الخميس، يونيو 01، 2017

قصة النمر و الحمار و القبعة



ذهب الحمار ليشتكي للأسد ملك الغابة من النمر 
فقال له يا ملك الغابة إن النمر دائماً ما يضربني ظلماً وعدواناً 
فسأله الأسد عن السبب الذي يضربه من أجله 
فقال له : كلما يراني يسألني لماذا لا أرتدي القبعة ثم يبدأ بصفعي على وجهي
فقال له الأسد : سأنظر في أمرك وأمنع النمر من ظلمك
ولما وجد الأسد النمر : سأله ما قصة القبعة ؟
فقال له النمر : هو مجرد سبب أختلقه لأضرب الحمار
فقال الأسد للنمر : ابحث عن سبب وجيهاً لضربه عليه
فقالت له النمر : مثل ماذا ؟ 
قال الأسد : مثلاً اطلب منه أن يأتي لك بتفاحة فإن جاء بتفاحة حمراء 
اضربه وقل له أنا أريد تفاحة صفراء وإذا جاء بتفاحة صفراء اضربه
 وقل له أنا أريد تفاحة حمراء
فقال النمر : فكرة جيدة 
وفي اليوم التالي رأى النمر الحمار 
فطلب منه أن يأتيه بتفاحة
فسأله الحمار هل تريد التفاحة حمراء أو صفراء
عندها تمتم النمر .... حمراء أم صفراء ! لماذا لا ترتدي القبعة وضربه
اضاءة:
الظالم لا يحتاج لسبب وجيه كي يظلم ولا يقوى إلا بمن يساعده في الظلم
 والقاضي الظالم لن يقف إلا مع القوي ..
ودائما لا يأخذ المظلوم حقه بالضعف والشكوى..
و كأن الحياة لا يستحقها الا الأقوياء و الظالمون و الفاسدون 
و السارقون و القاتلون  ...هل هذا معقول؟؟؟


هناك تعليق واحد: