الجمعة، نوفمبر 24، 2017

الدوبامين او هرمون التحفيز


يُعرف الدوبامين بأنه الناقل العصبي الذي يقع في المادة السوداء من الدماغ المتوسط، والذي يؤثّر في الاستجابات العاطفية والسيطرة على الحركة. وتبيّن أنّ لزيادة مستوى هذا الناقل، يمكن إعطاء أولوية لبعض الأطعمة التي تؤدّي دوراً مهمّاً جداً في هذا المجال.
إن الحفاظ على معدّل جيّد من الدوبامين، أمر مهم جداً وخصوصاً بعدما وجد العلماء علاقة وثيقة بينه وبين مرض الباركنسون. وقد أظهرت الدراسات أن أدمغة الأشخاص الذين يعانون الباركنسون، تكون شبه خالية من الدوبامين. وصحيح أن عقاقير الدوبامين تساعد على استعادة هذا الناقل العصبي، إلا أنه يمكن كذلك التقيّد بنظام غذائي يعتمد على الأطعمة الغنيّة بالتيروزين (Tyrosine) التي تبيّن أنها تؤدي دوراً فعّالاً في رفع معدل الدوبامين.
ولا بد من الإشارة إلى أن المستويات المنخفضة من الدوبامين قد تتسبب بالكآبة والإفراط في الأكل وعدم الراحة والرضا، إلى جانب ضعف الانتباه والتركيز.
آثارُ نقصِ هرمون الدوبامين في الجسم
· التعب والإرهاق العام.
· فقدان الحافز الذي يجعل الإنسان يقوم بأعماله اليومية.
· عدم القدرة على التركيز حين الاستماع إلى الآخرين.
· الأرق وصعوبة في النهوض صباحًا وتقلب المزاج وفقدان الذاكرة والنسيان.
· عدم القدرة على التركيز مع الآخرين أو التواصل معهم.
·  فقدان الرغبةِ الجنسية والحاجة دومًا إلى السكر.
·  الرغبة الملحة إلى الكافيين.
·  عدم القدرة على التعامل مع التوتر.
أطعمة تزيد نسبة هرمون الدوبامين
·   السبانختحتوي السبانخ على مادةٍ تنشط إفراز الدوبامين في الجسم، ومواد أخرى تكافح الاكتئاب وزيادة السعادة، كما أنها تحوي المغنيسيوم الذي يساعد على زيادة الطاقة.
·   البيضيحتوي البيض على التريبتوفان الذي ينشط هرمون السعادة والذي يتحكم بالمزاج والعاطفة.
·   السمكيحتوي السمك على أحماض أوميغا 3 والتي تُفرز موادًا تساعد على الاستقرار العاطفي ومنها سمك السلمون.
·   الشكولاتة الداكنة: تحتوي الشوكولا على المغنيسيوم الذي يعمل إعطاء طاقةٍ إيجابية ويساعد على الاسترخاء والحد من القلق والاكتئاب.
·   البقوليات والمكسراتتحتوي المكسرات على أوميغا 3 والمغنيسيوم مثل: الكاجو والفستق واللوز وتعمل هذه الأطعمة على زيادة هرمون السعادة في الجسم.
·   الزبادي اليونانيإذ يحتوي هذا النوع من الطعام على البروبيوتيك الذي يحفز الجهاز المناعي ويعطي الطاقة للجسم، وهي عبارة عن كائنات حية دقيقة صحيةٍ لجسم الإنسان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق