الجمعة، ديسمبر 09، 2016

العرب من وجهة نظر يابانية


مع الوجبة الثانية مما جاء في كتاب (العرب من وجهة نظر يابانية)
ملخص الوجبة الاولى
نبوآكي نوتوهارا - Nobuaki Notohara
باحث ياباني مستعرب درس اللغة العربية و آدابها لمدة ما يقارب الأربعين عاما و عاش في الدول العربية لمدة ما يقارب العشرين عاما متنقلا بين مناطق الريف و البدو و الحضر. في نهاية رحلته هذه كتب كتابا عنّا و عن ثقافتنا .و بما أنّا كل من سيأتي من ثقافة اخرى ينظر الى امور قد لا ننتبه لها نحن فان كتاب نوتوهار و عنوانه (العرب من وجهة نظر يابانية) ضمّ ملاحظات مهمة جدا و صادمة جدا.و من ضمن ما جاء في الكتاب جملة مهمة و قاسية و هي:العرب متدينون جدا و فاسدون جدا.
اضاءة:
ليس الفساد في الحكم بجديد، بل هو قديم قدم الإنسان.
و قبل نشوء الدول و سن القوانين كان الصراع من أجل السيطرة والنفوذ والثروات وراء جلّ الجرائم والحروب.
لذا اهتمّت الشرائع الالهية بهذا الجانب و حضّت على عدم الفساد و الافساد في الارض
لما لها من عواقب وخيمة و توعدت المفسدين اشدّ العقاب.
قال تعالى:
وإذا قيل لهم لا تفسدوا فى الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لايشعرون..
و الفساد في الدولة يعرف بأنه مخالفة القوانين من قبل العاملين في القطاع
العام أو الخاص من أجل الحصول على منافع شخصية أو جماعية.
و من اشكاله:
المحسوبية و الواسطة
الرشوة
الاثراء غير المشروع
غياب المساءلة
و نتائجه:
الظلم و التعدّي على حقوق الناس و الدولة.
و اليكم بعض ما جاء في كتابه من اشكال الفساد التي رآها:
1-
مرة طلب منه موظف مبلغا من المال في مطار عربي، فاعطاه اياه معتقدا انه رسم، لكن نقاش زميل للموظف وتوبيخه له جعله يعتقد ان في الامر سوء استخدام وظيفة. لكن بعد ذلك ترك الموظف زميله ومشى دون ان يفعل اي شيء. انه الصمت المتواطئ (لا دخل لي) الذي يؤدي الى غياب اي رقابة واطلاق الحرية للفاسدين.
2-
ومن المشاكل التي نعاني منها، ويشير اليها نوتوهارا ما يسميه الموظف المتكبر يكتب: “يواجه الياباني في المطار الشعور بالاهانة امام طريقة تعامل الموظفين مع المسافرين وايقافهم بأرتال عشوائية وتفضيلهم السماح لبعض الشخصيات المهمة بالمرور امام نظر جميع المسافرين”.
3-
كذلك يندهش الاجنبي من مسألة الغش المتفشية في بلادنا، ويشير الى غش تعرّض له من موظفة مصرف في تبديل العملة، فهو لم يفكر بعدّ النقود بعدما استلمها واستغرب ان تسرقه وهي كانت لطيفة معه ومبتسمة!!
4-
مرة عرض عليه موظف متحف شراء قطع آثار قديمة. لكنه كياباني لم يستطع ان يصدق كيف ان موظفآ أختاره وطنه ليحرس آثاره يخونه ويخون شرفه وتاريخه ويبيع آثارا تركها اجداده منذ آلاف السنين!
5-
و يقول لقد رأيت الباصات المكتظة تجري بينما يتعلق الركاب بالشبابيك والابواب . .يريد الناس ان يركبوا بأي ثمن وفي هذا الازدحام المحموم ينسى الكثير من الرجال والنساء السلوك المحتشم الذي يوجبه عليهم الاسلام كمسلمين.
-6-
و يروي على لسان صديق له ياباني وله وجه مبتسم كيف انه لما مرّ امام منزل مسؤول صفعه الحارس ظنا منه انه ربما يضحك عليه. موظف السفارة اليابانية قال له: "اشكر ربك انه اكتفى بصفعك"!، يرى في ذلك تواطؤا غير مبرر ولا يليق ببعثة اجنبية
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق