الثلاثاء، يوليو 07، 2015

قصة الفلاح الحكيم


قصة الفلاح الحكيم
يحكى أن أحد الملوك خرج في نزهة بين الحقول وهو في سعيد مما هو فيه من نعمة
وعندما مر على أحد الحقول رأى فلاحاً سعيداً للغاية يحرث الأرض ويغني
وكأن لا شيء من هموم الدنيا قد أصابته فاستغرب هذا الملك من هذا الأمر
وفكر في حال هذا الفلاح بالتأكيد أن ما يقوم به شاق وأنه لن يحقق له هذا الدخل
الذي يجعله يرتاح كل هذه الراحة وذهب للفلاح
 ليسأله ويسفسر منه عن وضعه وسبب سعادته
اقترب الملك من الفلاح وسأله : أيها الفلاح هل هذه الأرض أرضه
أجاب الفلاح : لا يا سيدي إنها أرض أقوم على رعايتها لصاحبها
زاد استغراب الملك وتابع الأسئلة

الملك : وكم أجرك لقاء هذا التعب الذي تبذله؟
الفلاح : آخذ أربعة قروش يومياً نظير تعبي
الملك : وهل تكفيك الأربعة قروش!
الفلاح : نعم سيدي تكفيني لكل حاجاتي
قرش أصرفه على عيشي ، وقرش أسدد به ديني
وقرش أسلفه لغيري ، وقرش أنفقه في سبيل الله
الملك : هذا لغز!
الفلاح : سأشرح لك ما أعنيه يا سيدي
القرش الذي أصرفه على عيشي هو القرش الذي أعيش به أنا وزوجتي
أما القرش الذي أسدد به ديني فهو القرش الذي أنفقه على أبي وأمي
والقرش الذي أسلفه لغيري هو القرش الذي أعطيه لأولادي
وسيردونه لي عند كبري إن كبرت كما أفعل الآن مع والداي
والقرش الذي أنفقه في سبيل الله فهو قرش أصرفه لشراء دواء لأختي المريضة
أعجب الملك بما قاله هذا الرجل
ومن حسن توزيعه لقليل من المال الذي بحوزته
بحيث لم يقصر مع أحد واكتفى بقناعته ورغب في الأجر ...
وأمر بترك مبلغاً كبيراً من المال للرجل
وودعه وهو يشعر بسعادة ممتزجة بالحزن من حال البسطاء الذين
 لا يقصرون مع من هم أبسط منهم!
اضاءة : 
إذا أعطاك الله لا تبخل على أقرب الناس إليك وأولاهم بك
ولا تقل مصروفي لا يكفيني فإن الصدقة 
هي مفتاح الرزق الحقيقي والبركة فيه
كن قنوعاً بالحلال وتوقع كرم الله
م/ن


هناك تعليقان (2):

  1. علينا بعد الأخذ بالأسباب والتوكل علي الله ان نرضي بما قسمة الله لنا ، ولكني لا اقصد عدم الطموح بل نرضي بما قدرة الله لنا ثم نعيد تقييم ما قمنا بة لنستخلص منة دروساً مفيدة اي نطور الإيجابيات ونجد حلولاً فعالة للسلبيات مما يدفعنا نحو اداء افضل في كل مرة .

    ردحذف