الثلاثاء، أغسطس 30، 2016

اسألوا التاريخ كيف انتهت قصص الظالمين..؟



اسألوا التاريخ كيف انتهت قصص الظالمين..؟
-
فرعون ذي الأوتاد ... مات غرقا في البحر.
-
قارون صاحب الكنوز و أكبر أغنياء قوم موسى ...خسف الله به و بداره الأرض.
-
النمرود بن كنعان أول جبابرة الأرض الذي قال أنا ربكم الأعلى ...قتلته حشرة دخلت الى رأسه عن طريق أنفه.
-
القائد الحبشي أبرهة الذي أراد هدم الكعبة ...مات حرقا بحجارة من سجيل رمتها على رؤوس جنوده طيرا أبابيل.
-
الأحزاب التي تجمعت ضد دعوة النبي محمد ...هبت عليهم رياح هوجاء باردة اقتلعت خيمهم و أطفأت نيرانهم و دفنت رحالهم.
-
السفّاح الألماني أودلف هتلر الذي خلّف وراءه ملايين الضحايا ... مات منتحرا عن طريق تناول مادة السيانيد.
-
المجرم سلوبودان ميلوسيفيتش رئيس صربيا ...عثر عليه ميتا في مركز الإعتقال الذي كان محتجزا فيه في لاهاي.
و العديد غيرهم من الظالمين و السفاحين و الطغاة أنهى الله قصصهم بأبسط الأشياء،فالظالم مهما عتى و تجبّر

 سينهار في يوم ما.. طال هذا اليوم أم قصر ..
فلا تشغل بالك كيف سينتهي الباطل لأنه لا محالة زائل 

إنها إرادة المولى تعالى الذي قال :
"و لا تحسبنً الله غافلا عما يفعل الظالمون"
"
و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
".
نختم الكلام بنصيحة الى كل ظالم :
عليك بأخذ العبرة مما جرى للظالمين و النظر الى ما حاق بهم 

و كيف كانت نهاية كل الذين أخذتهم العزة بالإثم 
والذين استبدً بهم غرور العظمة ، و كيف انتهوا ..
و تذكًر:
"
في حكمة الله آية .. لكل ظالم نهاية
".

هناك 3 تعليقات:

  1. قال الامام علي رضي الله عنه
    "يوم المظلوم على الظالم , اشد من يوم الظالم على المظلوم و يوم العدل على الظالم , اشد من يوم الجور على المظلوم " .

    ردحذف
  2. جاء منشورك في وقته وتوقد بي الامل مرة اخرى ان لكل ظالم نهاية

    ردحذف