الخميس، أغسطس 06، 2015

قصة الأفعى ومحل النجارة !



 يحكى أن أفعى دخلت محل نجار بعد أن أقفله ليلاً وكانت تبحث عن طعام
وكان من عادة هذا النجار أن يترك بعض أغراض عمله على الطاولة
ومن بين هذه الأغراض المنشار وبينما كانت الأفعى تبحث عن طعام
 إذ تعثرت بالمنشار فجرحت جرحاً طفيفاً ارتبكت الأفعى من الجرح
وكرد فعل على هذا الجرح
عضّت المنشار قاصدة مصدر الالم
ولكن ذلك أدى إلى نزف الدم من فمها
لم تتعظ الأفعى بما حصل لها
وقررت أن تفعل محاولة أخيرة
فقامت بالالتفاف حول المنشار لتعصره بجسمها
فقام المنشار بقطعها وماتت وهي تحاول الانتقام
لجرح طفيف أصابها
هذا حال بعض الناس
يؤذيه صديقه أو قريبه أو حبيبه جرحاً طفيفاً
فيحاول علاج هذا الجرح بجرحهم
وكلما تطور الأمر وأصبح سلبياً
بدلاً من أن يستدرك خطأه ويصلحه
يحاول أن يجرح بشدة
ويتطور في محاولاته
حتى يصل إلى مرحلة لا رجعة فيها
العبرة : أحياناً نحاول في لحظة غضب أن نجرح غيرنا،
فندرك بعد فوات الأوان أننا لا نجرح إلا أنفسنا.
الحياة أحيانا تحتاج إلى تجاهل..
تجاهل أحداث ، تجاهل أشخاص ، تجاهل أفعال ، تجاهل أقوال،
عوّد نفسك على التجاهل الذكي فليس كل أمر يستحق وقوفك!..
خلق الله الناس من ماءٍ وطين. بعضهم غلب ماؤه طينَه، فصار نهرا..
وبعضهم غلب طينُه ماءَه.. فصار حجراً
  

هناك 4 تعليقات:

  1. رائع يا استاذنا العزيز

    ردحذف
  2. بعض الأمور التي تساعدك علي التسامح :

    1 - اذا ضايقك انسان ثم اعتذر لك فتقبل اعتذارة لأنك ضايقتة ذات مرة وقام بمسامحتك عندما اعتذرت له .
    2 - تذكر اي عمل طيب قدمة لك هذا الإنسان لأن هذا يساعدك علي ان تسامحة .

    اذهب لغة انجليزية من اجلك

    ردحذف
    الردود
    1. اضافة مميزة استاذ اسامة
      دمت برعاية المولى و حفظه

      حذف
  3. و الأروع مرورك استاذ قاسم
    دمت بحفظ المولى و رعايته

    ردحذف