الجمعة، أغسطس 05، 2016

ارسطو و حكمه على انسان!!


كيف يحكم ارسطو على انسان؟؟
قيل لأرسطو : كيف تحكم على إنسان ؟ فأجاب أسأله كم كتاباً يقرأ؟ وماذا يقرأ ؟
و لا بد من ان نوضّح ما يلي:
اولا:لماذا نقرأ؟ نحن نقرأ للاسباب التالية.
-  نقرأ لنرتقي فالقراءة تساعد على تطوير العقل و التفكير و تحررنا من قيود الجهل و سيطرة الافكار الخرافية او الهدامة.
- نقرأ لنتواصل فمن تعوّد القراءة سيكون فصيحا في التعبير عن افكاره بسلاسة و طلاقة.
- نقرأ لنسترخي فالقراءة تمكننا من ان نعيش لحظات استرخاء بعيدا عن كل توتر،
يقول أبو الطيب المتنبي: و خير جليس في الزمان كتاب
ثانيا:ماذا نقرأ ؟
لا بد ان نقرأ كل شيء يزيد في ثقافتنا و يثري معلوماتنا و يكسبنا المعرفة.
- نقرأ في الدين لمعرفة خالقنا و علة وجودنا .
- نقرأ في العلوم لتوسيع مداركنا ومخيلتنا ونحسّن تصوراتنا وفهمنا لقوانين الطبيعة.
- نقرأ في التاريخ  لنعرف ما حدث و نأخذ العبر و الدروس من الماضي للتخطيط للمستقبل.
- نقرأ في السياسة لمعرفة ما يدور حولنا من احداث، أسبابها و مسبباتها.
- نقرأ في الادب لأن الأدب تعبيرٌ راق عن المشاعر والأفكار والآراء والخبرة الإنسانية.
- نقرأ في الفنون المختلفة لادراك المقصود منها و الاستمتاع بها.
ثالثا:لمن نقرأ ؟يجب ان نقرأ
- للعلماء في  الدين
- للأدباء والمفكرين
- للمؤرخين  
- للأعداء.
و أظن ان ارسطو  ليحكم على انسان قصد بسؤاله كم كتابا يقرأ ما معناه  كم كتابا يقرأ يتعمق في معانيه و يتفاعل معه و يظهر في ثقافته وسلوكه وأسلوبه في الكلام.

فليس المهم برأيي عدد الكتب بقدر ما يهم القراءة التحليلية(أي غير السطحية) و القراءة الناقدة .
و تذكّر
أنّ القراءة بلا تمعّن و تأمل كالأكل بلا هضم
و أختم كلامي بقوله تعالى في سورة العلق تبيانا لأهمية القراءة:
اقرأ باسم ربك الذي خلق..

هناك 4 تعليقات: