الجمعة، ديسمبر 09، 2016

معجزات حول مولد النبي لا أصل لها...


معجزات حول مولد النبي لا أصل لها...
في شهر ربيع الأول من كل عام تكثر الخطابة على المنابر حول مولد النبي محمد(ص) و يروي بعض الدعاة حكايات مبالغ بها ، ما أنزل الله بها من سلطان تعبيرا عن عظمة الحدث.
فعندما ولد عليه الصلاة والسلام.. لم يحدث شيء استثنائي ..
لم يحدث شيء مما قيل لنا على المنابر.
لم يخرج النور الذي أضاء ما بين المشرق و المغرب.
لم يولد عليه الصلاة والسلام مختوناً.
لم تنطفئ نار المجوس و كان لها ألف عام لم تخمد و هي نار يعبدونها .
لم ينشق إيوان كسرى ولم تسقط أربع عشرة شرفة منه.
لم تجف بحيرة ساوة.
لم تهدم الكنائس حول بحيرة ساوة المقدسة.
لم يحدث كثرة الرجم بالشهب للدنيا، ليلة مولده.
و لم تنتكس الأصنام في مكة.
كل ما قيل لنا، عبر الأجيال، لا يستند إلى دليل شرعي صحيح، واستند إلى أحاديث موضوعة أو لا أصل لها أو ضعيفة في أحسن أحوالها..
نعم بالفعل
لقد أنطفأت نار المجوس..
وشق إيوان كسرى..
وانتكست الأصنام على يديه
لكن ذلك لم يحدث قط بمولده بل عبر حياته كلها المليئة بالجهد والعمل والفعل..
كفى استخفافا بالعقول... و أفيقوا يرحمكم الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق