الاثنين، يناير 16، 2017

مع المحبرة إلى المقبرة


"مع المحبرة إلى المقبرة ومع الدواة إلى الممات"
مقولة خلدها التاريخ إلى يومنا هذا ،مقولة أسّست  لقاعدة من قواعد النجاح والإبداع، إنها مقولة الإمام أحمد بن حنبل (ر) صاحب الهمة العالية.
 وقصة هذه المقولة تتلخّص في أن رجلا رأى الإمام أحمد وقد تقدّم به العمر يحمل أوراقا ومحبرة وأقلاما يكتب ويدوّن متجها إلى أحد مجالس العلم فقال له الرجل:
ما هذا يا أبا عبدالله كأنه يقول له ما لك وما لهذا الشقاء وأنت في سن الشيخوخة والراحة، ويكفيك ما نهلت من علم خلال سبعين عاما انصرمت من عمرك، فردّ عليه الإمام بهذه المقولة المعبرة البليغة والتي تحمل بين طياتها مبدأ أساسيا في التعلم وهوالاستمرارية في طلب العلم دون كلل أو ملل. و عندما قيل له : ياإمام أنت عالم .. قال اطلبوالعلم من المهد إلى اللحد ..
فالإمام أحمد لا يعرف وقتًا محدَّدًا لطلب العلم ، ولا عمرًا معيَّنًا للتعلّم، أما نحن  فمعظمنا لا يفهم إلا أن فترةَ التعلّم محدودة و تنتهي بفترة الدراسة أو بنيل الشهادة...ثمّ  يعلو التراب الكتاب  و هذه هي الطامة الكبرى!!! الذي يجب ان نفهمه و أن نفهّم اولادنا أنّ  العلم لا يقيد بوقت محدّد ولا بعمر زمني معيّن.
"من المحبرة إلى المقبرة " هو   المنطق الذي مكّن  السلف من أن   يحكموا العالم و أن يحققوا  السيادة و الريادة  ..

فهل يا ترى من يعتبر؟؟

الاثنين، يناير 09، 2017

قصة مهاتير محمد و البالونات


يُقال إنّه في عام 1974 كان *مهاتير محمد* ضيف شرف في حفل الأنشطة الختامية لمدارس «كوبانج باسو» في ماليزيا، وذلك قبل أن يصبح *وزيراً للتعليم* في السنة التالية، ثم *رئيساً للوزراء* عام 1981.
قام مهاتير في ذلك الحفل بطرح فكرة عمل مسابقة للمدرسين، وليست للطلاب، *وهي توزيع بالونات على كل مدرس*،

ثم طلب أن يأخذ كل مدرس بالونة وينفخها، ومن ثم يربطها في رجله، فعلاً‌ قام كل مدرس بنفخ البالونة وربطها في رجله.
جمع مهاتير جميع المدرسين في ساحة مستديرة ومحدودة، وقال: *لدي مجموعة من الجوائز وسأبدأ من الآن بحساب دقيقة واحدة فقط*، *وبعد دقيقة سيأخذ كل مدرس مازال محتفظاً ببالونته جائزة*!
بدأ الوقت وهجم الجميع بعضهم على بعض، كل منهم يريد تفجير بالونة الآخر، حتى انتهى الوقت!
*العبرة*:
وقف مهاتير بينهم مستغرباً،
وقال: *لم أطلب من أحد تفجير بالونة الآخر*؟ 
*ولو أن كل شخص وقف من دون اتخاذ قرار سلبي ضد الآخر*، لنال الجميع الجوائز، 
ولكن التفكير السلبي يطغى على الجميع، كل منا يفكر في النجاح على حساب الآخرين. 
مع أن النجاح متاح للجميع، *ولكن للأ‌سف البعض يتجه نحو تدمير الآخر وهدمه لكي يحقق النجاح*. 
هذه - وللأسف - *حقيقة* موجودة في حياتنا الواقعية.
*إن نجاحك لا يستوجب عليك أن تسعى لفشل غيرك* .. *كلما أحسنت نيتك، أحسن الله حالك*!
*وكلما أزلت الحسد من قلبك وتمنيت الخير لغيرك يوفقك الله للخير والنجاح* ...

الجمعة، يناير 06، 2017

مدير المصنع و الموظف الشاب

يحكى ان ::
مدير مصنع خلال تجواله في المصنع لاحظ شاباً يستند إلى الحائط ولا يقوم بأي عمل .
أقترب منه وقال له بهدوء : كم راتبك ؟ كان الشاب هادئا ومتفاجئا بالسؤال الشخصي، وأجاب : تقريبا 200 دولار شهريا يا سيدي،
لماذا ؟
بدون إجابة المدير أخرج محفظته وأخرج 200 دولار نقدا وأعطاها للشاب ( بمثابة إنهاء الخدمة ) ، ثم قال : أنا أدفع للناس هنا ليعملوا وليس للوقوف والآن هذا راتبك الشهري مقدما أخرج ولاتعد !
اخذ المبلغ وأستدار الشاب وأسرع في الإبتعاد عن الأنظار نظر المدير إلى الباقين وقال بنبرة تهديد : هذا ينطبق على الكل في هذه الشركة .. من لايعمل ننهي عقده مباشرة .
أقترب المدير من أحد المتفرجين وسأله من هو الشاب الذي قمت أنا بطرده ؟ فجاءه الرد المفاجئ : كان رجل توصيل البيتزا يا سيدي ولا يعمل هنا !
" أحيانا نتسرع في الحكم على الأمور قبل أن نرى وجهها الصحيح

الثلاثاء، يناير 03، 2017

التقويم الميلادي والهجري و الفرق بينهما

 



مفهوم التقويم: هو نظام عد زمني لحساب التواريخ للأيام وتنظيمها لأغراض اجتماعية أو دينية أو تجارية أو إدارية.
التقويم الميلادي:هو تقويم يعتمد على دورة الارض حول الشمس دورة كاملة. وتأتي تسمية هذا التقويم بالميلاديّ نسبةً إلى سنة ميلاد المسيح عليه السلام
التقويم الهجري: هو تقويم يعتمد على دورة القمر حول الارض دورة كاملة  لتحديد الأشهر. أنشأه الخليفة عمر بن الخطاب وجعل هجرة الرسول  محمد(ص) من مكة إلى المدينة في 22 ربیع الأول (24 سبتمبر عام 622م) مرجعاً لأول سنة فيه، وهذا هو سبب تسميته التقويم الهجري. وقد اعتمد بعد سنتين ونصف السنة من خلافة عمر بن الخطاب.
السنة الميلادية: انّ عدد أيام السنة الميلادية و التي تمثل رحلة للأرض تبدأ فيها الكرة الأرضية من نقطة في الفضاء فتدور دورة واحدة حول الشمس لتعود لنفس الوضع الإقتراني مع الشمس الذي بدأت منه - تبلغ 365.25 يوماً .
السنة الهجرية :هي  عبارة عن 12 شهراً قمريّاً. انّ عدد أيام السنة الهجرية و التي تمثل رحلة للقمر حول الارض و  عائدا للوضع الإقتراني ذاته مع الأرض  تبلغ 354.36 يوماً. ولذلك فإنّ السنة الهجريّة تكون أقل من السنة الميلادية بأحد عشر يوماً تقريبا ، هذا يعني أنّ الأعياد الإسلاميّة كعيد الفطر وعيد الأضحى وغيرها من المناسبات لا تكون بنفس اليوم من السنة الميلاديّة. فلو كان شهر رمضان الكريم على  سبيل المثال في منتصف كانون الثاني فإن شهر رمضان سيستغرق حوالي 32 سنة ليصادف منتصف كانون الثاني مرة أُخرى.
الأشهر الميلادية: الأشهر الميلادية هي 12 شهراً تبدأ من شهر كانون الثاني و تنتهي بشهر كانون الاول. تم توزيع الأيام بينها بمعدل  30يوما لبعض الاشهر و 31 يوما للبعض الاخر. وتعتبر هذه الشّهور ذات أصل ومنشأ رومانيّ و اسماؤها هي اسماء الهة و قياصرة ...
الأشهر  الهجرية : الأشهر الهجرية هي 12 شهراً تبدأ ،من شهر محرّم، وتنتهي بشهر ذي الحجّة  ويتكوّن الشّهر الهجريّ من 29 أو 30 يوماً و هذا يخضع لرؤية الهلال. و يتمتع كل شهر من تلك الأشهر بقدسية وخصائص معينة مثل رمضان ، محرم و ذو الحجة.و هذه  الشهور سميت في العصر الجاهلي قبل الإسلام، وتحديدا قبل البعثة النبوية بـ150 عاما.