الجمعة، أكتوبر 12، 2018

قانون "غريشام" Gresham’ s Law

قانون "غريشام" Gresham’ s Lawهناك قانون اقتصادى يسمى «قانون غريشام».  للسير البريطانى توماس غريشام يقول: "إن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من التداول "
وملخص النظرية أنه عند تعدد أنواع النقود أو العملات في المجتمع فإن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من التداول، لأن الناس يفضلون بذل الرديئة ثمنا لما يشترون، ويحفظون الجيدة لأنفسهم، فتختفي من السوق.
اذن الرديء يطرد الجيد في مجال النقد و نلاحظ ان هذه القاعدة سارية أيضا في شتى مناحي الحياة.على سبيل المثال  فإن وجود أشخاص غير أكفاء في قيادة الشركات والمؤسسات كفيل بهروب أو طرد أو ترك الأكفاء بتلك الشركات والمؤسسات، حيث لن يستقيم العمل ولن يتحسن الأداء في تلك الشركات! وفي مجتمعاتنا وبلادنا نلاحظ أن تزايد أعداد الغوغاء يؤدي إلى ترك الأشخاص الجيدين إلى أماكنهم ومكانتهم لهؤلاء الغوغاء، حيث يشعرون بالإحباط والاكتئاب ويتجهون إلى ترك الساحة للغوغاء
و تلعب الصحافة والفن دورا كبيرا في إعلاء شأن تلك الحالات السلبية "الرديئة " للمجتمع، حيث تظهره في صورة البطل وشخصية تنال إعجاب الشباب ويرغب الكثيرون في الاحتذاء به والتشبه به، وهذا يؤدي بدوره إلى ارتفاع أسهم العملة الرديئة مما يستتبع تضاؤل دور العملة الجيدة وما تمثله من أفكار وأشكال للحالات الإيجابية وبالتالي انسحابها من الميدان
هكذا علمتنا تلك القاعدة الاقتصادية أن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة في الاقتصاد وعلمتنا أن النماذج الرديئة تطرد النماذج الجيدة في الحياة ورأينا أن الموظفين الضعفاء يطردون الموظفين الجيدين في الشركات والمصانع والمؤسسات
إنها قاعدة سارية المفعول في الاقتصاد والشركات بل والحياة بأسرها!
لذلك علينا أن نسعى جميعا للقضاء على العملة الرديئة حتى لا تطرد عملتنا الجيدة من كل اقتصادياتنا وشركاتنا ومؤسساتنا، بل من كل مناحي حياتنا


هناك تعليقان (2):

  1. روعة شرح بسيط ودقيق جزاك الله عنا كل الخير
    صحيح هي نظرية صالحة في كل مناحي الحياة
    فلاطفال السيئون اثروا في الاطفال الجيدين والمجتهدين حتى في المراجعة وتحضير الدروس وعندما فصلتهم عن البعض (لم استطيع القضاء عليهم ههه) عادوا الى مستواهم

    متابعة دائمة لك

    ردحذف