الأربعاء، أبريل 01، 2015

النظرية البنائية في التعلّم



النظرية البنائية  في التعلّم

النظريات الحديثة تقول بأن التعلّم الحقيقي لن يتم بناء على ما سمعه المتعلّم حتى ولو حفظه وكرّره أمام المدرس بل تؤكّد هذه النظريات ومنها النظرية ( البنائية ) أنّ الشخص يبني معلوماته داخليا متأثّرا بالبيئة المحيطة به والمجتمع و اللغة، وأن لكل متعلم طريقة وخصوصية في فهم المعلومة وليس بالضرورة أن تكون كما يريد المدرّس… إذن فانهماك المدرّس في إرسال المعلومات للمتعلّم وتأكيدها وتكرارها لن يكون مجديا في بناء المعلومة كما يريدها في عقل المتعلّم .
مفهوم النظرية البنائية :
تشتق كلمة البنائية  من البناء Construction أو البنية Structure، بمعنى الطريقة التي يقام بها مبنى ما ويمكن تعريفها على أنها” رؤية في نظرية التعلّم ونمو الطفل، قوامها أن الطفل يكون نشطًا في بناء أنماط التفكير لديه نتيجة تفاعل قدراته الفطرية مع الخبرة”.
و تعبر البنائية في أبسط صورها وأوضح مدلولاتها عن أن المعرفة تُبنى بصورة نشطة على يد المتعلّم ولا يستقبلها بصورة سلبية من البيئة.
النظرية السلوكية:
سميت بالسلوكبة لأنها تركز على سلوك الفرد الخارجي ومحاولة قياس السلوك بدقة
ومبدأ التعلم عند السلوكيين ( مثير - استجابة - تعزيز ) بمعنى أنهم يقولون نقدم المثير للمتعلم ، والمثير عبارة عن (سؤال ، معلومة جديدة ، ....الخ ) ويبنبغى أن يستجيب الفرد أو المتعلم كما يريد من قدم المثير أو بعبارة أخرى نتيجة المثير معروفة مسبقاً )
فإذا لم تكن استجابة الفرد كما ينبغي نلجا إلى المعززات ومنها : الحفظ ، التكرار ، العقاب ، الثواب ........الخ
والتعلم من وجهة نظرالسلوكيين: أن المعلومة موجودة خارج عقل المتعلم فعلى المعلم أن ينقلها إلى عقل المتعلم ، لأنهم يتصورون بأن عقل المتعلم صفحة بيضاء وينبغى أن نملأها بما نريد.
والمشكلة فيها أن المتعلم سلبي متلقي للمعرفة
فأفضل متعلم هو من يستطيع أن يستدعي المعلومات التي تم نقلها إلى عقله بغض النظر عن فهمها وتطبيقها ...

 ولتحقيق مبادئ التعلم من وجهة نظر السلوكيين و نقل أكبر كم من المعلومات إلى عقل المتعلم علينا أن نقسّم المادة التعليمية إلى أجزاء صغيرة جداً وذلك من خلال الأهداف السلوكية .
مثال : لو طرحت السؤال التالي على المتعلم:
قارن بين البروتون واللإكترون ؟
فهذا سؤال خاطئ . لماذا ؟ يقول السلوكيون  لأن إجابته مفتوحة
فهم يؤمنون بالإجابة المحدّدة والمعروفة مسبقاً .
فالسؤال الصحيح لديهم هو : قارن بين البروتون واللإكترون من حيث الشحنة والكتلة .
الفرق بين النظرية البنائية و النظرية السلوكية :
1- الفرق جوهري حيث أن النظرية السلوكية تعتبر التعلّم هو نقل المعلومات إلى المتعلّم .بينما النظرية البنائية تعتبر أن التعلّم عند هذه النقطة لم يبدأ بعد وإنما يبدأ بعدها فالتعلّم هو ما يحدث بعد وصول المعلومات إلى المتعلّم الذي يقوم بصناعة المعنى الشخصي الذاتي الناتج عن المعرفة .
2- النظرية السلوكية تهتم بالسلوك الظاهر للمتعلّم . بينما النظرية البنائية تهتم بالعمليات المعرفية الداخلية للمتعلّم .
3- دور المعلّم في السلوكية هو تهيئة بيئة التعلّم لتشجيع الطلاب لتعلّم السلوك المرغوب ، بينما في البنائية تهيئة بيئة التعلّم لتجعل الطالب يبني معرفته بنفسه .
كيف يمكن توظيف النظرية البنائية  في تعلّم الطلاب ؟
مفهوم التدريس من منظور البنائية هوعملية تنظيم لمواقف التعلّم في غرفة الصف بما يمكّن المتعلم من بناء معرفته بنفسه مع توجيه وإرشاد من قبل المعلمين  و عدم التسرع بتقديم المعلومات للطلاب على أطباق من ذهب أو فضة. فالمعلّم  البنائي لا يشرح كثيراً ولا يلجأ لأسلوب المحاضرة إلا لفترات بسيطة وتجد الطلاب في صفه كخلية نحل يمارسون التعلّم.
و ننصح المعلمين  بما يلي:
. • 
يجب تكليف الطلاب بعمل ما للحصول على المعلومة مثل البحث عنها في مصادر المعلومات المختلفة المتوفرة كالمكتبة و البيت والانترنت إلخ ، وعمل البحوث العلمية المناسبة لسنهم .
• 
رفع مهارات الطلاب  في مجال الاتصال بالآخرين بشتى أشكاله التقليدية ، اللفظية اللغوية و الإلكترونية.
• 
تبادل المعلومات والخبرات وتوفير بيئة ثرية بالمعلومات ومصادرها .
• 
إيجاد قدر من الدافعية و التحفيز لضمان استمرار الطلاب في العمل.
 و اخيرا نذكّران النظرية البنائية هي مناسبة جدا في تدريس الرياضيات و بناء المفاهيم الرياضية .


هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم أسجل اعجابي في مدونتكم لما فيها من الفوائد لتنمية الطاقات البشرية مع تقديرنا

    ردحذف
  2. شكراااااااااا عجبني كثير بس ما بحب اقرء

    ردحذف
  3. لك تحياتي أ/محمد الطيارة
    بارك الله فيك وفي جهودك .. ودمت بخير وعافية .

    ردحذف
  4. اشكر مروركم جميعا
    لا حرمنا ردودكم

    ردحذف