايير و المثل التي يلتزم بها افراد المهنة  عند ممارستهم لمهنتهم و ذلك حفاظا على مستوى المهنة و على حقوق المنتسبين لها.
باختصار :
الاخلاقيات المهنية هي مجموعة من المعايير السلوكية التي يجب ان يلتزم بها صاحب المهنة.
يقول الباحثون إن أخلاق المهنة تقتضي:
1-الفائدة: إن أي عمل لابد أن يكون ذا فائدة وصالحا لصاحبه وللآخرين.
2-عدم الإيذاء: والمقصود هو عدم إيذاء الآخرين سواء كان ذلك عن قصد أو عن غير قصد، لذا فإن إتقان العمل والتروي فيه أمران أساسيان حتي لا يكون فيه أذي لأي طرف.
3-عدم الاستغلال: وهذا يستلزم قدرا عاليا من الأخلاق يمنع الإنسان من استغلال أي نقاط ضعف، قد تكون لدي الأفراد المتعامل معهم لتحقيق مصالح شخصية ليست من حقه.
4-العدالة: والعدالة أيضا تحتاج إلي انضباط نفسي بحيث تحصن من الوقوع في فخ ظلم الآخرين.
5- الإخلاص: من يحافظ علي مهنة لابد أن يخلص لها ويعطيها ما تستحقه من اهتمام وعناية، إن عدم الالتزام بأخلاق المهنة كثيرا ما يكون "معديا" سواء كان ذلك داخل المؤسسة الواحدة أو من مؤسسة إلي أخري، وهذا يؤثر علي أداء المؤسسات، لذا من الضروري أن تحدد كل مؤسسة ما هو أخلاقي وما هو غير أخلاقي في عرفها ويكون ملزما للجميع، وألا يخضع العمل لمقاييس شخصية تختلف من شخص إلي آخر مما يوقع المؤسسة في فوضي غير محسوبة العواقب.
إن وضع معايير أخلاقية للعمل لا تعفي أو تمنع من الرقابة الذاتية التي تمنع الخيانة وتراعي المصلحة الوطنية قبل المصلحة الشخصية.
أقسام اخلاقيات أي مهنة:
1-الاخلاقيات العامة:هي اخلاقيات مشتركة بين جميع المهن:الاخلاص ،الصدق ،حسن المعاملة
2-الاخلاقيات الخاصة:و هي تختص بكل مهنة على حدة فلكل مهنة طبيعة خاصة تميّزها عن سواها وكل مهنة تواجه مشكلات خاصة و لذلك تحتاج لاخلاقيات خاصة.
تنمية الاخلاقيات المهنية:
من الواضح ان الانسان لا يولد و لديه اخلاقيات مهنية بل يكتسبها من عدة مصادر اهمها المؤسسة التي يعمل فيها و التي لها دستور اخلاقي  للمهنة و عليه الالتزام ببنوده.
و لا بد من الاعتراف ان العمل اصبح على مستوى من التعقد في هذا العصر عصر العلم و التكنولوجيا.فالتدريب ضروري لمزاولة المهن و يجب وضع وثيقة واضحة لأخلاقيات كل مهنة للالتزام بها
اخلاقيات المهنة في التعليم:

هناك فرق بين المهنة و العمل ،المهنة تقتضي الاتقان بينما العمل قد يتولاه غير المتقن
لذا على المسؤولين الاهتمام بمهنة التعليم و توعية المعلمين بالدور المنوط بهم و تنظيم  دورات للمعلمين للتعريف بأخلاقيات مهنة التعليم و نذكّر أن  مهنة التعليم رسالة تستمد اخلاقياتها من عقيدة و مبادئ و قيم المجتمع و توجب على القائمين بها أداء حق الانتماء اليها وهي الاخلاص و التجرد في العمل و الصدق مع الذات و استمرارية العطاء لنشر العلم.
و كي يحافظ عضو هيئة التدريس  على مستوى و اخلاقيات مهنة التعليم عليه على الاقل
 الالتزام بما يلي: 
1-اتقان المادة التعليمية
2- التحضير الجيّد
3- مراعاة الفروق الفردية
4- المتابعة الفعالة للأداء الطالب
5- تجويد التعليم (الالتزام بمعايير الجودة)
7-تنويع اساليب التقويم
8- استخدام لغة مهذبة مع الطلاب
9- الاستخدام الفعال لوقت الدرس
10- التدرب على استخدام التكنولوجيا و تطوير قدراته
11-عدم اعطاء دروس خصوصية لتلاميذ الصف


هناك 9 تعليقات:

  1. يقول الشاعر الكبير احمد شوقي
    إنما الامم الأخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

    ردحذف
  2. حبذا لو الاعلاميين و الصحفيين هذه الأيام يلتزمون بأخلاقيات مهنتهم
    فلا ينشرون الأخبار دون التحقق من مصادرها
    و لا يتسرعون بإفشاء ما يضر اكثر مما ينفع
    شكرا استاذ محمد و بارك الله فيك

    ردحذف
    الردود
    1. كلامك صحيح عزيزي نجم و ندعو جميع الصحفيين
      الى احترام اخلاقيات المهنة
      الناس تحترم الاعلامي الذي يحترم اخلاقيات المهنة
      شكرا على ردك

      حذف
  3. هناك فرق بين المهنة و العمل
    المهنة تقتضي الاتقان
    العمل قد يتولاه غير المتقن
    لذا على المسؤولين الاهتمام بمهنة التعليم
    و توعية المعلمين بالدور المنوط بهم و تنظيم
    دورات للمعلمين للتعريف بأخلاقيات مهنة التعليم
    شكرا استاذي الكريم على مواضيعك

    ردحذف
    الردود
    1. كلام صحيح ١٠٠./.
      شكرا معلم على ردك الكريم
      لا حرمناك

      حذف
  4. بعض الملاحظات علي العمل :

    1 - العمل الحلال القانوني اياً كان فهو مصدر فخر وشرف لصاحبة فعلي سبيل المثال لا الحصر { سيدنا نوح } كان نجاراً كذلك { سيدنا زكريا } .

    2 - قال رسول الله صلي الله علية وسلم ( ان الله يحب اذا عمل احدكم عملاً ان يتقنة ) صدق رسول الله صلي الله علية وسلم . اذن حب ما تعمل كي تعمل ما تحب .

    3 - من الضروري جداً الإلتزام بأخلاقيات المهنة . لنفترض ان شخصاً ما في مهنة ما يتعامل بشكل غير لائق فإن بعض الناس تأخذ انطباعاً غير لائق ليس فقط عن هذا الشخص بل عن كل مَن يعمل في هذة المهنة . من المؤكد ان هذا التعميم غير دقيق لذلك علي كل منا ان يكون واجهة مشرفة لعملة ليكون ناجحاً فية ويأخذ الناس انطباعاً طيباً عنة .

    http://www.goeng4u.blogspot.com

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك عزيزي اسامة على الإضافة المميزة
      دمت بحفظ المولى

      حذف
  5. اتفق مع وجهة نظرك يا غير معرف و شكرا على ردك الكريم

    ردحذف