الاثنين، سبتمبر 14، 2015

استخدام التقنيات الحديثة و تنويع اساليب التعليم

استخدام التقنيات الحديثة و تنويع اساليب التعليم
يحكى ان جالينوس الطبيب اليوناني المشهور كان يبحث يوما في مشكلة.. وطلابه يحدقون به و يستمعون
 فقال لهم :
هل فهمتم؟
قالوا :
نعم!!!
قال:
لا   لم تفهموا ، لو فهمتم لظهر السرور على وجوهكم.
همسة سريعة
ان استخدام التقنيات الحديثة و تنويع اسلوب التعليم هي دعوة للمعلمين و المدربين و المحاضرين لايجاد مناخ تعلمي تعليمي فعّال،
 يكون فيه المتعلمون مستمتعين ،مشاركين نشيطين و ايجابيين  يربطون بين القول و العمل و النظرية و التطبيق فتتضح الافكار و المعلومات و تترسخ المفاهيم
و المثل الصيني يقول:
اسمع انسى ،ارى اتذكّر اعمل افهم
تذكّر جيدا
مما لا شك فيه ان تنويع اسلوب التدريس و توظيف التقنية الحديثة في مواقف التعليم و التعلم  سوف يسهل عملية التعليم  ويساعد على جعل الخبرات ابقى اثرا  و يحول الحصة التدريسية الى متعة...

هناك 5 تعليقات:

  1. وانا تلميذة شخصيا جربتها هناك بعض الاساتذة عندما ينوعون اساليب التعليم تزيد من القدرات والمهارات و المواهب حيث هناك بعض الاساتذة يستعملون طرقا غير صحيحة مما يجعل الحصة التدريسية مملة ومليئة بالنظرات السلبية حول الاستاذ
    مشكور يا استاذ بارك الله فيك

    ردحذف
    الردود
    1. و الشكر موصول لك يا غير معرف على ردك الكريم

      حذف
  2. هناك أساليب كثيرة تخص عملية التنويع في أسلوب التدريس منها على سبيل المثال لا الحصر :


    1 - استخدام الصور والخرائط .

    2 - استخدام تسجيل مرئي ( فيديو ) ، وهذا فعلته قريبًا .

    3 - تدعيم المعرفة النظرية بالتطبيق العملي .

    4 - ربط المادة العلمية بالواقع .


    وفر أموالك وتعلم اللغة الإنجليزية مجانًا

    ردحذف
  3. كلام صحيح أشكرك اسامة على ردك المميز
    لا حرمناك

    ردحذف
    الردود
    1. عدم دراية المشرف التربوي يعيق مثل هذه الأساليب والتقنيات الحديثة

      حذف