الخميس، مارس 02، 2017

هوس شراء العلامات التجارية (Brand) !!!


قال  وزير التجارة الفرنسي :
"الماركات أكبر كذبة تسويقيّة اخترعها الأذكياء لسرقة الأثرياء،
فصدّق بريقها الفقراء .."
و تأتي هذه المقولة لتعبّر عن حالة الهوس التي أصيب بها المستهلكون عموماً.
يقول تعالى: إنّ المبذرين كانوا إخوان الشياطين ..
فنحن  محاسبون على الأموال التي في يدنا و كيف نصرفها ..
طبعا لا بأس من شراء الماركة  عندما لا يتوفّر البديل ..
لكن إن كان هناك منتج بنفس الجودة و بسعر مناسب..
 فلما لا نشتريه!! أم نريد شراء الماركة لنتباهى بها او  لنتميّز بها  عن الآخرين !!
يقول د/أحمد خيري العمري
اولئك الذين يتباهون بشرائهم أغلى العلامات التجارية ويحرصون على إظهارها، لا يختلفون في الجوهر عن كونهم (سلع) أيضا  ...
يبدو أنّ هذه الشريحة المهووسة بشراء الماركات  قد غاب عنها ،
أنّ قيمة الانسان بعلمه و ثقافته و أخلاقه ،
 و ليس بما يمتلكه من ماديات .. و قيمته ايضا بما يقدّمه لمجتعه ،
 من نفع يرى أثره في حياته و بعد مماته..
و نختم بما قاله جبران خليل جبران:
لا تجعل ثيابك أغلى شيءٍ فيك، حتى لا تجد نفسك يوماً أرخص ممّا ترتدي ..

ولكن : من يَعِي ؟!

هناك 3 تعليقات: