الأربعاء، يونيو 08، 2016

مدفع الافطار(الروايات الثلاث)



الصدفة وحدها كانت هي سبب ظهور مدفع الإفطار
الذي أصبح على مر السنين من أهم الطقوس الرمضانية  للاعلان عن موعد الافطار
وهو تقليد متبع في العديد من الدول الإسلامية بحيث يقوم جيش البلد بإطلاق قذيفة مدفعية صوتية لحظة مغيب الشمس معلنًا نهاية يوم الصيام.
قصة مدفع رمضان.
تعتبر القاهرة أول مدينة اطلقت المدفع عند الغروب ايذانا بالافطار  في شهر  رمضان و ذلك عندما تمّ اطلاق مدفع الافطار و لأول مرة عن  طريق الصدفة عند الغروب في احد ايام شهر رمضان.
الرواية الاولى:
كانت القاهرة عاصمة مصر أول مدينة ينطلق فيها مدفع رمضان. فعند غروب أول يوم من رمضان عام 865 هـ أراد السلطان المملوكي خشقدم أن يجرب مدفعًا جديدًا وصل إليه. وقد صادف إطلاق المدفع وقت المغرب بالضبط، ظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين إلى أن موعد الإفطار قد حان، فخرجت جموع الأهالي إلى مقر الحكم تشكر السلطان على هذه البدعة الحسنة التي استحدثها، وعندما رأى السلطان سرورهم قرر المضي في إطلاق المدفع كل يوم إيذانًا بالإفطار ثم أضاف بعد ذلك مدفعي السحور والإمساك.
الرواية الثانية:
وهناك رواية تفيد بأن ظهور المدفع جاء عن طريق الصدفة، فلم تكن هناك نية مبيتة لاستخدامه لهذا الغرض على الإطلاق، حيث كان بعض الجنود في عهد الخديوي إسماعيل يقومون بتنظيف أحد المدافع، فانطلقت منه قذيفة دوّت في سماء القاهرة، وتصادف أن كان ذلك وقت أذان المغرب في أحد أيام رمضان، فظنّ الناس أن الحكومة اتّبعت تقليدًا جديدًا للإعلان عن موعد الإفطار، وصاروا يتحدثون بذلك، وقد علمت الحاجة فاطمة ابنة الخديوي إسماعيل بما حدث، فأعجبتها الفكرة، وأصدرت فرمانًا يفيد باستخدام هذا المدفع عند الإفطار والإمساك وفى الأعياد الرسمية، فارتبط مدفع رمضان باسمها.
الرواية الثالثة:
وهناك رواية أخرى مشهورة عن ظهوره، تقول أن والى مصر محمد علي الكبير، اشترى عددًا كبيرًا من المدافع الحربية الحديثة فى إطار خطته، لبناء جيش مصرى قوى، وفى يوم من الأيام الرمضانية، كانت تجرى الاستعدادات، لإطلاق أحد هذه المدافع كنوع من التجربة، فانطلق صوت المدفع مدوياً فى نفس لحظة غروب الشمس وأذان المغرب من فوق القلعة، فتصور الصائمون أن هذا تقليداً جديداً، واعتادوا عليه وسألوا الحاكم أن يستمر هذا التقليد خلال شهر رمضان فى وقت الإفطار والسحور، فوافق وتحول إطلاق المدفع بالذخيرة الحية مرتين يومياً إلى ظاهرة رمضانية مرتبطة بالمصريين كل عام.
من مصر إلى العالم الإسلامي
  وبدأت الفكرة تنتشر في أقطار الشام أولا، القدس ودمشق ومدن الشام الأخرى ثم إلى بغداد في أواخر القرن التاسع عشر، وبعدها انتقل إلى مدينة الكويت حيث جاء أول مدفع للكويت في عهد الشيخ مبارك الصباح، وذلك عام 1907، ثم انتقل إلى كافة أقطار الخليج قبل بزوغ عصر النفط وكذلك اليمن والسودان وحتى دول غرب أفريقيا مثل تشاد والنيجر ومالي ودول شرق آسيا حيث بدأ مدفع الإفطار عمله في إندونيسيا(اكبر بلد اسلامي) سنة 1944.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق