الخميس، فبراير 23، 2017

إقرأ حتى وإن كنت تغرق !



في فنلندا، هناك نصبٌ في حديقة عامة كُتب عليه عبارة ‘ إقرأ حتى وإن كنت تغرق’ تم تصميمه على هيئة رجل يقرأ في كتاب وسط الماء، وهي فكرة لطيفة تشير الى أهمية القراءة والثقافة بشكل عام للمجتمعات، وكيف أن الدول الغربية مهتمة بتحفيز وحثّ شعوبها على القراءة، ووضع القراءة والمعرفة على قائمة أهم أولوياتها.
يذكر أن فنلندا قد صنّفت في آخر تقرير لجودة التعليم في المرتبة الأولى.
ولكن مع الأسف ” أمة اقرأ لا تقرأ” إلا ما ندر!!
علما أنّ الشعوب تتقدم بالقراءة، وما الشعب إلا أفراد،
لو تمسكوا بهذه العادة كأفراد لحدثت نقلة نوعية في شعوبنا.
يقول  الشاعر ميخائيل نعيمة: «عندما تصبح المكتبة في البيت ضرورة
 كالطاولة و السرير و الكرسي و المطبخ ،
عندئذ يمكن القول بأننا أصبحنا قوما متحضرين».
فالقراءة سر تقدّم الأمم و رقيّ الشعوب ..
وقد سئل فولتير يوماً عمن سيقود العالم فأجاب   "القرّاء"

هناك 4 تعليقات:

  1. شكراً جزيلاً على حسن الاختيار، فكرة جميلة للتشجيع على القراءة ولإبراز أهميتها، راقت لي

    ردحذف
  2. و الشكر موصول لك إشراقه على ردك الكريم

    ردحذف
  3. احسنتم النشر

    فكرة رائعة ولكن نحن امامنا طريق طويل
    في العالم العربي اصبح قراءة المقالات امرا صعبا فما تقول في كتب كاملة

    ردحذف
  4. احسنتم النشر

    فكرة رائعة ولكن نحن امامنا طريق طويل
    في العالم العربي اصبح قراءة المقالات امرا صعبا فما تقول في كتب كاملة

    ردحذف