السبت، مايو 30، 2015

رجل ينقذ طفلا من الغرق.. (قصة و عبرة)


رجل ينقذ طفل من الغرق ، وكانت المفاجأة الصادمة في ردة فعل أهل الطفل!!

جلس رجل على شاطئ البحر يراقب الأمواج الهادرة
ويستمتع بأشعة الشمس الدافئة
وفي لحظة صفاء لاحظ هذا الرجل طفلاً يصارع الأمواج
وقد جرفه التيار
وكان الرجل لا يجيد السباحة ولكن المنظر إنسانياً
لم  يكن قادراً على ترك الطفل يغرق وليس في المكان غيره
فأسرع الرجل إلى البحر ليساعد هذا الطفل
وصارع الأمواج المتلاطمة حتى وصل بشق الأنفس للطفل
وعندما مد يده للطفل وسحبه وأخرجه للشاطئ
وصل الرجل إلى الشاطئ متعباً منهكاً
سعيداً بنجاته من الغرق
ارتمى على الشاطئ
وركض الطفل سريعاً يبحث عن أهله
وهو في غاية السعادة أن نجى من الغرق
وبعد عدة دقائق جاء الطفل برفقة أمه
وتوجّهوا نحو الرجل
الذي رآهم مقبلين فسرّ وظنّ أن المرأة جاءت لتشكره على صنيعه
وعندما وصلت هذه المرأة للرجل
قالت له : أنت الذي أنقذت ابني من الغرق
فقال بتواضع وسعادة : نعم
فقالت له : أين الساعة التي كان يرتديها ؟
عندها سكت الرجل عاجزاً عن الإجابة مصدوماً بالنتيجة..
نصيحة :
عندما تعمل عمل أخلصه لله عز وجل ولا تنتظر شكراً من أحد حتى لا تظل جائعاً
لن يكافئك بصنيعك ويعلم قدره سوى الله عز وجل
ونصيحة لأولئك الذين لا يعرفون الشكر ،
قال صلى الله عليه وسلم :
" لا يشكر الله من لا يشكر الناس "

نكران الجميل سلوك مشين وأن تشكك فيمن يسدي لك معروفاً فهذا من أقبح الصفات

هناك 5 تعليقات:

  1. مَن يخلص النية لله وحدة في عملة فأجرة علي الله في الدنيا والآخرة .

    ردحذف
    الردود
    1. لك الشكر اسامة على ردك الكريم
      لا حرمنا ردودك المميزة

      حذف
  2. من يعمل عملا لوجه الله عليه ان لا يتاثر بردة فعل الناس و ليكن شعاره :
    لا نريد منكم جزاء مادياً, ولا شكوراً معنوياً

    ردحذف
  3. اتقى شر من احسنت اليه حكمة --- مابتنفعه اللدرمة (قعطة صغرة من الخبز ) وموية البرمة البرمة ماء الموجود فى القلة) مابتنفعه الحسنة فيه ....

    ردحذف