الاثنين، مايو 15، 2017

مهاتير محمد أسطورة ماليزيا وباني نهضتها الحديثة


لم يُصدّق الطالب اليمني عينيه!
هل هذا الرجل الجالس وحيدًا في المقهى هو الأسطورة مهاتير محمد بالفعل؟
نعم .. هو بعينه! أسطورة ماليزيا وباني نهضتها الحديثة رئيس الوزراء الأسبق مهاتير محمد
لا حُرّاس ولا حرس
ولا حتى بدلة ..أو جاكت!
فقط هذه الابتسامة الوديعة!
22
عامًا ماليزيًا مدة بقائه كرئيس للوزراء
22
عامًا تفوقت على 220 عامًا عربيا
من محاولات النهوض والتقدم
22
عاما فقط من 1981 -- 2003
لم يقل مهاتير لن أرحل عن السلطة!
لم يقل هي حقّي التاريخي وحق أولادي .. وحزبي ..وعشيرتي و طائفتي !
لم يقل مهاتير هي حقّي المقدس ورثتها عن أسلافي وسأورّثها لسلالتي!
لم يظلم رعيته من أجل البقاء في سدة الحكم!!
ها هو يجلس في المقهى وحيدًا ..وسعيدًا
وأنتم ايها الحكام أتعستم البلد والتلد..
وأتعستم أنفسكم قبل أيّ أحد!
و انا على يقين تام انّ ارتفاع الظالم لا يعني اهمال الله له
فكلما زاد الارتفاع كان السقوط مدويا و مرعبا..
فالله سبحانه و تعالى يمهل و لايهمل..
و نصيحة لكل ظالم ان يسرع في التوبة
فنهاية الظالمين أليمة والمتأمل في سيرهم يجد في مصارعهم عبرة وعظة ..
 
فالظلم لا يدوم و لكل ظالم نهاية و على الباغي تدور الدوائر
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق