الخميس، أكتوبر 01، 2015

تقنية “الساندويتش”



تقنية “الساندويتش” في تقديم النقد او التغذية الراجعة


ملخّص  هذه التقنية ان  تقديم النقد أوالملاحظات للمتعلم او المتدرب او الزميل  سوف يتم على 3 طبقات ، بهدف تخفيف الاثر النفسي المترتّب على هذا النقد او المحاسبة، ووضع الرسالة في قالب لذيذ يساعد على تناوله وهضمه.

1-    الطبقة الاولى (شريحة الخبز) وتحتوي على الرسائل الايجابية ابدأ بالاستقبال الجيّد وبأشادة صادقة ،  مشيرا لكل الامور الجيدة.
2-    ثم الانتقال للطبقة الوسطى (محتوى الساندويتش) والتي تحتوي على النقد والرسالة والمحاسبة و اقتراحات للتطوير.
3- ثم الختم بطبقة ثالثة من(شريحة الخبز) وتضمينها أيضا برسائل ايجابية، او امتداح لجوانب ايجابية في شخص المنتقد او عمله  .
      مثال على الطريقة عند استعمالها مع طالب او متدرب يتعلم مهارة جديدة :
 "اعجبني قيامك بالخطوات التالية  بالترتيب الصحيح و ايضا ايجادك للاشياء المطلوب ايجادها، لكن في نفس الوقت لاحظت انك نسيت كذا و كذا و اتمنى لو تركز عليها في المرة القادمة لانها مهمة جدا، و باذن الله ستلاحظ التحسن  كونك تتمتع بالقدرات المطلوبة".
تذكّر جيد

عند النقد استخدم اسلوب "الساندويتش" أي انك تبدأ بشيء ايجابي عن الشخص وتُنهي الحديث أيضا بشيء ايجابي وفي المنتصف تعطي رأيك بالفكرة وليس الشخص.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق